معركة ساحل رمانة 1967

إحدى معارك حرب الاستنزاف البحرية، يوليو 1967

معركة ساحل رمانة (بالعبرية: קרב רומני) كانت اشتباكاً بحرياً وقع ليلة 11 يوليو 1967 بين قطع بحرية من البحرية المصرية والبحرية الإسرائيلية، بالقرب من منطقة ساحل رمانة. وانتهت بغرق زورقي طوربيد مصريين خلال المعركة دون وقوع خسائر إسرائيلية.[2]

معركة ساحل رمانة
جزء من حرب الاستنزاف
Mastvic.jpg
البحارة الإسرائيليون يحتفلون بالنصر وقد ربطوا مكنسة بعلم البحرية الإسرائيلية كعلامة على الانتصار
معلومات عامة
التاريخ 11 يوليو 1967
الموقع ساحل شمال سيناء بالقرب من رمانة
النتيجة انتصار إسرائيلي
المتحاربون
إسرائيل البحرية الإسرائيلية الجمهورية العربية المتحدة البحرية المصرية
القادة
إسحاق شوشان
إيلي راحاب
نقيب عوني عازر  
نقيب ممدوح شمس  
الوحدات
اللنش 236
اللنش 225
القوة
1 مدمرة
2 زورق طوربيد
2 زورق طوربيد
الخسائر
8 أصيبوا غرق كلا الزورقين ومصرع من عليهما (6 ضباط و28 جندياً) ما عدا أربعة[1]

خلفية تارخيةعدل

عقب انتصار إسرائيل في حرب 67، تمددت سواحلها بشكل كبير بعد انضمام سواحل شبه جزيرة سيناء المحتلة إليها.[2] وقد سعّت البحرية الإسرائيلية وقتها إلى فرض السيادة الإسرائيلية على هذه المنطقة الكبيرة فبدأت بدوريات بحرية منتظمة على طول سواحل سيناء حتى بورسعيد.[3]

المعركةعدل

في التاسع من يوليو 1967، توجهت المدمرة إيلات (INS Eilat)، مدمرة كانت تابعة للبحرية الملكية من الفئة (زد) بقيادة إسحاق شوشان، غرباً بمحاذاة ساحل سيناء. والتقت لاحقاً بزورقي الطوربيد الإسرائيليين آية (INS Aya) ودايا (INS Daya) وهما من الزوارق الفرنسية الصنع. ثم أستأنف هذا الأسطول الصغير دورياته شمال غرب ساحل سيناء، مع أوامر باعتراض الزوارق التي تعبر الخط الحدودي باتجاه ساحل سيناء.[3] وفي 11 يوليو حوالي الساعة 21:45، أبلغ عامل اعتراض الإشارات الاستخباراتية في المدمرة إيلات أن زورقا طوربيد مصريين على وشك القيام بدورية. والتقط زورقا الطوربيد الإسرائيليين هدفاً على الرادار بعد ذلك بوقت قصير. كان المصريون على بعد 15 ميلاً تقريباً منهما و12 ميلاً من إيلات، متحركين شرقاً بسرعة 15 عقدة (17 ميل في الساعة؛ 28 كم/ساعة). وحدد الإسرائيليون مساراً لاعتراضهما. بحيث ستعترضهُما إيلات شمالاً، بينما الزورقان آية ودايا شرقاً. اكتشفّ الزورقان المصريان، اللذان حُددا لاحقاً أنهما زورقا طوربيد من الفئة بي-6، أن زورقا الطوربيد الإسرائيليين يقتربان منهما بأقصى سرعة وبدئا في إطلاق النار.[3] ورد الإسرائيليون بإطلاق النار من مدافع بوفورز وأورليكون. لم يصب زورقا الطوربيد خلال الجولة الأولى من المعركة لكنهما تفرقا. مما مكن إيلات من ملاحقة أحدهما بينما طارد الزورقان الإسرائيليان الآخر. وبعد عشرين دقيقة من المطاردة، أصيب كلا الزورقين المصريين واشتعلت فيهما النار مما تسبب في انفجار الطوربيدات الموجودة على الزورقين. في حين لم تسجل أي خسائر إسرائيلية سوى إصابة ثمانية أفراد ولم تعثر البحرية الإسرائيلية على أي ناجين مصريين.[3]

تشير الرواية المصرية إلى محاولة قائد لنش الطوربيد المصري نقيب عوني عازر الاصطدام بالمدمرة إيلات بعد نزعه لتيلات الأمان الخاصة بطوربيدات اللنش في عملية انتحارية لتفجير المدمرة لكن نيران مدفعيتها عاجلته قبل أن يتمكن من الوصول إليها وأن ثلاثة ناجيين إلى خمسة أفراد فقط هم من تمكنوا من النجاة بعد هذه المعركة غير المتكافئة.[4]

معرض الصورعدل

المراجععدل

  1. ^ البحرية المصرية من محمد علي إلى السادات، عبده مباشر، ص 194
  2. أ ب The Israel Navy Throughout Israel's Wars, Jewish Virtual Library
  3. أ ب ت ث Israeli MTB Action off Port Said, July 1967, Aryeh Wetherhorn
  4. ^ عوني عازر.. استشهادي زُف للسماء بزورق الطوربيد نسخة محفوظة 5 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.