افتح القائمة الرئيسية

موسولوس

حاكم إقليم كاريا في الفترة من 377-353 قبل الميلاد، وكان رسمياً مَرْزَباناً (حاكم إقليمي) للإمبراطورية الأخمينية الفارسية.

موسولوس (باليونانية: Μαύσωλος or Μαύσσωλλος) ومعناه "العزيز جدا"، كان حاكم إقليم كاريا الإغريقي القديم (الأناضول وتركيا الحالية) في الفترة من 377-353 قبل الميلاد، وكان رسمياً "مَرْزَباناً" (حاكم إقليمي) للإمبراطورية الأخمينية. كان يتمتع بمركز "ملك" أو "من السلالة الحاكمة" بحكم موقف قوي أنشأه من قبل والده "هيكاتومنوس" (Hecatomnus) الذي اغتال المرزبان الفارسي السابق "تيسافيرنس" في مرزبانية إقليم كاريا، وأسس لنفسه سلالة وراثية من "الهيكاتومينيين" (Hecatomnids).

موسولوس
Mausolus portrait.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 410 ق م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
كاريا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 353 ق م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
هاليكارناسوس  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن ضريح موسولوس  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة ملك  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
عملات معدنية باسم موسولوس باعتباره أمير أخميني لإقليم كاريا.
على الوجه الأول للقطعة المعدنية: نقش بارز لرأس الإله الإغريقي أبولو وعلى السطح المواجه: زيوس لابيراندوس واقفًا. حوالي 376 - 353 قبل الميلاد. [1]


السيرة الشخصيةعدل

موسولوس
صورة من أوائل القرن العشرين .
صورة حديثة.
تمثال لحاكم من "الهيكاتومينيين" كانت موجودة "بضريح موسولوس" واسمه أيضا "ضريح هاليكارناسوس"، حاليا بالمتحف البريطاني.

كان موسولوس الابن الأكبر لهيكاتومنوس، وهو كارياني الأصل ثم أصبح مرزباناً لإقليم كاريا عندما توفي المرزبان الفارسي السابق "تيسافيرنس" حوالي 395 قبل الميلاد.

ثورة المرزباناتعدل

شارك موسولوس في ثورة المرزبانات (حُكام الأقاليم الفارسية من عام 366-360 ق.م.) ضد ملكهم الفارسي أردشير الثاني الأخميني، وكان إلى جانب الملك الفارسي أردشير الثاني لفترة وجيزة ثم انقلب ضده.

حصار مدينة "أدراميتيوم"عدل

في عام 366 قبل الميلاد، وبناءً على طلب الملك أردشير الثاني الأخميني (Artaxerxes II)، ضرب موسولوس مع "أوتوفرادات" (Autophradates) مرزبان منطقة ليديا حصاراً على مدينة "أدراميتيوم" (Adramyttium) ضد "أريوبارزانيس" (Ariobarzanes) حاكم إقليم فريجيا وأحد أعضاء ثورة المرزبانات الكبرى، حتى قام أجيسيلاوس الثاني ملك إسبرطة بالتفاوض على انسحاب المحاصرين. [2]

ضريح موسولوسعدل

احتضن موسولوس الثقافة الهيلينية اليونانية واشتهر بالضريح الأثري المعروف "بضريح هاليكارناسوس" أو "ضريح موسولوس"، الذي تم إنشائه وتسميته بأمر من أرملته (التي كانت أخته أيضًا) "آرتميس الثانية".

قام المهندسَان المعماريان: "ساتيروس" (Satyrus) و"بيتيس" (Pythis)، والنحاتين: سكوباس من جزيرة باروس وليوخارس وبرياسيس وتيموثاوس بالانتهاء من العمل بعد وفاة "آرتميس الثانية" زوجة موسولوس، وقد قيل أن بعضهم كان يعمل فقط لمجرد الشهرة.


محاولة اغتيالهعدل

يوجد نقش مُكتشف في ميلاس (ميلاسا القديمة)، [3] به تفاصيل إنزال العقاب لبعض المتآمرين الذين حاولوا اغتيال موسولوس أثناء احتفال في معبد في لابراندا (Labranda) عام 353 قبل الميلاد.

مصادرعدل

  • سيمون هورن بلاور : موسولوس، مطبعة كلاريندون ، أكسفورد 1982

المراجععدل

  1. ^ CNG: SATRAPS of CARIA. Maussolos. Circa 377/6–353/2 BC. AR Tetradrachm (23mm, 15.13 g, 12h). Halikarnassos mint. Struck circa 370–360 BC. 
  2. ^ Gershevitch 1985, p. 378
  3. ^ CIG. Philipp August Böckh. صفحة ii 2691 c. 

روابط خارجيةعدل