افتح القائمة الرئيسية

هجوم الموصل (2016)

هجوم الموصل (2016) الذي يطلق عليه أيضًا عملية الفتح، يشير إلى هجوم مستمر بدأ في محافظة نينوى العراقية، ضد مواقع داعش في الموصل والمنطقة المحيطة بها. وهذا الهجوم هو جهد مشترك بين القوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها، وقوات كردستان العراق، وقوات برية أمريكية محدودة، ودعم جوي من الولايات المتحدة ودول التحالف الأخرى.[4][5][6][7] يعد الهجوم جزءاً من التدخل العسكري ضد داعش، بهدف إبعاد داعش خارج ثاني أكبر مدينة في العراق، وكذلك بقية محافظة نينوى. وتأتي العملية بعد هجوم الموصل في عام 2015، الذي استعاد بنجاح أجزاء من المنطقة شمال غرب الموصل، لكنه سرعان ما توقف عن اختراق المدينة نفسها، لأسباب مختلفة. وقع سقوط الموصل في أيدي داعش ما بين 4 و10 يونيو 2014.

هجوم الموصل (2016)
جزء من الحرب الأهلية العراقية (2014-الآن)،
والتدخل في العراق بقيادة الولايات المتحدة (2014–الآن)
2016.08 Mosul area.svg
 
معلومات عامة
التاريخ 24 مارس – 22 سبتمبر 2016 (5 أشهرٍ و29 يومًا)
البلد
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع جنوب غرب محافظة أربيل؛ محافظة الموصل، العراق
35°48′01″N 43°17′23″E / 35.800277777778°N 43.289722222222°E / 35.800277777778; 43.289722222222  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الحالة
  • القوات الموالية للحكومة تسيطر على مطار القيارة الغربي، القيارة والشرقاط
المتحاربون
 العراق
كردستان العراق كردستان العراق
قوة المهام المشتركة – عملية الحل المتأصل:
 تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
القادة
العراق حيدر العبادي (رئيس وزراء العراق)
العراق اللواء الركن نجم الجبوري (قائم عمليات تحرير نينوى)
ق م م–ع ح م:
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو بكر البغدادي
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو سليمان الناصر
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) محمد أحمد شعيب 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) جاسم سالم المتيوتي 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ثائر محمد سلمان السبعاوي 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) سلمان عبد شبيب الجبوري 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عماد خالد عفر 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وحيد السبعاوي 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو زينب 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أحمد غانم الحديدي 
الوحدات
العراق:

كردستان العراق:

ولاية الجزيرة
الخسائر
500 قتيل

إعدام 33 مدني[1][2]
قطع رأس جندي كردي (رهينة منذ 2015)[3]

الخلفيةعدل

 
خريطة حصيلة هجوم 2015.

منذ أن سقطت الموصل لصالح داعش في 10 يونيو 2014، كانت الولايات المتحدة والحكومة العراقية تخططان لاستعادة المدينة. في بادئ الأمر، كانت الخطة تقضي بشن هجوم على الموصل في يوليو أو أغسطس 2015. [8] منذ أوائل يناير وحتى أواخر فبراير، شنت البيشمركة هجوماً شمال غرب الموصل بمشاركة 5،000 جندي، لتقطع خطوط إمداد داعش إلى تلعفر، ولتصبح على بعد 6 أميال عن مركز المدينة، من الأطراف الشمالية الغربية للموصل. في مايو 2015، أجل سقوط الرمادي لصالح داعش الهجوم المخطط له من أجل استعادة الموصل حتى عام 2016.

في أواخر نوفمبر 2015، طوق الجيش العراقي الرمادي بشكل كامل وشن هجوماً آخر لاستعادة المدينة، حيث استعاد السيطرة تماماً على الرمادي والأقضية المجاورة لها في فبراير 2016. في أواخر فبراير 2016، أعيد نشر 4،000 جندي عراقي في منطقة مخمور شمال غربي محافظة أربيل، استعداداً للهجوم المرتقب على الموصل.

الهجومعدل

مارس/آذارعدل

بدأ الهجوم في 24 آذار/مارس 2016، بالقرب من منطقة مخمور في مقاطعة نينوى. وكان قد تم نشر آلاف من الجنود العراقيين هناك في الأسابيع السابقة، وأقاموا القواعد إلى جانب القوات الكردية والأمريكية. [9] وفي حين كان التقدم غربا نحو بلدة النفط في القيارة، أفادت التقارير بأن القوات العراقية إستعادت عدة قرى من داعش، من بينها النصر، وغرماندي، وكديلة، وخوربردان [9]، رغم انه تبين فيما بعد أن تنظيم داعش لا يزال يحتل النصر والقوات الحكومية كانت ما تال تحاول الإستيلاء عليها. [10]

الخسائرعدل

في 12 أبريل، أعلنت قيادة عمليات نينوى أن المستشفيات في محافظة نينوى استقبلت أكثر من 500 جثة لمقاتلي داعش، خلال العمليات العسكرية جنوب المحافظة، ولا سيما في القيارة.[11]

مراجععدل

  1. ^ "Daesh terrorists kill 50 Iraqi citizens in Iraqi Fallujah, Mosul". 31 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
  2. ^ "ISIS jihadis execute 18 civilians in Mosul on charges of spying". 8 أبريل 2016. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018. 
  3. ^ "ISIS beheads another Peshmerga as Kurds back Iraqi army in Makhmour offensive". مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
  4. ^ "US, Peshmerga and Iraqi Army launch offensive". مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
  5. ^ "Kurdish Peshmerga forces hit ISIS positions in Mosul". مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
  6. ^ "ISIL attacks Iraq base, four Turkish soldiers wounded". مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
  7. ^ "MIDEAST - Turkey hits ISIL positions in northern Iraq after Turkish soldier killed". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
  8. ^ "الجيش العراقي يستعد للهجوم على الموصل". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  9. أ ب Reuters (2016-03-24). "الجيش العراقي يشن هجوما لدفع داعش خارج الموصل". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  10. ^ "المعركة التي طال إنتضارها لإستعادة الموصل من داعش ستكون الأصعب". PBS NewsHour (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  11. ^ Abdelhak Mamoun (12 أبريل 2016). "Mosul hospitals receives more than 500 ISIS bodies during Nineveh operations". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016.