افتح القائمة الرئيسية

السيدة نصرت الأمين ( أصفهان 1308هـ - أصفهان 1423هـ)، من أسرة ثرية و ذات مناصب سياسية، عالمة مجتهدة فقهية و محدثة شيعية إيرانية من أعلام القرن الرابع عشر الهجري، أخذت إجازتها من عدة علماء أبرزهم: الشيخ عبد الكريم الحائري مؤسس حوزة قم الحديثة، كما قامت بإعطاء إجازة في الرواية لعدة علماء من بينهم السيد شهاب الدين المرعشي النجفي. من مؤلفاتها الأربعين الهاشمية، توفيت في مدينة اصفهان.

نصرت الأمين
معلومات شخصية
الاسم الكامل نصرت بيگم بنت محمد علي بن حسن التاجر الأصفهاني
الميلاد 1308هـ
أصفهان
الوفاة 1403هـ
أصفهان، إيران
المذهب الفقهي شيعه أثنى عشري
الحياة العملية
اللقب العلوية الأمينية
مؤلفاته الأربعين الهاشمية، النفحات الرحمانية في الواردات القلبية.
الاهتمامات الفقه،الأصول

محتويات

اسمها و نسبهاعدل

نصرت بيگم بنت محمد علي بن حسن التاجر المعروف بـ(ماكو ساق)بن محمد بن مير معصوم بن عبد الحسين الخاتون آبادي الإصفهاني المعروفة بالعلوية الأمينية.ولدت سنة 1308هـ الموافق إلى 20 حزيران 1895م في مدينة أصفهان. و كان والدها من كبار تجار أصفهان و قد عُرف بـ (أمين التجار)، و الدتها بنت الحاج مهدي،الملقب بجناب.فهي من عائلة السادة الخاتون الآبادية، من العوائل المعروفة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالثروة و علمائها و ذوي المناصب السياسية.

نشأتهاعدل

بدأت بتعلم القرآن الكريم و هي في الرابعة من عمرها، ثم بدأت بدراسة المبادي و المقدمات، و بعد إتمامها لدراسة السطوح في الحوزة العلمية عند علماء عصرها، بدأت بدراسة الفقه و الأصول و العلوم العقلية، إلى أن وصلت إلى مرحلة تؤهلها لإستنباط الأحكام الشرعية حيث امتحنها فقهاء عصرها بأسئلة كتبية فأثبتت قدرتها العلمية بأجوبتها القوية عليها، و بهذا صرحوا العلماء ببلوغها درجة الاجتهاد[1].و كانت جميع دراستها في بيتها، حيث كانت تضع ستاراً بينها و بين اساتذتها و تستمع لدرس من خلف الستار. بعد ذلك مارسة تدريس الفقه و الاصول و تربية الطالبات الحوزويات في بيتها في أصفهان.و قد اشتهرت في إيران و المراكز العلمية، فكانت لها علاقات بالعلماء و الفقهاء، فكانوا يأتون إلى بيتها لأجل أن يتباحثوا معها في العلوم الإسلامية، و كذلك مراسلتها للإستفسار عن رأيها في بعض الأحام الشرعية، منهم محمد حسين الطباطبائي صاحب الميزان في تفسير القرآن، و الفيلسوف م‍ح‍م‍د ت‍ق‍ي ال‍ج‍ع‍ف‍ري، و الشيخ عبد الحسين الأميني. تزوجت في سن الخامسة عشر بابن عمها ميرزا آقا أمين التجار و الذي كان يُلقب بمعين التجار لکونه من التجار المعروفین فی اصفهان.

أساتذتها و مشايخهاعدل

تتلمذت على يد علماء أصفهان، و قد شهد لها مراجع التقليد في مدينتي النجف و قم بإجتهادها، و اجازها العديد من العلماء في الرواية عنه، وهم:

  1. إبراهيم الحسيني الشيرازي الاصطهباناتي، منحها إجازة الاجتهاد و الرواية 1354هـ.
  2. أبو الحسن الموسوي الأصفهاني.
  3. أبو القاسم الدهكردي.
  4. حسين نظام الدين الكجوئي.
  5. شهاب الدين المرعشي النجفي.
  6. عبد الكريم الحائري اليزدي.
  7. الميرزا علي أصغر الشريف.
  8. مرتضى المظاهري الأصفهاني.
  9. محمد النجف آبادي
  10. محمد كاظم الشيرازي، الذي منحها إجازة الاجتهاد و الرواية عنه سنة 1354هـ.
  11. محمد رضا أبو المجد الأصفهاني.
  12. علي اليزدي، المعروف بالحاج آخوند الزفره اي.
  13. علي النجف آبادي الاصفهاني.

تلامذتها و الراوون عنهاعدل

  1. افتخار أمين.
  2. زهير الحسون، الذي منحته إجازة الرواية عنها.
  3. زينة السادات همايوني.
  4. شهاب الدين المرعشي النجفي، الذي منحته إجازة الرواية عنها.
  5. عباس الكاشاني
  6. عبد الحسين الأميني.
  7. عبد الله السبيتي.
  8. فخر السادات الأبطحي.
  9. محمد علي الروضاني
  10. محمد علي القاضي التبريزي.

مؤلفاتهاعدل

  1. ترجمة اخلاق ابن مسكويه و راه سعادة البشر.
  2. الأربعين الهاشمية ( شرح لأربعين حديثاً) عربي.
  3. اقتباس و ترجمة تهذيب الأخلاق و تطهير الأعراق لابن مسكويه.
  4. حاشية الأسفار(مخطوط).
  5. حاشية فرائد الأصول(مخطوط).
  6. حاشية المكاسب للشيخ الأنصاري (مخطوط).
  7. النفحات الرحمانية في الواردات القلبية(عربي).
  8. معاد يا آخرين سير بشر.[2]
  9. مخزن اللئالي في مناقب مولى الموالي أمير المؤمنين عليه السلام.
  10. مخزن العرفان في تفسير القرآن المجيد.
  11. سير و سلوك در روش أولياء و طريق سير سعداء.
  12. روش خوشبختي و توصية بخواهران إيماني(فارسي)(منهاج السعادة ووصايا للنساء المؤمنات).

أقوال العلماء فيهاعدل

  • قال شهاب الدين المرعشي النجفي عنها في كتابه الإجازة الكبيرة:
    «العالمة الجليلة المحدثة المتكلمة الفقهية الاصولية و الحكيمة ذات مؤلفات كثيرة»
    .[3]
  • كذلك قال عنها في كتابه المسلسلات في الإجازات:
    «هذه المرأة الجليلة تعدُّ من نوابغ عصرنا و أغاليظ الدهر، ألفيتها عالمة متبحرة في العقليات و السمعيات... و أمر هذه الشريفة مما يقضي منه العجب في هذا العصر، فهي فريدة العصور و نادرة الدهور، حجة على نساء العصر، و آية لبارئ الدهر، و الغريب في أمرها مع قيامها بأمر الزوجية و إدارة المنزل و تربية الأطفال، نالت هذه المراتب السامية العالية.»
  • ناصر مكارم الشيرازي، صاحب تفسير الأمثل، يقول فيها:
    «إن من يقرأ تفسير السيدة امين يمكن له معرفة السعة العلمية لديها و ليس فقط في فن التفسير بل في مختلف العلوم الإسلامية.»
  • الفيلسوف م‍ح‍م‍د ت‍ق‍ي ال‍ج‍ع‍ف‍ري يقول فيها:
    «من خلال مطالعة كتب و مؤلفات السيدة امين التي حصلنا عيها يمكن القول و بشكل قاطع أنها من العلماء البارزين في عالم التشيع و منهجها العلمي يوازي في دقته مناهج سائر العلماء الكبار، بل إنها و لكونها حصلت على مقامات روحية عالية فإنها تعتبر من بين ابرز العلماء الذين نالوا مقامات روحية عالية اضافة لاحاطتهم بالجانب العلمي.»
  • الحائري الشيرازي:
    «كانت تتميز باعتمادها على الاستدلال العقلي و في نفس الوقت كانت كانت من اهل الالهامات القلبية و لاشراقات.»
  • يقول فاطمي نيا فيها:
    «كانت المرحومة المجتهدة العلوية السيدة امين خاتمة و خلاصة النساء الفاضلات في التاريخ في طبقة غير المعصومين»
    .[4]

الخدمات و المشاريععدل

  1. تأسيس مدرسة متوسطة للإناث عام 1965م.
  2. تأسيس معهد فاطمة الزهراء عام 1965م. و كان هذا المعهد يدرس الفقه و الأصول و الحكمة و العرفان و الفلسفة و الأخلاق.
  3. تدريس العلوم الدينية و التفسير في مركز التبليغ و التعليم الديني و إلقاء دروس أسبوعية.

وفاتهاعدل

توفيت نصرت الأمين بمدينة أصفهان في شهر رمضان سنة 1403هـ ولها من العمر تسعين عاماً، دفنت بجبّانة تخت فولاد، و بّني لها مزار.

انظر ايضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ المستدرك على تتمة الأعلام، ص143
  2. ^ الطهراني، آقا بزرگ، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، ج21، ص175
  3. ^ المرعشي،شهاب الدين،الإجازة الكبيرة،ص245
  4. ^ كانون فرهنگد بانو امین

المصادرعدل

  1. الإجازة الكبيرة أو الطريق و المحجّة لثمرة المهجة، شهاب الدين المرعشي النجفي.
  2. أعلام النساء المؤمنات، محمد الحسون و أم علي مشكور، انتشارات اسوة.
  3. شيعة
  4. المستدرك على تتمة الأعلام، الزركاني.