موسى المحسني

فقيه جعفري وكاتب وشاعر عربي إيراني

موسى بن حسن بن أحمد المحسني (18 سبتمبر 1823 - 12 مارس 1872) (13 محرم 1239 - 3 محرم 1289) فقيه جعفري وكاتب ديني وشاعر عربي إيراني من أهل القرن الثالث عشر الهجري/ التاسع عشر الميلادي. ولد في الفلاحية في عائلة عربية أحسائية سكنتها في 1800 وتعرف بآل المحسني. نشأ فيها تحت رعاية والده الفقيه حسن بن أحمد ودرس مقدماته عليه ثم سافر إلى العراق لإكمال دراسته في كربلاء والنجف، وحضر هناك دروسه في الفقه وأصوله على عدة من علماء الجعفريين منهم محمد حسن النجفي ومرتضى الأنصاري. بلغ درجة اجتهاد وتصدى للمرجعية فقلّده جماعات من عربستان. توفي في كربلاء أثناء زيارته للعراق. له عدة مؤلفات وتعليقات في الفقه، وديوان شعر، مخطوط، يضم بعض بنوده.[2][3][4][5][6]

الشيخ  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
موسى المحسني
معلومات شخصية
الميلاد 18 سبتمبر 1823  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الفلاحية  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 مارس 1872 (48 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كربلاء  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Tricolour Flag of Iran (1886).svg الدولة القاجارية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وشيعة اثنا عشرية[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الأب حسن المحسني  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى حسن المحسني،  ومحمد حسن النجفي،  ومرتضى الأنصاري  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وشاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

نسبه وأسرتهعدل

هو أبو الحسين جمال الدين موسى بن حسن بن أحمد بن محمد بن محسن بن علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن حسين بن أحمد بن محمد بن خميس بن سيف الرَّبعي الأحسائي القُرَيني.
أسرته تعرف بآل المحسني وهي أسرة علمية كبيرة. ووالده هو حسن وأخوه محمد من العلماء.[2]

ولادتهعدل

ولد في بلدة الفلّاحيّة بإمارة عربستان عصر يوم الخميس 13 محرم 1239/ 18 سبتمبر 1823 ونشأ بها تحت رعاية والده، الذي توفي في 10 محرم 1272/21 سبتمبر 1855. كما أدرك جده أحمد بن محمد المحسني المتوفي 1247 هـ/ 1831 م.[2]

تعليمهعدل

درس أولًا على والده في مسقط رأسه، وأخذ عنه المقدمات، ثم هاجر إلى العراق لإكمال دراسته ونزل أولًا في كربلاء وتلّقى هناك جملة من الدروس الدينية حتى أكمل فيها دروس السطوح.
وبعد سنوات قضاها في كربلاء انتقل إلى النجف وحضر هناك أبحاث الخارج في الفقه وأصوله على العلماء منهم محمد حسن النجفي ومرتضى الأنصاري وغيرهم. وأقام في النجف أقل من عشر سنين، وبعد أن بلغ درجة الاجتهاد، عاد إلى الفلاحية.[2]

مهنته الدينيةعدل

نال في شبابه درجات عالية في الفقه الجعفري، وأصبح من مراجع التقليد. وكان يقوم بدوره كأحد علماء الدين البارزين، وتصدى للمرجعية فقلّده جماعات من عربستان. وكتب رسالته العلمية. وبقي في الفلاحية إمامًا ومرشدًا حوالي 17 عامًا.[2]

شعرهعدل

له شعر كثير في أغراضٍ شتّى ومواضيع مختلفة، كمدح ورثاء أهل البيت، والدعاء والتوسل، والحماسة والموعة وغيرها. وديوان شعره مخطوط، عند عائلته، يضم الكثير من شعره و بنوده.[2]

من شعره في التوكل والتوسل:

مَهما خَشيتُ وما حاذرتُ من ضَرَرٍفالله يدفعه عَنّا بقدرتِهِ
وإن رجوتُ لنفعٍ لستُ أملكهفالله يجلبه فضلًا برحمتِهِ
حمدًا لربي على النعماء في عَجَزيعن حمده فثنائي بعضُ نعمتِهِ
صلَّى وسلِّمَ بارينا على ملإهم صفوة الخلقِ طرًّا في بريَّتيِهِ
محمدٌ بعده الأطهارُ أربعةٌوالتسعة الغرُّ من إبرار عترتِهِ
فهؤلاء عُدَّتي في شدّتي فبهملا أتَّقي يوم حشري هولَ شِدَّتِهِ

من شعره في النصيحة:

عليكَ بفتكٍ إن أردتُ مهابةًفما اللَّيثُ لولا الفتكُ إلا كثعلب
لقد طالما فاز الجَسُورُ وقلَّمايفوز جبانٌ في الزمان بمطلب

وفاتهعدل

في مطلع عام 1289 كان في العراق للزيارة، وتوفي في كربلاء بولاية بغداد العثمانية في 3 محرم 1289/ 12 مارس 1872.[2]

حياته الشخصيةعدل

خلف إبنًا واحداً هو حسين وخلف حسين ، محمد علي وأحمد. قال هاشم محمد الشخص عن أسرته في موسوعته أعلام هج نشرته في 2016 أن "عقبه في الفلاحية لا يزال موجودًا وفيهم من أهل العلم والفضل."[2]

مؤلفاتهعدل

له عدة مؤلفات في الفقه:

  • الباكورة، أرجوزة في علم المنطق، ويبلغ عدد أبياتها 517 بيتًا.
  • بحوث في الإمامة
  • تعليقه على كتاب الجواهر في الفقه
  • تعليقه على كتاب مدارك الأحكام، في الفقه
  • تعليقه على كتاب مسلك الأفهام للشهيد الثاني في الفقه
  • تعليقه على كتاب مفاتيح الشرائع، في الفقه للفيض الكاشاني
  • جواب مسائل صالح الدلفي
  • ديوان شعر، يضم معظم أشعاره في أهل البيت، والغزل، والحماسة وغيره.
  • رسالة في وجوب الإخفاات في التسبيحات في الركعتين الأخيرتين من الرباعية
  • رسالة في الرد على الشيخ يوسف صاحب الحدائق، في قوله بعدم حجية البرائة الأصلية
  • الرسالة العملية، لمقلديه.
  • مرشد العبد إلى منهج الرشد، في الأدعية والأوراد
  • مقالة فقهية لم يعترض لها الفقهاء
  • منتخب الرسالة العلمية، لشخيه صاحب الجواهر
  • الندبة المهذبّة، بنود على بحر الرمل، مختصرة.
  • الوافي لحل الكافي في العروض والقوافي

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ ISBN 9786009453733
  2. أ ب ت ث ج ح خ د هاشم محمد الشخص (2016). أعلام هجر من الماضين والمعاصرين. المجلد السادس. قم، إيران: مؤسسة الكوثر للمعارف الإسلامية. صفحة 15-31. ISBN 9786009453733. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ موسى بن حسن بن أحمد بن محمد الفلاحي نسخة محفوظة 2020-10-09 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الذريعة - آقا بزرگ الطهراني - ج ٣ - الصفحة ١٣ نسخة محفوظة 2020-10-09 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ موقع الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام » الشيخ موسى الفلاحي الأحسائي قدس سره نسخة محفوظة 2020-10-09 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ كامل سلمان الجبوري (2002). معجم الشعراء من العصر الجاهلي إلى سنة 2002م. المجلد الخامس (الطبعة الأولى). بيروت: دار الكتب العلمية. صفحة 467. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)