نويتو من سميرنا

N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (ديسمبر 2020)

نويتو أو نويتوس أو نوتس،[1] وهو خوري أو قس في كنيسة في آسيا الصغرى في أواخر القرن الثاني الميلادي، من سميرنا ، حيث أصبح مدفعاً بارزًا لنوع معين من الفقه المسيحي، يسمى الآن الموناركية الشكلية أو النزعة الأبوية، أي أن الآب ولد وعانى ومات، لأن الآب والابن هما فقط طريقتان مختلفتان لإعلان الله عن ذاته أي القول ان الله الاب هو ذاته صار المسيح وهو ذاته الروح القدس وليس باقانيم كما الثالوثية الكاثوليكية ولكن كاله واحد .[2][3]

نويتو من سميرنا
معلومات شخصية
الميلاد القرن 2  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
إزمير  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قسيس مسيحي،  وهرطقة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

حياته وعملهعدل

تُعرف معتقداته التي سميت باسمه، والتي أدت إلى حرمانه الكنسي كهرطوقي، بشكل رئيسي من خلال عمل هيبوليتو ، [4] أسقف مدينة أوستيا ومعاصره في روما، حيث جلس بعد طرده من قبل رعيته، وحيث كان لديه جماعة كبيرة. وكان من تلاميذه كليومينيس وابيغونو Epigono ، المسئول عن نشر أفكاره في روما ومناطق أخرى،[5]

لقد قبل انجيل يوحنا الإنجيل الرابع، لكنه اعتبر ادعاءاته حول الكلمة انها مجازية في إنجيل يوحنا 1:1. أكد تلميذه، كليومينيس، أن الله كان مرئيًا وغير مرئي،(بمعنى ناسوت ولاهوت اله وانسان في نفس الوقت) اي "الله " المرئي هو الابن. وبالتالي رفض عقيدة الكلمة، واتهمه خصومه بالإلحاد. مجمع الكهنة من سميرنا أدانه سنة 200 ب م.

من كتاب ضد نويتوم Contra Noetum لهيبوليتو:

أقول إن المسيح كان هو الأب نفسه، وأن الآب هو الذي وُلد وتألم وعانى" - نويتو، بحسب هيبوليتو

أصبح براكسيس القرطاجي ناشرًا لأفكاره.[6]

انظر أيضًاعدل

 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.