نجاة أنور

نجاة أنور (ولدت في 20 نوفمبر 1966 باسم ناجية البوكاري)، هي فاعلة جمعوية وحقوقية مغربية.

نجاة أنور
Najat Anwar by Farid Dms Debah.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 20 نوفمبر 1966 (55 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سيدي قاسم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
شهادة جامعية ليسانس في القانون الإسلامي
المهنة فاعلة جمعوية وحقوقية
اللغة الأم اللغات الأمازيغية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات اللغات الأمازيغية،  والعربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مؤسسة منظمة "ماتقيش ولدي"

حياتهاعدل

العائلة والتعليمعدل

ولدت ناجية البوكاري الدليمي في سيدي قاسم، في عائلة مكونة من 7 أطفال. وهي الطفلة الرابعة ولديها أخوان وأربع أخوات. منذ ولادتها، أطلقت عليها عائلتها اسم نجاة، وأصبح اسمها الأول الذي تستعمله. توفي والدها في سن الثامنة.

تابعت نجاة دراستها في مدرسة رقية بنت الرسول الابتدائية في سيدي قاسم. وبعدها في اعدادية المهدي بن تومرت ثم ثانوية منصور الذهبي، وحصلت على باكالوريا في الآداب قسم اللغة الإنجليزية في سيدي قاسم، وليسانس في القانون الإسلامي في جامعة فاس.

البداية المهنيةعدل

فتحت شركة لبضائع الموضة في سن 25. استمرت 3 سنوات قبل الشروع في التداول العقاري.[1]

الأعمال التطورعيةعدل

في عام 2003، وبعد اغتصاب صبي يبلغ من العمر 3 سنوات، أصبحت نجاة أنور، التي أغضبها هذا العمل من الولع بالأطفال، مدركة لحجم هذا الطاعون. قررت، بعد بضعة أشهر، إنشاء منظمة ما تقيش ولدي.[2][3][4]

كانت نجاة أنوار أول شخصية مغربية عامة تحطّم قانون الصمت وتتجرأ على الحديث عن ممارسة الجنس مع الأطفال والسياحة الجنسية للأطفال في المغرب.[3][5] وابتداء من عام 2006، شرع القانون الذي ينص على شروط "السياحة الجنسية"، الولع الجنسي بالأطفال" و"الزواج القسري للقاصر"، وإدانات السياح الأوروبيين.[3]

في عام 2011، عندما كشف لوك فيري عن ممارسات مشتهي الأطفال لوزير فرنسي سابق، قدمت نجاة أنور شكوى ضده في باريس ومراكش.[6]

في سبتمبر 2012، تمت محاكمة رئيس سلسلة فنادق "باتريك فينيت للشرق" بتهمة الحض على الدعارة، لكنه فر من البلاد قبل الذهاب إلى المحاكمة. خلال هذه المحاكمة، طلبت نجاة أنور مذكرة توقيف دولية ضده.[7] وفي يونيو 2017، أصدر "ماتقيش ولدي" أول دليل لرعاية ضحايا الاعتداء الجنسي على الأطفال.[8] وفي الشهر نفسه، قالت نجاة أنور إن حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال شائعة جداً بعد بث المسلسل التلفزيوني "سامحيني" الذي تم بثه في 2M.[9]

مصادرعدل

  1. ^ "Najat Anwar, une femme engagée". 8 mars 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 mai 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة)
  2. ^ "Najat Anwar". 9 septembre 2007. اطلع عليه بتاريخ 27 mai 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة)
  3. أ ب ت « «Personne ne parlait de pédophilie» », في ليبراسيون, 06 septembre 2007 [النص الكامل]  نسخة محفوظة 17 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Najat El Boukari Anwar". 27 octobre 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 mai 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة)
  5. ^ « Maroc : « Jusqu'à récemment, les pédocriminels n’étaient punis que par une amende » », في 20 minutes, 11 février 2014 [النص الكامل]  نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Ali Amar (6 juin 2011). "Najat Anwar, en lutte contre les pédophiles au Maroc". اطلع عليه بتاريخ 19 janvier 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة)
  7. ^ Benjamin Roger (1 octobre 2012). "Najat Anwar : « Maintenant, les autorités traitent de la même manière un pédophile marocain ou étranger »". اطلع عليه بتاريخ 19 janvier 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة)
  8. ^ "Lancement du 1er Guide de prise en charge des victimes de la pédophilie". 11 juin 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  9. ^ Qods Chabaa (23 juin 2017). "« Samhini », la cause de la recrudescence des viols de mineurs au Maroc ?". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); no-break space character في |title= على وضع 2 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)

روابط خارجيةعدل