هل أقتل زوجي (فيلم)

فيلم سينمائي مصري

هل أقتل زوجي فيلم سينمائي مصري من إنتاج العام 1958.[1][2][3][4]

هل أقتل زوجي
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
مدة العرض
87 دقيقة
اللغة الأصلية
العرض
البلد
موقع التصوير
الطاقم
المخرج
القصة
محمد كامل حسني المحامي
البطولة
التركيب
حسن حلمي
صناعة سينمائية
المنتج
شركة أفلام حسام

قصة الفيلمعدل

(سامية) زوجة وأم تحيا في سعادة بالغة مع زوجها المهندس الناجح (مجدى) وطفليها، وفي يوم عيد زواجها يذهب طفليها للمدرسة، ويذهب زوجها لعمله، بينما تبقى هي بالمنزل مع الخادم (عبده)، ويأتى ضيف ثقيل، يخبرها انه (سليم) ابن عم زوجها، وأخبرها أن زوجها أتم تعليمه في سويسرا، وأن شقيقه (سيد) الذي فشل في التعليم بسبب سوء خلقه، قد قتل والده وهرب، وحكم عليه بالإعدام غيابيا، وقال لها: هذا ماتعلمين ولكن الحقيقة أن (مجدى) قد مات في سويسرا، وان الذي تعيشين معه الآن هو القاتل (سيد)، الذي انتحل شخصية (مجدى) حتى يرث ثروة أبيه فانا الوارث الوحيد، وقال لها انه يعرف ان زوجها قد كتب كل أملاكه بإسمها، وساومها للتنازل عن بعض تلك الممتلكات بيع صورى، بدل المحاكم والقبض على زوجها وإعدامه، ولكن (ساميه) لم تصدقه، فعرض عليها بعض المستندات وبصمات القاتل، وحذرها من إبلاغ زوجها، حتى لا يقتله ويقتلها لإخفاء سره. عاشت (ساميه) في جحيم، تشك في كل تصرفات زوجها وتتخيل انه سيقتلها، وفكرت في قتله اولا، وفي أحد الأيام شاهد الخادم (عبده) (سليم) مختبئا في حجرة النوم، فآثر الصمت حتى لا يخرب البيت. كان (سليم) يعيش في أحد الشقق المفروشة، وتصرف عليه الراقصة (انشراح) التي تحبه، وعندما علمت بموضوع زوجة ابن عمه ارادت رؤيتها فأخبرها انها من عائلة محترمة، لا تسهر في الكباريهات، ولكن (انشراح) أرسلت دعوة للمهندس (مجدى)، باعتبار ان المدعوين من رجال الأعمال، فذهب (مجدى) ومعه (ساميه)، وكان (سليم) متواجدا بالكباريه، فأرسل جواب إلى (ساميه) سرا عن طريق الجرسون قرأته ثم مزقته، وجمعه (مجدى) بعد ذلك ليقرأ جواب من حبيب لحبيبته، يتفق معها على كيفية التخلص من الزوج، وساور الشك عقل (مجدى)، ولكن الخادم (عبده) أكد له ظنونه بعد ان أخبره بما رأى فقرر (مجدى) قتل زوجته (ساميه)، ولكنه لاحظ ان الخط المكتوب به الجواب، هو خط شقيقه (سيد) القاتل الهارب، فأسرع للمنزل لحماية زوجته. بينما إحتارت (ساميه)، هل تقتل زوجها الذي أحبته، لتحمى أولادها منه، ولكن تفكيرها هداها لقتل (سليم) ثم الانتحار، وكتبت جواب بهذا المعنى، وتركته (لمجدى) مع عنوان (سليم)، وعندما قرأ الجواب أسرع للعنوان المذكور مع إبلاغ البوليس، بينما ساور الشك عقل (سليم) فإنتزع حقيبتها وبها المسدس، وحاول اغتصابها، ولكنه نظر من الشباك ليجد الشرطة، فقام بتقييد (ساميه) وتكميم فمها، ثم هرب، وصعد لأعلى، ولكن الشرطة أطلقت عليه النار وتمكن (مجدى) من إنقاذ (ساميه).[5]

فريق العمل[6]عدل

  • قصة وسيناريو وحوار: محمد كامل حسن المحامي
  • إخراج: حسام الدين مصطفي
  • إنتاج: أفلام حسام
  • مخرج مساعد: سيمون صالح، إبراهيم حلمي، مصطفي سمهان
  • مونتاج: حسن حلمي (حسنوف)

بطولةعدل

مراجععدل

  1. ^ محمود (1 يناير 2017). الوجه والقناع.. أشرار السينما المصرية. وكالة الصحافة العربية. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25.
  2. ^ أ محمود (1999). دليل الممثل العربي في سينما القرن العشرين. مجموعة النيل العربية. ISBN 9789775919021. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25.
  3. ^ "هل أقتل زوجى؟ - محمود قاسم - بوابة الشروق". www.shorouknews.com (بar-eg). Archived from the original on 2019-03-27. Retrieved 2019-03-24.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  4. ^ nadine kali (28 مايو 2016)، فيلم هل أقتل زوجي، مؤرشف من الأصل في 2020-01-10، اطلع عليه بتاريخ 2019-03-24
  5. ^ محمود. موسوعة الأفلام العربية - المجلد الثالث. E-Kutub Ltd. ISBN 9781780583266. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25.
  6. ^ هل أقتل زوجى - فيلم - 1958 - طاقم العمل، فيديو، الإعلان، صور، النقد الفني، مواعيد العرض، مؤرشف من الأصل في 2019-03-25، اطلع عليه بتاريخ 2019-03-24