معهد الحقوق في القدس

معهد الحقوق في القدس (بالإنجليزية: Jerusalem Law Classes)‏ أنشيء في نهايات العقد الثاني من القرن العشرين بُعيد بداية الانتداب البريطاني عام 1922 [1] واستمر حتى أغلق بسبب نكبة فلسطين عام 1948. وقد أتبع لاحقا لمجلس الحقوق في فلسطين استنادا لقانون مجلس الحقوق الذي صدر عام 1938.[2] تخرج منه كبار الحقوقين العرب وغير العرب الذين درسوا فيه.

شعار مجلس الحقوق (1938-1948)

أسباب إنشائهعدل

اهتمام بريطانيا في إنشاء مثل هذا المعهد هو الإسراع في تخريج جيل جديد من الحقوقيين الذين يمكنهم التعامل مع القوانين البريطانية الحديثة.[3] حيث أن القوانين العثمانية المطبقة في فلسطين تغيرت لتتبع القانون البريطاني الذي بدأت بتطبيقه حكومة الانتداب.

من مدرسيهعدل

الحقوقي الفلسطيني عادل زعيتر، وكذلك عادل جبر كانا استاذين في المعهد الأول للقانون والثاني للاقتصاد والعلوم السياسة.[4] بالإضافة إلى حقوقيين أخرين كهنري قطان وعمر الصالح البرغوثي.[5][6]


من خريجي المعهدعدل

تخرج عدد من كبار الحقوقيين الفلسطينيين من هذا المعهد وتميزوا في عملهم. منهم أحمد الشقيري، كمال ناصر، خالد بعباع، عجاج نويهض، وليد صلاح، عدي البيطار، صبحي حجاب، كمال الدجاني عبد الكريم الكرمي ومحمد عبد الرحمن خليفة. ومن مشاهير الخريجين اليهود حاييم هرتصوغ.[7]

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن جامعة فلسطينية أو ما يتفرع منها من كليات، بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.