افتح القائمة الرئيسية

منتهى الفرح (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1963، من إخراج محمد سالم
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

منتهى الفرح فيلم غنائي مصري من إنتاج سنة 1963. اعتمد الفيلم على عدد كبير من نجوم الغناء (وكان المخرج قد طبق سابقاً هذه الفكرة في فيلم القاهرة في الليل في نفس العام)، ومن أولئك النجوم من اشترك بالغناء فقط مثل محمد عبد الوهاب، وفريد الأطرش، وظهر هؤلاء بشخصيتهم الحقيقية، وكما ظهرت صباح، ونجوى فؤاد بشخصياتهن الحقيقية. ومن الذين شاركوا بالغناء ثلاثي أضواء المسرح، سمير غانم، والضيف أحمد، وجورج سيدهم.

منتهى الفرح
Muntaha al Farah.jpg

الصنف غنائي
تاريخ الصدور 14 أكتوبر 1963
البلد Flag of Syria.svg الجمهورية العربية المتحدة
اللغة الأصلية العربية
الطاقم
المخرج محمد سالم
الإنتاج الشركة العامة للإنتاج السينمائي العربي
الكاتب جليل البنداري (سيناريو وحوار)
البطولة محمد عبد الوهاب
فريد الأطرش
شادية
فايزة أحمد
صباح
حسن يوسف
أمين الهنيدي
مها صبري
محمد رضا
نجوى فؤاد
عبد الوهاب الدكالي
ثلاثي أضواء المسرح
موسيقى يوسف شوقي
السينما.كوم صفحة الفيلم

قصة الفيلمعدل

عاد مجموعة من الجنود المصريين من حرب اليمن، وكان أحدهم واسمه منعم (حسن يوسف) خاطباً، ووعدهم بليلة عرس جميلة. وكان الشيخ حسن (أمين الهنيدي) أحد المترددين على قهوة المعلم عبده والد نادية (مها صبري) خطيبة منعم. يدّعي الشيخ حسن أنه على علاقة بالفنانين الكبار، وأنه سيحضر عبد الوهاب وأم كلثوم في حفل الزفاف.

عندما ذهبت نادية إلى نجوى فؤاد (والتي ادعى الشيخ حسن معرفته بها)، اكتشفت منها أنها لا تعرفه، لكن نجوى فؤاد قررت الذهاب إلى الحفل إكراماً للجنود العائدين. أما الشيخ حسن فقد ذهب إلى من استطاع من الفنانين، واستقبلوه جيداً، ثم عاد يائساً من مجيئهم يشرب الخمر. لكن الحفل حضرته صباح، واختتمه عبد الوهاب.

أغاني الفيلمعدل

المصدرعدل

  • محمود قاسم، موسوعة الأفلام الروائية في مصر والعالم العربي، الجزء الثاني، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2006.
 
هذه بذرة مقالة عن فيلم مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.