افتح القائمة الرئيسية

منجد المدرس (تُكتب بالإنجليزية: Munjed Al Muderis) ـ (ولد سنة 1972) هو جرّاح عظام وأستاذ جامعي وناشط حقوقي ومؤلف أسترالي، عراقي المولد، يعمل أستاذًا مشاركًا لجراحة العظام في مدرسة الطب بجامعة نوتردام أستراليا في مدينة سيدني ومحاضرًا إكلينيكيًا بجامعة ماكواري والمدرسة الأسترالية للطب المتقدم.[1]

الدكتور
منجد المدرس
Munjed Al Muderis
منجد المدرس
معلومات شخصية
الميلاد 1972
العراق
الإقامة سيدني، أستراليا
مواطنة أسترالي
الجنسية عراقي ، استرالي
لون الشعر شعر أسود  تعديل قيمة خاصية لون الشعر (P1884) في ويكي بيانات
الزوجة إيرينا المدرس
أبناء صوفيا المدرس
الحياة العملية
المؤسسات مدرسة الطب بجامعة نوتردام أستراليا في سيدني
جامعة ماكواري
المدرسة الأسترالية للطب المتقدم
المدرسة الأم كلية طب جامعة بغداد
المهنة طبيب،  وجراح  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1999 ـ الآن
مجال العمل جراحة العظام
موظف في جامعة ماكواري  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة الاندماج العظمي
المواقع
الموقع http://www.almuderis.com.au/

حياتهعدل

ولد المدرس في العراق سنة 1972، وحصل على الثانوية العامة من كلية بغداد سنة 1991، ثم التحق بكلية طب جامعة بغداد، حيث تخرج سنة 1997.[1]

ترك المدرس العراق في العام الأول من عمله الطبي، وكان السبب ـ وفقًا لروايته ـ هو واقعة شهدها في المستشفى الذي كان يعمل فيه سنة 1999، عندما جاءت الشرطة العسكرية بمجموعة من الجنود الفارين من الخدمة العسكرية، آمرة الأطباء ببتر آذانهم، ولما رفض رئيس قسم الجراحة تنفيذ الأوامر، قُتل أمام زملائه.[2]

قرر المدرس الفرار من العراق، فسافر أولًا إلى إندونيسيا ، حيث استقل قاربًا وضيعًا مزدحمًا باللاجئين إلى أستراليا.[2]

بعد وصول المدرس إلى أستراليا، احتُجز ورفاقه عشرة أشهر في ظروف قاسية في معسكر كيرتن للاجئين في أستراليا الغربية، ولم يطلق سراحه إلا في 26 أغسطس 2000.[2]

بعد إطلاق سراح المدرس، نجح في الحصول على وظيفة طبيب مقيم بقسمي الطوارئ وجراحة العظام بمستشفى قاعدة ميلدورا، ثم انتقل إلى ملبورن بعد أربعة أشهر، ثم عمل بمستشفى ولونغونغ حيث عمل لمدة عام قبل أن يعمل عامًا آخر في مستشفى كانبرا.[1]

في سنة 2008، حصل المدرس على زمالة كلية الجراحين الملكية الأسترالاسية في جراحة العظام، ثم بدأ دراساته التخصصية في جراحات استبدال المفاصل في سيدني ثم في برلين، وتخصص في جراحات مفصلي الركبة والورك والإصابات وجراحات الاندماج العظمي، وهو رئيس المجموعة الأسترالية للاندماج العظمي.[1]

مبتكراتهعدل

ابتكر المنجد طريقة للحم الأطراف الاصطناعية المصنوعة من مادة التيتانيوم التي يركبها للمصابين مع العظم البشري.[3] وابتكر تقنية جديدة غير مسبوقة في العالم، تتمثل بربط الأعصاب والعضلات مع الروبوت الذي بدوره يتحرك فورا مع تفكير الشخص بأداء الحركة.[4]

نشاط سياسي وحقوقيعدل

شارك المدرس في حملة بعنوان "جئت على متن قارب" (بالإنجليزية: I came by boat) لتوعية الأستراليين بأحوال اللاجئين، وهي عبارة عن لوحات اعلانية نُشرت في مواقف الباصات وأماكن أخرى حاملة هذه العبارة.[3]

حياته الخاصةعدل

يعيش المدرس في سيدني مع زوجته إيرينا، وهي طبيبة عامة، وابنتهما صوفيا.[2]

مؤلفاتهعدل

  • السير حرًا (سيرة ذاتية): كتبه بالاشتراك مع باتريك ويفر ونُشر سنة 2014، ويحكي تجربته بعد فراره من العراق ولجوئه إلى أستراليا.[2]

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث Associate Professor Munjed Al Muderis نسخة محفوظة 06 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث ج Allen and Unwin: Walking Free, by Munjed Al Muderis and Patrick Weaver[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب موازين نيوز: طبيب عراقي هارب من بطش النظام المقبور يخترع مادة ناقلة للايعازات العصبية. 28 يناير 2016.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 6 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "منجد المدرس.. ينجد العالم المبتور بأطراف ذكية، الجزيرة". www.google.com. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019.