افتح القائمة الرئيسية
معركة معلولا
جزء من الحرب الأهلية السورية
Maaloula 01.jpg
منظر لمعلولا
معلومات عامة
التاريخ 4-15 سبتمبر 2013
الموقع معلولا، سوريا
33°50′00″N 36°33′00″E / 33.833333333333°N 36.55°E / 33.833333333333; 36.55  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الجيش السوري[1][2]
  • الجيش السوري يعيد السيطرة على معلولا[1][3]
  • استمرار تواجد بعض مسلّحي جبهة النصرة في الجبال المحيطة
المتحاربون
جبهة النصرة
الجيش السوري الحر

أحرار الشام[4]
جبهة تحرير قلمون[4]

سوريا سوريا

حزب الله

القادة
أبو محمد الجولاني (قائد جبهة النصرة)
أبو خالد (قائد لواء الثوار في بابا عمرو)[6]
غير معروف
الوحدات
غير معروف الفرقة المدرعة الثالثة
  • اللواء المدرع 81

الفرقة المدرعة 11

  • اللواء المدرع 67

اللواء 155

القوة
~400 3,000
الخسائر
19+ قتلوا, 100+ جرحوا 8+ قتلوا

أعدم ما لا يقل عن ثلاثة أو خمسة مدنيين وستة اختطفوا[7] من قبل جهاديو النصرة


معركة معلولا كانت معركة من الحرب الأهلية السورية حدثت في سبتمبر 2013 عندما هاجمت قوات المتمردين بلدة معلولا وهي مدينة مسيحية سكانها ذوو أصل آرامي ويتحدثون اللغة السريانية. تقع البلدة على بعد 56 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من دمشق وتندمج في الجبال الوعرة على ارتفاع أكثر من 1500 متر.

محتويات

الخلفيةعدل

وفقًا للمعلومات الواردة من السكان فإن تنظيم القاعدة المرتبط بجبهة النصرة كان مقره في الجبال بالقرب من فندق السفير منذ مارس 2013. أفيد بأن الجهاديين كانوا يضايقون الشعب المسيحي للقرية منذ ذلك الحين. أفيد أيضا بأن أحد المزارعين المسيحيين لم يتمكن من الذهاب إلى المنطقة لزراعة أرضه الواقعة بالقرب من الفندق إلا إذا كان مصحوبًا بمقيم مسلم في القرية.

المعركةعدل

هجوم الجهاديينعدل

في 4 سبتمبر انفجرت شاحنة يقودها انتحاري أردني بالقرب من حاجز للجيش السوري عند مدخل معلولا. أعطى الانفجار إشارة للهجوم. استولى الجهاديون على نقطة التفتيش مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود وإعاقة دبابتين وفقا لمصادر المعارضة في حين قادت القوات الجوية السورية ثلاث غارات على نقطة التفتيش بعد اعتقالها. خلال القتال استولى الجهاديون على فندق السفير واستخدموها لإطلاق النار في اتجاه المجتمع أدناه. في نهاية المطاف سيطر المتمردون على عدة أجزاء من هذه المدينة التاريخية.

الهجوم المضاد للجيشعدل

في 6 سبتمبر أرسل الجيش السوري تعزيزات بما في ذلك الدبابات وناقلات الجنود المدرعة لاستعادة السيطرة على أجزاء من المدينة بينما تراجع المتمردون. عزز الجيش نقطة التفتيش التي هاجمها الانتحاري الأردني في حين اندلع القتال حول معلولا بعد انسحاب الجهاديين.

في 7 سبتمبر استؤنف القتال حول معلولا بعد أن هاجم الجيش السوري المقاتلين الجهاديين المتمركزين في فندق على تلة قريبة.

هجوم الجهاديين الجديدعدل

 
متمرد تقني مسلح بإطلاق النار على القوات الحكومية أثناء الهجوم الأول للمتمردين على معولة في 4 سبتمبر.

في 8 سبتمبر أفادت التقارير بأن القوات الجهادية استعادت معلولا بعد أن تلقت تعزيزات وتمكنت من إجبار الجيش على التراجع عن المدينة. خلال القتال قتل 18 جهاديا وجرح 100. أفاد أحد سكان بلدة معلولا أن الجهاديين هاجموا منازل مسيحية وقتلوا عدة أشخاص. كما قاموا بإشعال كنيسة ونهبوا كنيسة أخرى وهددوا العديد من القرويين المسيحيين بقطع رأسهم إذا لم يعتنقوا الإسلام. على الرغم من أن راهبة محلية تحدثت إلى بي بي سي نفت تقارير عن تحويل قسري واضطهاد المسيحيين. هرب العديد من سكان معلولا بينما رحب سكان مسلمون بدخول القوات الجهادية والمتمردة. قالت امرأة من القرية لوسائل الإعلام اللبنانية أن زوجها وهو عضو في ميليشيات المدينة كان قد قطع حلقه من قبل الجهاديين من الجيش السوري الحر. وفقا لزعيم لواء الجهاديين كان الجيش لا يزال موجودا في أحد مداخل معلولا. في نهاية فترة ما بعد الظهر يقاتل الجيش وميليشيات اللجنة الشعبية الجهاديين لاستعادة السيطرة على البلدة بالاشتباكات حول معلولا وفي منطقة الجرجافة المجاورة.

الهجوم المضاد الجديد للجيشعدل

في 9 سبتمبر شنت قوات الجيش السوري هجوما لاستعادة البلدة والمواقع التي يسيطر عليها الجهاديون في التلال المحيطة. من سكان المدينة البالغ عددهم 3،300 نسمة لم يبق سوى 50 شخصا خلال القتال وفقا لمقيم الذي طلب عدم الكشف عن هويته خوفا من الانتقام من الجهاديين. تم حرق كنيسة في الجزء الغربي من القرية. يؤكد بعض السكان أن عائلاتهم أجبروا على مغادرة المدينة من قبل الجهاديين في حين قال آخرون أن الجهاديين أجبروا أحدهم على اعتناق الإسلام تحت تهديد السلاح وأعدم آخر.

في 10 سبتمبر أعلنت القوات الجهادية انسحابها من معلولا بشرط ألا يدخل الجيش والميليشيات الموالية للحكومة المدينة. ومع ذلك في اليوم التالي لم يتراجع الجهاديون ولا يزال القتال داخل البلدة مستمرا. في وقت لاحق من اليوم استولت القوات الحكومية على أجزاء كبيرة من المدينة.

في 15 سبتمبر قام العسكريون بتأمين معلولا.

فيما بعدعدل

في 29 نوفمبر قام ائتلاف من المتمردين من بينهم جبهة النصرة بتجريف معلولا من التلال المحيطة بها بعد إطالة الإطارات المحملة بالمتفجرات على القوات الحكومية أدناه. خلال عطلة نهاية الأسبوع اختطفت اثنتا عشرة راهبة من دير مار تقلا الأرثوذكس في اليونان واقتادتهن إلى بلدة يبرود الحدودية. في الوقت الذي ادعى الخاطفون أنهم لم يخطفوا الراهبات. ومع ذلك وبعد شهرين تم رهن الراهبات مقابل احتجاز السجناء. يتعارض عدد السجناء المتبادلين حيث قالت الحكومة أنه تم تبادل 25 سجينا في حين ذكرت المعارضة أن العدد كان 150.

في 14 أبريل 2014 وبمساعدة حزب الله سيطر الجيش السوري مرة أخرى على معلولا. كان هذا النجاح الحكومي جزءا من سلسلة من النجاحات الأخرى في منطقة القلمون الاستراتيجية بما في ذلك الاستيلاء على معقل المتمردين السابق من يبرود في الشهر السابق.

مصادرعدل

  1. أ ب Syria gov’t gains Christian site Maaloula نسخة محفوظة September 27, 2013, على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Robert Fisk in Damascus: Assad's troops may be winning this war in Syria's capital - untouched by Obama's threats نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "RT live report: Syrian Army battles jihadists in ancient Christian village". Rt.com. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  4. أ ب "Syrian Christian Village Besieged By Jihadists". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  5. ^ The SSNP 'Hurricane' in the Syrian conflict: Syria and South Lebanon Are The Same Battlefield|Al-Akhbar in English نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Syria rebels withdraw from ancient Christian town of Maaloula". BBC News. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  7. ^ Battle for Syria Christian town of Maaloula continues BBC, 11 September 2013 نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.