هجمات مومباسا 2002

كانت هجمات مومباسا 2002 هجمات إرهابية في 28 نوفمبر 2002 في مومباسا بكينيا ضد فندق مملوك للإسرائيليين وطائرة تابعة لشركة آركيا إيرلاينز. اصطدمت سيارة على جميع التضاريس بحاجز خارج فندق بارادايس وانفجرت مما أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة 80 آخرين. وفي الوقت نفسه، أطلق المهاجمون صاروخين أرض-جو على طائرة إسرائيلية مستأجرة.[2] وكان فندق بارادايس هو الفندق الوحيد الذي تملكه إسرائيل في منطقة مومباسا.[3]

هجمات مومباسا 2002
Arkia B753 4X-BAW.jpg

Kenya location map.svg
Red pog.svg
موقع الهجوم

موقع مومباسا في كينيا

المعلومات
الموقع مومباسا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الإحداثيات 4°03′00″S 39°39′58″E / 4.05°S 39.666°E / -4.05; 39.666  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 28 نوفمبر 2002  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الأسلحة تفجير سيارة ، هجوم انتحاري ، محاولة إسقاط طائرة
الخسائر
الوفيات 13 ضحية (3 إسرائيليين و10 كينيين) و3 انتحاريين[1]
الإصابات 80
المنفذون تنظيم القاعدة

الهجماتعدل

تفجير فندقعدل

وقع الانفجار عشية حانوكا مباشرة بعد وصول حوالي 60 زائرا إلى الفندق، وجميعهم من إسرائيل لقضاء عطلة. وقتل ثلاثة عشر شخصا وجرح 80 آخرين. قتل عشرة كينيين في الهجوم وثلاثة إسرائيليين، اثنان منهم أطفال. وكان تسعة من الضحايا راقصين تم توظيفهم لاستقبال نزلاء الفندق. وفي مهمة إنقاذ خلال الليل ارسلت أربع طائرات عسكرية إسرائيلية من طراز هرقل إلى مومباسا لإخلاء القتلى والجرحى.[2]

هجوم الطائرةعدل

 
وقد تم إطلاق صاروخين من طراز ستريلا 2 خلال الاقلاع، ولكن أخطأت الهدف.

في وقت واحد تقريبا، تم إطلاق صاروخين أرض-جو تحمل على الكتف من طراز ستريلا-2 (SA-7) على طائرة مستأجرة من طراز بوينغ 757 مملوكة لشركة آركيا الجوية التي تتخذ من إسرائيل مقرا لها أثناء إقلاعها من مطار موي الدولي. وكانت شركة أركيا لتأجير الطائرات تقدم رحلات أسبوعية منتظمة بين تل أبيب ومومباسا. اكتشفت الشرطة الكينية قاذفة صواريخ واثنين من أغلفة الصواريخ في منطقة تشانغاموي في مومباسا، على بعد كيلومترين (1.2 ميل) من المطار. خطط الطيارين للهبوط اضطراري في نيروبي بعد أن شاهدوا الصاروخين يتجاوزهما ولكنهم قرروا الاستمرار إلى إسرائيل. وهبطت الطائرة في مطار بن غوريون في تل ابيب بعد حوالي خمس ساعات ترافقها طائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز إف-15.[4] وعقب الهجوم، ألغيت جميع الرحلات الجوية من إسرائيل إلى كينيا إلى أجل غير مسمى.

مرتكبو الجريمةعدل

قال الشيخ عمر بكري محمد زعيم منظمة المهاجرون الإسلامية التي تتخذ من لندن مقرا لها أن تحذيرات ظهرت على الإنترنت. وقال ان «الجماعات المسلحة المتعاطفة مع القاعدة حذرت قبل أسبوع من وقوع هجوم على كينيا وأشارت إلى الإسرائيليين».[5] في البداية نفى الناطقون باسم الحكومة الإسرائيلية أن هذا التحذير قد ورد. ولكن بعد أربعة أيام من الانفجار، العميد يوسي كوبرواسر اعترف بأن الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية كانت تدرك الخطر في كينيا، إلا أنه ليست محددة بما فيه الكفاية. اتخذ رئيس الموساد السابق داني ياتوم خطا مماثلا قائلا ان إسرائيل تلقت الكثير من التحذيرات الإرهابية التي لم تؤخذ على محمل الجد.[4]

وفي لبنان، قالت جماعة مجهولة سابقا تدعى جيش فلسطين إنها نفذت الهجمات، وقالت إنها تريد أن يسمع العالم «صوت اللاجئين» في الذكرى الخامسة والخمسين لتقسيم فلسطين.[2][6]

وفي 20 ديسمبر 2006، قال صلاد علي جيلي، وزير الدفاع في الحكومة الاتحادية الانتقالية في الصومال، إن أحد المشتبه فيهم، وهو أبو طه السودان، هو زعيم اتحاد المحاكم الإسلامية يقاتل الحكومة الاتحادية الانتقالية في معركة بيدوا عام 2006.[7] وفي 14 سبتمبر 2009، قتلت القوات الأمريكية صالح علي صالح نبهان المولود في كينيا بعد أن أصابت قذيفة سيارته في مقاطعة براوي، على بعد 250 كيلومترا جنوب العاصمة الصومالية مقديشو. ويعتقد أن نبهان اشترى الشاحنة المستخدمة في تفجير 2002.[8]

الرد الدوليعدل

الرئيس جورج دبليو بوش ووزير الخارجية الأمريكي كولن باول[2][9] ووزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو[10] والحكومة الكينية[11] ووزير خارجية المملكة المتحدة جاك سترو[12] جميعهم أدانوا الهجوم. وقد تبنى مجلس الأمن الدولي القرار رقم 1450 الذي يدين الهجمات. وكانت سوريا العضو الوحيد الذي عارض القرار.

المراجععدل

  1. ^ Unanswered questions regarding Kenya terror attacks. World Socialist Web Site. 5 December 2002. نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث "Israel evacuates tourists from Kenya"، BBC News، 29 نوفمبر 2002، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2018.
  3. ^ "Kenyan hotel staff unpaid"، BBC News، 05 ديسمبر 2002، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2018.
  4. أ ب UK condemns Kenya bomb attack. BBC News. 28 November 2002. نسخة محفوظة 06 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Warnings were on Internet chat rooms, says cleric"، Kenya Broadcasting Corporation، 28 نوفمبر 2002، مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010.[وصلة مكسورة]
  6. ^ Al-Qaeda suspected in Kenya attacks. بي بي سي نيوز. 28 November 2002. نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Clashes broaden between Somali Islamist and government troops"، Independent Online (South Africa)، 20 ديسمبر 2006، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2006، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2007.
  8. ^ "Commandos Kill Suspect in 2002 Mombasa Hotel Blast"، هاآرتس، 15 سبتمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018.
  9. ^ "Powell Condemns Terror Attacks"، GlobalSecurity.org، 29 نوفمبر 2002، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010.
  10. ^ [https://mfa.gov.il/MFA/PressRoom/2002/Pages/Press%20Conference%20by%20FM%20Netanyahu-%20Terror%20attacks%20i.aspx Press Conference by FM Netanyahu- Terror attacks in Mombasa- Kenya-28-Nov-2002] نسخة محفوظة 20 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "This is senseless terrorism, Govt says"، Kenya Broadcasting Corporation، 28 نوفمبر 2002، مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010.[وصلة مكسورة]
  12. ^ "Kenya attacks: TV and radio reports"، بي بي سي نيوز، 29 نوفمبر 2002، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2006، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010.