هجوم كمين البرث

هجوم البرث أو هجوم رفح 2017 هجوم مسلح وقع في 7 يوليو 2017، نفذته عناصر تابعة لتنظيم داعش على بعض نقاط التمركز العسكري المصري جنوب مدينة رفح، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد 26 فرد من أفراد القوات المسلحة المصرية، وكان من بين القتلى الضابط أحمد منسي، وقد لقى أكثر من 40 فرد من عناصر داعش المهاجمة مصرعهم ودُمرت ستة سيارات تابعة لهم.[1][2][3][4]

هجوم رفح يوليو 2017
جزء من الإرهاب في سيناء
Sinai-peninsula-map-ar.jpg
معلومات عامة
التاريخ 7 يوليو 2017
البلد Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع شمال سيناء
النتيجة فشل الهجوم
المتحاربون
مصر الجيش المصري الدولة الإسلامية
القادة
أحمد منسي  
الوحدات
الكتيبة 103 صاعقة
القوة
26 150
الخسائر
مقتل 23
إصابة 3
مقتل 40
تدمير 6 عربات

وبعد الهجوم، أدان الأزهر، وهي أعلى سلطة إسلامية في مصر، والكنيسة القبطية الأرثوذكسية الهجوم. كما توالت الإدانات من المملكة العربية السعودية وألمانيا والمملكة المتحدة والإمارات والكويت وتونس وغيرهم.[5]

الهدف من الهجومعدل

تعد منطقة البرث بجنوب رفح نقطة أمنية هامة والتي تمثل عائقا أمام تسلل الإرهابيين، كون منطقة البرث مهمة بالنسبة لهم وتقطع طريق الإمدادات، وفشلت جميع المحاولات السابقة لاستهدافه، حيث يعتبر مربع البرث مركزا لقبيلة الترابين، وله أهمية لوجستية وأمنية، ومن النقاط التي تربط بين وسط سيناء من جهة ورفح والشيخ زويد من جهة أخرى.

تفاصيل الهجومعدل

في تمام الرابعة فجر يوم 7 يوليو 2017، بدأ الهجوم بواسطة 150 مقاتل و12 عربة كروز محملة بالسلاح بالإضافة إلى أسلحة خفيفة ومتوسطة وقذائف آر بي جي وقذائف هاون ومدافع جرينوف وقنابل يدوية ومفخخات، قامت إحدى السيارات المفخخة التي تم تدريعها جيدا وتمويهها داخل إحدى المزارع، بالدخول إلى كمين "البرث" برفح، فتعاملت معها قوات الكمين، ولكن لشدة تدريعها انفجرت قرب الكمين، وخلال دقيقة كانت بقية القوات في أماكنها ترد على الإرهابيين.

وفي الوقت نفسه قامت بعض العناصر بتطويق الكمين بالكامل وزرع عدد من الألغام لصد محاولات الدعم البري، وقامت عناصر الكتيبة بصد الهجوم وتبادل إطلاق النار وتمكنت من الصمود طوال 4 ساعات، تعرضت قوات الدعم التي تحركت لإنقاذ الكمين إلى هجوم بالألغام والسيارات المفخخة ولم تستطيع الوصول بسرعة إلى الكمين، وبعد مرور 4 ساعات وصلت وحدات الدعم الجوي وقامت بقصف العناصر مما دفعهم للتراجع والهروب.

سقط في هذه المعركة العقيد أحمد المنسي، قائد الكتيبة 103 صاعقة بواسطة طلقة قناصة وقُتِل العديد من الضباط والجنود، وفي المقابل تم قتل أكثر من 40 من العناصر الإرهابية وتدمير 6 عربات تابعة لهم.[6]

أعمال فنيةعدل

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  1. ^ اليوم السابع - المتحدث العسكري: مقتل 40 تكفيريا في إحباط هجوم إرهابي بنقاط تمركز جنوب رفح. نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "International community condemns Rafah terror attack". مصر اليوم. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Egyptian army: 40 militants involved in Sinai attack killed". قناة العربية. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The Rafah Terror Massacre". Israel Defense. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "North Sinai Attack: 26 Soldiers Killed or Wounded, 40 Terrorists Killed". شوارع مصر. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Musa, Developed By Heba (الأحد، 07 يوليه 2019 - 09:58 م). "في الذكرى الثانية| قصة «البرث».. و«منسي» الشهيد الحي الذي أصبح أسطورة". بوابة اخبار اليوم. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)