مقاطعة عفرين

مقاطعة عفرين (بالكردية: Kantona Efrînê)‏، (بالعربية: مقاطعة عفرين)، (بالسريانية: ܦܠܩܐ ܕܥܦܪܝܢ) كانت إحدى كانتونات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا. لقد وقعت منطقة عفرين السورية تحت سيطرة وحدات حماية الشعب حوالي عام 2012، وتم إعلان «مقاطعة عفرين» (منطقة عفرين الآن) في عام 2014. تأسس مقاطعة عفرين في أحدث أشكاله في عام 2017، مع ذلك، كجزء من إعادة تنظيم التقسيمات الفرعية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا. كانت المقاطعة مع كون عفرين مركزًا إداريًا لها،[2] جزءً من منطقة عفرين الأكبر. نتيجة لعملية غصن الزيتون أوائل عام 2018، صارت مقاطعة عفرين جزءً من الاحتلال التركي لشمال سوريا. تدير حكومة منطقة عفرين الآن المنطقة المحيطة بتل رفعت فقط.[3][4]

مقاطعة عفرين
Kantona Efrînê/مقاطعة عفرين
Regions of the Autonomous Administration of North and East Syria.png
موقع

الإحداثيات 36°30′30″N 36°52′09″E / 36.5083°N 36.8692°E / 36.5083; 36.8692  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 2017  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of Syria.svg الجمهورية العربية السورية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
عاصمة لـ
تاريخ الإلغاء 2018  تعديل قيمة خاصية (P576) في ويكي بيانات
أقسام إدارية
القائمة ..
  • Afrin Region
معلومات أخرى
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

التركيبة السكانيةعدل

كان سكان منطقة مقاطعة عفرين بأغلبية ساحقة من الأكراد، لدرجة أن الكانتون وُصف بأنه «كردي متجانس».[5] بلغ إجمالي عدد سكان مقاطعة عفرين، بناءً على التعداد السوري لعام 2004، حوالي 200 ألف.[6]

المدن والبلدات التي يزيد عدد سكانها عن 10 آلاف نسمة حسب التعداد السوري لعام 2004 هي عفرين (36,562 نسمة) وجنديرس (13,661 نسمة).

طوال فترة الحرب الأهلية السورية، كانت عفرين بمثابة ملاذ آمن للاجئين من جميع الأعراق، هاربين من العنف والدمار من فصائل الحرب الأهلية، ولا سيما تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والجماعات الإسلامية المتمردة التابعة للمعارضة السورية المتنوعة بشكل أو بآخر.[7][8] وفقًا لتقدير يونيو 2016 من المركز الدولي لأبحاث السلام في الشرق الأوسط، كان حوالي 316 ألف نازح سوري من أصل كردي ويزيدي وعربي وتركماني يعيشون في مقاطعة عفرين في ذلك الوقت.[9]

التاريخعدل

وفقًا لرينيه ديسو، فإن منطقة جبل الأكراد والسهل القريب أنطاكية قد استوطنت من قبل الأكراد منذ العصور القديمة.[10][11] بحسب الباحث الكردي عصمت شريف فانلي، هناك سبب للاعتقاد بأن المستوطنات الكردية في جبل الأكراد تعود إلى عهد الإمبراطورية السلوقية، لأن تلك المناطق وقفت في الطريق إلى أنطاكية، كما خدم الأكراد في الفترات المبكرة كمرتزقة ورماة الخيالة.[12] على أي حال، كانت الجبال الكردية بالفعل مأهولة بالسكان الأكراد عندما اندلعت الحروب الصليبية في نهاية القرن الحادي عشر.[13]

تطورت المنطقة المحيطة بعفرين لتصبح مركزًا مميزًا لـ«الإسلام الكردي» الصوفي.[14] في سوريا الحديثة ما بعد الاستقلال، خضع المجتمع الكردي في الكانتون لسياسات التعريب القاسية من قبل حكومة دمشق.[15]

في سياق الحرب الأهلية السورية انسحبت قوات حكومة دمشق من الكانتون في ربيع 2012 لتفسح المجال أمام وحدات حماية الشعب وتأسيس الحكم الذاتي المستقل في إطار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، الذي أعلن رسميا في 29 يناير 2014.[16] حتى عام 2018، كان العنف في عفرين طفيفًا، حيث شمل القصف المدفعي الذي تنفذه كل من جبهة النصرة[17] والجيش التركي.[18][16][19]

 
جنود أتراك ومقاتلون من الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا في مبنى بعفرين كان قد استضاف حكومة المنطقة بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، 18 مارس 2018

احتلت القوات البرية التركية والجيش السوري الحر المدعوم من تركيا مقاطعة عفرين نتيجة هجوم عفرين عام 2018. لقد فر عشرات الآلاف من اللاجئين الأكراد من مدينة عفرين قبل أن يسيطر عليها الجيش الوطني السوري في مارس 2018،[20][21] فيما تعهدت وحدات حماية الشعب باستعادتها. أعلنت وحدات حماية الشعب لاحقًا عزمها بدء حرب عصابات في مقاطعة عفرين،[22][23] مما أدى إلى تمرد قوات سوريا الديمقراطية في شمال حلب.

الاقتصادعدل

 
الصابون الحلبي

كان الإنتاج الزراعي المتنوع في قلب اقتصاد مقاطعة عفرين،[24] تقليديًا هو الزيتون على وجه الخصوص، ومؤخرًا كان هناك تركيز على زيادة إنتاج القمح.[25] من المنتجات المعروفة في المنطقة الصابون الحلبي، وهو صابون صلب مصنوع من زيت الزيتون والغسول، يتميز باحتوائه على زيت الغار. في حين أن مقاطعة عفرين كانت مصدر زيت الزيتون للصابون الحلبي منذ العصور القديمة، فإن الدمار الذي سببته الحرب الأهلية السورية لأجزاء أخرى من محافظة حلب أدى بشكل متزايد إلى جعل سلاسل الإنتاج بأكملها موجودة في مقاطعة عفرين.[26][27] في ذروة القتال على حلب، تم نقل ما يصل إلى 50 بالمائة من الإنتاج الصناعي للمدينة إلى مقاطعة عفرين.[28] اعتبارًا من أوائل عام 2016، تم إنتاج مليوني زوج من الجينز شهريًا وتصديرها عبر سوريا.[28] في يناير 2017، بلغ عدد ورش صناعة النسيج 400 ورشة وبلغ عدد العاملين فيها 17 ألف موظف تزود سوريا بأكملها.[29]

خضع مقاطعة عفرين لحصار تفرضه تركيا المجاورة،[30] مما وضع أعباء عالية على الاستيراد والتصدير الدوليين. على سبيل المثال، فإن تكلفة نقل الصابون الحلبي إلى الأسواق الدولية، عبر أقصى حد ممكن على الإطلاق، كانت على الأقل أربعة أضعاف تكلفة النقل مقارنة بسنوات ما قبل الحرب.[31] في عام 2015، كان هناك 32 طنًا من الصابون الحلبي تم إنتاجها وتصديرها إلى أجزاء أخرى من سوريا، وأيضًا إلى الأسواق الدولية.[28]

السياحةعدل

كانت منطقة عفرين أيضًا مركزًا للسياحة الداخلية لما تتمتع به من مناظر طبيعية خلابة. واصل السوريون السفر إلى المنطقة لأغراض ترفيهية بعد تأسيس منطقة عفرين، وبعدها مقاطعة عفرين. لكن السياحة كانت مقيدة إلى حد ما بسبب سيطرة وحدات حماية الشعب المشددة على الحدود والحرب. انهارت السياحة المحلية في الغالب أثناء الغزو التركي عام 2018.[32]

التعليمعدل

كما هو الحال في كانتونات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، فإن التعليم الابتدائي في المدارس العامة يكون في البداية عن طريق تعليم اللغة الأم إما الكردية أو العربية، بهدف تأسيس ثنائية اللغة باللغة الكردية والعربية في التعليم الثانوي.[33][34] إن المناهج الدراسية هي موضوع نقاش مستمر بين مجالس التعليم في الكانتون والحكومة المركزية السورية في دمشق، التي تدفع جزئيًا رواتب المعلمين.[35][36][37]

ركزت الإدارات الفيدرالية والإقليمية والمحلية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بشكل كبير على تعزيز المكتبات والمراكز التعليمية، لتسهيل التعلم والأنشطة الاجتماعية والفنية.[38]

كان لمقاطعة عفرين مؤسسة للتعليم العالي هي جامعة عفرين وقد تأسست عام 2015. بعد تدريس ثلاثة برامج (الهندسة الكهروميكانيكية والأدب الكردي والاقتصاد) في العام الدراسي الأول، فإن العام الدراسي الثاني مع 22 أستاذًا و250 طالبًا لديه ثلاثة برامج إضافية (الطب البشري والصحافة والهندسة الزراعية).[39] تم إغلاق الجامعة بعد الغزو التركي؛ تمكن طلابها من متابعة دراستهم في جامعة روجافا في القامشلي.[40]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Walid Al Nofal؛ Tariq Adely (12 مارس 2018). "Turkish-backed rebels poised to encircle Afrin city after days of swift advances". Syria Direct. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-16.
  2. ^ "The Constitution of the Rojava Cantons; Personal Website of Mutlu Civiroglu". civiroglu.net. 28 أبريل 2014. مؤرشف من الأصل في 2022-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-23.
  3. ^ "YPG start retreating from Afrin city center after they abandoned and burned their headquarters in the city". syria.liveuamap.com. مؤرشف من الأصل في 2019-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-18.
  4. ^ "Turkey's forces capture Syrian Kurdish town of Afrin". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-18.
  5. ^ "Rojava's Sustainability and the YPG's Regional Strategy". Washington Institute. 2 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-18.
  6. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2015-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-19.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  7. ^ "Serious allegations against the Turkish government". Gesellschaft für bedrohte Völker. 2 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-07-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-18.
  8. ^ "1,150 emigrants enter Afrin canton". Hawar News Agency. 18 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-18.
  9. ^ "Will Afrin be the next Kobani?". Al-Monitor. 9 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-18.
  10. ^ Dussaud، René (1927). Topographie historique de la Syrie antique et médiévale. Geuthner. ص. 425.
  11. ^ Chaliand، Gérard (1993). A People Without a Country: The Kurds and Kurdistan. Zed Books. ص. 196. ISBN 9781856491945.
  12. ^ Kreyenbroek، Philip G.؛ Sperl، Stefan (2005). The Kurds: A Contemporary Overview. Routledge. ص. 116. ISBN 978-1-134-90766-3. مؤرشف من الأصل في 2020-08-11.
  13. ^ Kreyenbroek، Philip G.؛ Sperl، Stefan (2005). The Kurds: A Contemporary Overview. Routledge. ص. 114. ISBN 978-1-134-90766-3. مؤرشف من الأصل في 2022-05-29.
  14. ^ Tejel، Jordi؛ Welle, Jane (2009). Syria's kurds history, politics and society (PDF) (ط. 1. publ.). London: Routledge. ص. 100–101. ISBN 978-0-203-89211-4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-04.
  15. ^ "SYRIA: The Silenced Kurds; Vol. 8, No. 4(E)". Human Rights Watch. 1996. مؤرشف من الأصل في 2022-03-30.
  16. أ ب Thomas Schmidinger (24 فبراير 2016). "Afrin and the Race for the Azaz Corridor". Newsdeeply. مؤرشف من الأصل في 2022-01-13. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-23.
  17. ^ "Nusra militants shell Kurdish areas in Syria's Afrin, Kurds respond". ARA News. 30 أغسطس 2015. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-23.
  18. ^ "Turkish forces shell Afrin countryside, killing and injuring about 16 most of them from the self-defense forces and Asayish". SOHR. 9 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-23.
  19. ^ "Turkey strikes Kurdish city of Afrin northern Syria, civilian casualties reported". ARA News. 19 فبراير 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-11-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-23.
  20. ^ "Kurds locked out of Afrin as Ghouta refugees take their place". مؤرشف من الأصل في 2022-01-16.
  21. ^ "'Nothing is ours anymore': Kurds forced out of Afrin after Turkish assault". 7 يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 2022-05-18.
  22. ^ Al Jazeera (16 مارس 2018). "Syrian civilians flee embattled Eastern Ghouta and Afrin". Al Jazeera. Al Jazeera Media Network. مؤرشف من الأصل في 2021-07-15. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-02.
  23. ^ "11 killed in bomb blast as Syria's Afrin falls to pro-Turkish forces". ميدل إيست آي. 19 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-08-04. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-19.
  24. ^ "Afrin is building its economy on agriculture". Hawar News Agency. 8 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-23.
  25. ^ "Agriculture Commission is Looking at the Process of Receiving Wheat from Farmers". Afrin Canton. مؤرشف من الأصل في 2020-04-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-13.
  26. ^ "Famous Aleppo soap victim of Syria's conflict". YourMiddleEast. 4 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2017-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-06.
  27. ^ "Will Syria's Kurds succeed at self-sufficiency?". Al-Monitor. 3 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-06.
  28. أ ب ت "Will Syria's Kurds succeed at self-sufficiency?". Al-Monitor. 3 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  29. ^ "Rojava: The Economic Branches in Detail". cooperativeeconomy.info. 14 يناير 2017. مؤرشف من الأصل في 2022-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-16.
  30. ^ "Rojava'dan ikazlar". Cumhuriyet. مؤرشف من الأصل في 2019-04-11.
  31. ^ "Bio-Seife aus dem Kriegsgebiet". Der Spiegel. 13 فبراير 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-06.
  32. ^ Khaled al-Khateb (26 يوليو 2018). "Day trippers flock to Afrin's orchards as Aleppo restores security". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 2021-11-03. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-29.
  33. ^ "Education in Rojava after the revolution". ANF. 16 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-10.
  34. ^ "After 52-year ban, Syrian Kurds now taught Kurdish in schools". Al-Monitor. 6 نوفمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-18.
  35. ^ "Hassakeh: Syriac Language to Be Taught in PYD-controlled Schools". The Syrian Observer. 3 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-05.
  36. ^ "Revolutionary Education in Rojava". New Compass. 17 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 2022-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-10.
  37. ^ "Kurds introduce own curriculum at schools of Rojava". Ara News. 2 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2017-06-06.
  38. ^ "Kurds establish university in Rojava amid Syrian instability". Kurdistan24. 7 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-07.
  39. ^ "Afrin University is opened today". Hawar News Agency. 9 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-18.
  40. ^ "Afrin University students continuing their studies at Rojava's University - ANHA | HAWARNEWS | English". www.hawarnews.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-04-27. Retrieved 2020-06-20.

روابط خارجيةعدل