افتح القائمة الرئيسية

نادرة شلهوب كيفوركيان

باحثة فلسطينية


نادرة شلهوب كيفوركيان هي أستاذة تدرّس في قسميّ علوم الجريمة والعمل الاجتماعي في الجامعة العبرية في القدس ومحاضرة في القانون ودراسات المرأة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس. ولدت في عام 1960 وتعيش في القدس الشرقية[1].

نادرة شلهوب كيفوركيان
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1960 (العمر 58–59 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الإقامة القدس الشرقية  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Israel.svg
إسرائيل  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ناشِطة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

حصلت على اعتراف دولي إثر نشاطها الأكاديمي حول النساء الفلسطينيات اللاتي تعرضن للعنف المنزلي والاعتداء الجنسي. تدور كتاباتها حول آثار الاحتلال الإسرائيلي على المرأة الفلسطينية من وجهة نظر قانونية واجتماعية ونفسية. وهي تقوم بكتابة كتاب عن "المرأة والاحتلال والعسكرة في المجتمع الفلسطيني".

بالإضافة إلى عملها الأكاديمي، تنشط شلهوب في لجان مؤسسات فلسطينية وإسرائيلية، من بينها مركز الأبحاث مدى الكرمل، ومركز مسلك (للدفاع عن حرية الحركة).

جائزة جروفرعدل

في عام 2008 ، مُنحت جائزة جروفر لحقوق المرأة لعملها من أجل القضاء على ظاهرة قتل النساء في ضوء تدنيس شرف العائلة في المجتمع الفلسطيني[1].

مقالاتها ومنشوراتهاعدل

تستخدم في الدراسة التي نشرتها في العام 2009 في Feminism & Psychology، روايات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-18 في مجموعات بحث التي أجريت في عام 2006 في غزة بتوجيه من الأخصائيين الاجتماعيين. كان الهدف من هذه المجموعات هو تبادل ومشاركة التجارب اليومية الصعبة التي يمر بها هؤلاء الأطفال، وبالتالي تعلم كيفية تعريض أنفسهم للآخرين، وتعليم بعضهم البعض طرق التعامل مع مآزقهم، وكذلك تخطيط الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتحسين مستقبلهم. تركز هذه الدراسة على المشاعر السلبية التي تغرق هؤلاء الأطفال الذين فقدوا منازلهم أو يخافون منها. عندما سُئل الأطفال عن أصعب تجربة مروا بها، تحدثوا جميعًا عن فقدان المنزل وتحويلهم إلى لاجئين داخل الأحياء الخاصة بهم، وتعرضهم لصدمة فقدان المنزل، وتبيّن تأثير السياسة واقتحامها لنفسية الطفل.

تهتم نادرة شلهوب ببحث وصول المرأة الفلسطينية إلى العدالة في إطار علاقاتها مع الشرطة. تستكشف العلاقات بين المتعرضة للعنف وبين الشرطة. وتراجع تجربة النساء الفلسطينيات ونساء الشعوب الأصلية عمومًا مع أجهزة الشرطة التابعة لمؤسسة تممثل الأغلبية المهيمنة[2].

المراجععدل

  1. أ ب "نادرة شلهوب-كيفوركيان | Who is she in Palestine". palestine.hosting.kvinfo.dk. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  2. ^ "نادرة شلهوب-كيفوركيان | Who is she in Palestine". palestine.hosting.kvinfo.dk. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018.