نقص التأكسج الصامت

نقص التأكسج الصامت (بالإنجليزية:Silent hypoxia) أيضاً يدعى «نقص التأكسج السعيد (بالانجليزية:happy hypoxia)»[1][2] يشير إلى نقص التأكسج الذي لا يتزامن مع ضيق في التنفس[3][4][5]، ومن المعروف أنه أحد مضاعفات مرض الكورونا 2019.[6][7] يُعتقد أن سبب هذه الحالة هو فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (SARS-CoV-2) التي تؤثر على تدفق الدم في الشعب الهوائية والأوعية الدموية داخل الرئتين والتي ستؤدي لتدفق الهواء بشكل غير مناسب ولكن بحدة لا تكفي لحدوث ضيق في التنفس،[8][9] ومن التوقع أيضاً أن سببها هو حدوث خثرات دموية صغيرة داخل الرئتين.[10][11][12] لقد ثبت أن معدلات التنفس لدى مرضى الكورونا تزداد تدريجياً ما يؤدي لنقص التأكسج الصامت،[13] وقد ثبت أيضًا أن مرضى الكورونا يعانون من مستويات أقل من ضيق التنفس بعد التمرين مقارنة بالمرضى غير المصابين.[14] ومن المعروف أن هذه الحالة سببها داء المرتفعات[15] والالتهائب الرئوي الجوال.[16][17][18]

Silent hypoxia

معلومات عامة
الاختصاص طب حرج, أمراض معدية, طب الرئة
من أنواع نقص التأكسج  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
عوامل الخطر مرض فيروس كورونا 2019, داء المرتفعات

التشخيصعدل

من الأدوات المستخدمة لتشخيص مرض نقص التأكس الصامت هو اختبار المشي لدة ست دقائق (6MWT) حيث يمشي المريض بوتيرة طبيعية لمدة ست دقائق من أجل مراقبة استجابته الفسيوليجية، ولقد كان مرضى الكورونا أكثر عرضة للإصابة بنقص الأكسجة الناجم عن ممارسة الرياضة دون أعراض من المرضى غير المصابين الذين عانوا من التليف الرئوي مجهول السبب. يمكن أيضاً اكتشاف الحالة عن طريق قياس التأكسج النبضي.


التنبؤعدل

إن تشخيص نقص الأكسجة الصامت ضعيف بشكل عام، حيث يمكن أن تنخفض مستويات الأكسجين في الدم إلى أقل من 50 بالمائة دون أن يلاحظها أحد.

المراجععدل

  1. ^ Tobin, Martin J.; Laghi, Franco; Jubran, Amal (2020-08-01). "Why COVID-19 Silent Hypoxemia Is Baffling to Physicians". American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine. 202 (3): 356–360. doi:10.1164/rccm.202006-2157CP. ISSN 1073-449X. PMID 32539537. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ CNN, Sandee LaMotte. "Silent hypoxia: Covid-19 patients who should be gasping for air but aren't". CNN. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ April 2020, Stephanie Pappas-Live Science Contributor 23. "'Silent hypoxia' may be killing COVID-19 patients. But there's hope". livescience.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Three reasons why COVID-19 can cause silent hypoxia: Biomedical engineers use computer modeling to investigate low blood oxygen in COVID-19 patients". ScienceDaily (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Silent hypoxia and its role in COVID-19 detection". News-Medical.net (باللغة الإنجليزية). 2020-06-03. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Chandra, Atanu; Chakraborty, Uddalak; Pal, Jyotirmoy; Karmakar, Parthasarathi (2020-09-01). "Silent hypoxia: a frequently overlooked clinical entity in patients with COVID-19". BMJ Case Reports CP (باللغة الإنجليزية). 13 (9): e237207. doi:10.1136/bcr-2020-237207. ISSN 1757-790X. PMID 32900744. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Levitan, Richard (2020-04-20). "Opinion | The Infection That's Silently Killing Coronavirus Patients". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ May 15, CHICAGO |; 2020. "Press Releases". www.lung.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  9. ^ "Three reasons why coronavirus can cause silent hypoxia". Hindustan Times (باللغة الإنجليزية). 2020-11-20. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "COVID-19 complications: Silent hypoxia emerges as new killer in Kerala". The New Indian Express. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Service, Tribune News. "Study explains why Covid-19 can cause silent hypoxia". Tribuneindia News Service (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Srivastava, Alok (2020-05-23). "Blood clots in the lung may be a major cause of COVID-19 deaths". The Hindu (باللغة الإنجليزية). ISSN 0971-751X. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "They don't struggle to breathe—but COVID-19 is starving them of oxygen". Science (باللغة الإنجليزية). 2020-05-08. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Fuglebjerg, Natascha Josephine Ulstrand; Jensen, Tomas Oestergaard; Hoyer, Nils; Ryrsø, Camilla Koch; Lindegaard, Birgitte; Harboe, Zitta Barrella (2020-10-01). "Silent hypoxia in patients with SARS CoV-2 infection before hospital discharge". International Journal of Infectious Diseases (باللغة الإنجليزية). 99: 100–101. doi:10.1016/j.ijid.2020.07.014. ISSN 1201-9712. PMID 32663601. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "What is 'silent hypoxia'? The coronavirus symptom patients don't know they have". Global News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Luks, Andrew M.; Swenson, Erik R. (2020-06-10). "Pulse Oximetry for Monitoring Patients with COVID-19 at Home. Potential Pitfalls and Practical Guidance". Annals of the American Thoracic Society. 17 (9): 1040–1046. doi:10.1513/AnnalsATS.202005-418FR. ISSN 2329-6933. PMID 32521167. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Fuglebjerg, Natascha Josephine Ulstrand; Jensen, Tomas Oestergaard; Hoyer, Nils; Ryrsø, Camilla Koch; Lindegaard, Birgitte; Harboe, Zitta Barrella (2020-10). "Silent hypoxia in patients with SARS CoV-2 infection before hospital discharge". International journal of infectious diseases: IJID: official publication of the International Society for Infectious Diseases. 99: 100–101. doi:10.1016/j.ijid.2020.07.014. ISSN 1878-3511. PMID 32663601. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  18. ^ "Six-Minute Walk Test". www.lung.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن كوفيد-19 بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.