هاري بوتر والأمير الهجين

رواية من تأليف ج. ك. رولينغ

هاري بوتر والأمير الهجين (بالإنجليزية: Harry Potter and the Half-Blood Prince) الكتاب السادس من سلسلة هاري بوتر للمؤلفة البريطانية ج. ك. رولينج، صدر في 21 يونيو 2005، وباع عشرة ملايين نسخة ليلة صدوره، ليصبح أعلى الكتب مبيعاً في التاريخ. تُرجم إلى عدة لغات منها العربية. وهو الكتاب قبل الأخير في السلسلة ويتلوه هاري بوتر ومقدسات الموت

هاري بوتر والأمير الهجين
Harry Potter and the Half-Blood Prince
Harry potter and the half blood prince (Arabic).jpg
غلاف النسخة العربية

معلومات الكتاب
المؤلف جيه كيه رولينغ
البلد  المملكة المتحدة
اللغة الإنجليزية
الناشر بلومزبري للنشر
تاريخ النشر 16 جويلية 2005
السلسلة هاري بوتر
النوع الأدبي سحر، مغامرة، إثارة ورعب
التقديم
نوع الطباعة كتب ورقية، كتب إلكترونية، كتب صوتية مسموعة
عدد الأجزاء 1
عدد الصفحات 605 (النسخة البريطانية)
652 (النسخة الأمريكية)
ترجمة
الناشر نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
المواقع
ردمك 0747581088
OCLC 300281996  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png هاري بوتر وجماعة العنقاء
هاري بوتر ومقدسات الموت Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

بعد عامين من صدور الكتاب الخامس هاري بوتر وجماعة العنقاء جاء الكتاب السادس في يوليو من عام 2005 ليؤذن بقرب انتهاء السلسلة. كتاباً بعد كتاب، تُصبح سلسلة هاري بوتر أقرب إلى الكبار، أما بعد الكتاب السادس، فإنها تُثبت ذلك، فعبر رحلة الكتاب الحافلة بالموت، والخراب، والذكريات القديمة، يكتشف هاري بوتر سر فولدمورت الأكبر، ويسعى لتدميره عبر هذا السر، كما يعود في الماضي مع معلمه ألباس دمبلدور ليكتشف المزيد عن تاريخ وأسرار فولدمورت.

في هذا الكتاب تُصبح الحرب علنية، وتطبع المجتمع السحري بطابع الموت والرعب، فأكلة الموت يعيثون فساداً في كل أنحاء المجتمع السحري، وحوادث الموت والتعذيب، والاختفاء تملأ الصحف وأحاديث الناس، كما يغشى الخداع الناس. ولا يسلم المجتمع العامي من هذا الخراب، فيتعرض لأعاصير وانهيارات وحوادث قتل وتحكم، يحسبها العامة ظواهر طبيعية بينما هي من فعل أكلة الموت خصوصاً. يمتلئ الكتاب بالتواريخ الفاجعة، والتحولات، وفيه يظهر الأمير ذي الدم الخليط ويُقتل دمبلدور في صدمة مُفاجئة. يمتلئ الكتاب بالأحداث الساحرة، والمذهلة، ويغوص في التاريخ، كما يكشف لمحات أكبر عن تواريخ بعض الشخصيات، ويقع في الكثيرون في الحب. في هذا الكتاب، يستعد هاري بوتر للمواجهة الكبرى في الكتاب السابع. حقق كتاب الأمير ذي الدم الخليط مبيعات ضخمة جداً، تُعد الأضخم في التاريخ، ففي خلال اليوم الأول من صدوره، باع أكثر من عشرة ملايين نُسخة. تُرجم الكتاب إلى العربية بعنوان: هاري بوتر والأمير الهجين، وحقق مبيعات ضخمة بمقاييس سوق النشر العربية. الكتاب جاء قصير باقرار الجميع وأقصر من المتوقع ولكنه جاء رائعا بكل المقاييس أحداث كثيرة ورائعة يبدا الكتاب من بيت سيفروس سناب على غير العادة حيث يقيم قسم لا يحنث مع نارسيسيا مالفوي على أن يحمي ابنها دراكو في مهمته التي كلفه بها اللورد فولدمورت ويوافق سناب على هذا ويقيم عهدا لا يحنث به معها وتتجه الأحداث من جديد للنزل 4 شارع برايفيت درايف حيث يصل دمبلدور بنفسه إلى بيت ال دروسلي وياخذ هاري معه إلى الجحر وقبل ذلك يمر على هوريس سلوغهورن لاقناعه بالعودة للتدريس، يصل هاري للجحر حيث يجد ال ويزلي بالإضافة إلى فلور ديلاكور التي قررت هي وبيل ويزلي الزواج ولكن لم يكن أحد يرحب بهذا الزواج خصوصا السيدة ويزلي وجيني التي دعونها باللزجة نظرا لطريقتها بالكلام، يخيم موت سيريوس بلاك على إقامة هاري بالجحر وبعد ذلك تبدأ الرحلة إلى هوغوورتس بعد زيارة محل ويزلي للخدع السحرية بحارة دياجون وحالة الرعب التي تخيم على المجتمع السحري وأثناء تواجدهم للتسوق لحق هاري بدراكو مالفوي إلى حارة نكتورين وشاهده يهدد أحد اصحاب المتاجر "بورجين" باحد الأشياء وعندها ظن هاري انها علامة الظلام. عاد الكل إلى هوغوورتس وأثناء رحلتهم بالقطار دخل هاري إلى غرفة سليذرين تحت عباءة الإخفاء ولكن مالفوي كشفه وجمده باقى الرحلة دون أن يعلم أحد إلى أن عثرت تونكس عليه بعد نزول الجميع من القطار ويسعى هارى لكشف ما يدبره مالفوى طوال العام.

النشر والتقبلعدل

تقبل النقادعدل

حصل هاري بوتر والأمير الهجين على مراجعات إيجابية. أشادت ليزل شيلينغر من صحيفة نيويورك تايمز بموضوعات الرواية المختلفة ونهايتها المشوقة. على أي حال، اعتبرت شيلينغر هدية رولينغ «متميزةً من ناحية التوصيف وخلق الحبكات أكثر من كونها هديةً لغوية». ذكرت مجلة مراجعات كيركس أن الرواية «ستترك القراء سعداء، ومستمتعين، ومتحمسين، وخائفين، وغاضبين، ومسرورين، وحزينين، ومتفاجئين، ومُدهَشين، ومستغرقين بالأفكار، تراودهم الأسئلة غالبًا عن المكان الذي يوجد فيه فولدمورت، نظرًا لظهوره فقط في لمحات من الماضي». اعتبرت المجلة أن «الفكاهة الملتوية» التي قدمتها رولينغ قد تحولت إلى «فرحة تامة»، لكنهم وصفوا ذروة الرواية بأنها «مأساوية، ولكن ليست صادمةً بصورة مزعجة». أثنت إيفون زيب من صحيفة كريستيان ساينس مونيتور على الطريقة التي بلورت فيها رولينغ شخصية هاري المراهق وكيفية كشف خيوط الحبكة التي بدأ نسجها منذ الدخول في حجرة الأسرار. من ناحية أخرى، أفادت إيفون بأن الرواية «تصبح مشبعةً بالإيضاح السردي بعض الشيء في نقاط معينة»، وربما تمكن القراء الأكبر سنًا من توقع النهاية.[1][2][3]

كتبت مراسلة صحيفة بوسطن غلوب ليز روزنبرغ: «يُظهر الكتاب عبقريةً في كل صفحة منه» وامتدحت صور الكتاب والأسلوب المستخدم فيه والذي اتسم بمزيد من السوداوية، آخذةً في عين الاعتبار إمكانية انتقال السلسلة من نمط الرواية الخيالية إلى منهج أدب الرعب. أشادت كاتبة أسوشيتد برس ديبتى هاغيلا بالأسلوب العاطفي الجديد بالإضافة إلى تقدم هاري بالسن إلى درجة «قد يجد المعجبون الأصغر سنًا [السلسة] ناضجةً للغاية». أعربت إميلي غرين، كاتبة في صحيفة لوس أنجلوس تايمز، عن آرائها الإيجابية عمومًا حول الكتاب، لكنها أبدت قلقها حول قدرة الأطفال الصغار على استيعاب المحتوى. وصفت الناقدة الثقافية جوليا كيلر من شيكاغو تريبيون الرواية بأنها «الإضافة الأكثر بلاغةً وجوهريةً إلى السلسة حتى الآن» واعتبرت حس الدعابة المفتاح الأهم في نجاح روايات بوتر.[4][5][6][7]

الجوائز والتكريمعدل

حصل هاري بوتر والأمير الهجين على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة الكتاب البريطاني لعام 2006 وجائزة البريد الملكي لعام 2006 لكتب الأطفال الاسكتلندية الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عامًا في المملكة المتحدة. بالانتقال إلى الولايات المتحدة، أدرجتها جمعية المكتبات الأمريكية في قائمة أفضل الكتب للشباب لعام 2006. وفازت الرواية بجائزة الريشة عام 2005 عن فئتي أفضل كتاب في السنة وأفضل كتاب للأطفال. حازت الرواية على الختم البلاتيني لجائزة أوبنهايم توي بورتفوليو للكتاب البارز.[8][9][10][11]

انظر أيضاًعدل

هاري بوتر

دانيال رادكليف

هاري بوتر وحجر الفيلسوف

هاري بوتر وسجين أزكابان

هاري بوتر ومقدسات الموت

مراجععدل

  1. ^ Zipp، Yvonne (18 July 2005). "Classic Book Review: Harry Potter and the Half-Blood Prince". كريستشن ساينس مونيتور. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2011. 
  2. ^ "'Harry Potter and the Half-Blood Prince': The Kirkus Review". مراجعات كيركس. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2011. 
  3. ^ Schillinger، Liesl (31 July 2005). "'Harry Potter and the Half-Blood Prince': Her Dark Materials". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2011. 
  4. ^ Rosenberg، Liz (18 July 2005). "'Prince' shines amid growing darkness". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2011. 
  5. ^ Hajela، Deepti (18 July 2005). "Emotional twists come with a grown-up Harry". The Seattle Times. أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2011. 
  6. ^ Green، Emily (16 July 2005). "Harry's back, and children must be brave". The Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2011. 
  7. ^ Keller، Julia (17 July 2005). "Tragic? Yes, but humor triumphs". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2011. 
  8. ^ "Harry Potter and the Half-Blood Prince". Arthur A. Levine Books. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2011. 
  9. ^ Fitzgerald، Carol (14 October 2005). "Books Get Glamorous—And Serious". Bookreporter.com. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2011. 
  10. ^ "Previous Winners". Literaryawards.co.uk. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2011. 
  11. ^ "2005 Quill Awards". Bookreporter.com. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2011.