افتح القائمة الرئيسية

معركة حقل غاز الشاعر (يوليو 2014)

وقعت معركة حقل غاز الشاعر في منتصف يوليو 2014 خلال الحرب الأهلية السورية عندما هاجم الجهاديون المتشددون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) واستولوا على الحقل من القوات الحكومية، والتي أعقبها هجوم مضاد للجيش. وكانت هذه واحدة من أكثر المعارك دموية في المعارك بين مقاتلي التنظيم المتشدد والقوات الحكومية.[5]

معركة حقل غاز الشاعر (يوليو 2014)
جزء من الحرب الأهلية السورية
معركة حقل غاز الشاعر (يوليو 2014) is located in Syria
حقل غاز الشاعر
حقل غاز الشاعر
التاريخ16–26 يوليو 2014
(1 أسبوع، و 3 أيام)
الموقعمنطقة تدمر، محافظة حمص، سوريا
النتيجةالجيش السوري يقوم باستعادة حقل الغاز[1]
المتحاربون
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)سوريا الجمهورية العربية السورية
القادة والزعماء
حسان عبود
(أمير تنظيم الدولة الإسلامية في حمص)[2]
غير معروف
الوحدات المشاركة
لواء داوود[2]ميليشيات قوات الدفاع الوطني المحلية
القوات الخاصة للجيش
القوة
100–2,000 (طبقا لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والجيش السوري)[2][3]370 (حامية حقل الغاز)[4]
عدد غير معروف من التعزيزات
الإصابات والخسائر
مقتل 51–67[5][6]347–361 قتيلا[7] (تم إعدام 200)[*][2]
200–250 أسير/مفقود (معظمهم من العمال المدنيين)[6][8]
* 11 عاملا مدنيا[9]

معركةعدل

في مساء يوم 16 يوليو 2014، شن مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية هجوما شاملا على حقل الشاعر الواقع في منطقة تدمر الصحراوية بمحافظة حمص. وقد بدأ الهجوم بتفجير انتحاري تلاه هجوم على نقاط تفتيش تابعة للجيش. وبعد 12 ساعة من القتال، استولى المسلحون على جميع نقاط التفتيش العسكرية الثمانية وأمنت حقل الغاز.[10] من بين 370 من أفراد ميليشيا قوات الدفاع الوطني الذين كانوا موجودين في بداية الهجوم، تمكن 30 منهم فقط من الفرار إلى حقل حجار القريب.[4] بعد ذلك بأيام، أفيد بأن بعض الضباط العسكريين قد ارتكبوا خيانة في بداية الهجوم.[11]

وبعد الغارة، نشر "داعش" على شبكة الإنترنت فيديو زعم أنه يظهر اثنين من قاذفات الصواريخ ودبابتين التي استولى عليها[5] وجثث 50 شخصا ملقاة في مكان صحراوي مفتوح، ومن الواضح أن العديد منهم أعدموا.[12]

وقد تقرر أن 270 شخصا من جانب الحكومة، من بينهم 11 عاملا مدنيا، قتلوا،[9] وأعدم ما لا يقل عن 200 منهم بعد أن تم القبض عليهم.[2] لا يزال هناك ما بين 200 و250 من المقاتلين الحكوميين والعمال أسرى أو مفقودين،[2][8] في حين قتل 21–27 من مقاتلي الدولة الإسلامية.[5] وصف مؤيدو الحكومة عمليات قتل الجنود بأنها "مجزرة"، وأدان المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات القتل، قائلا: "إن المرصد يدين الإعدام بإجراءات موجزة باعتباره جريمة حرب، بغض النظر عن الجهة التي ارتكبها في النزاع السوري. الإعدام بإجراءات موجزة هو جريمة حرب – سواء أكانت مدنيين أم مقاتلين. إنهم أسرى حرب ويجب ألا يعدموا."[9]

وبعد ذلك بوقت قصير، شن الجيش محاولة لاستعادة حقل الغاز، الذي شمل ضربات جوية.[10] في اليوم التالي، انضمت القوات الخاصة السورية إلى المعركة في الوقت الذي استعادت فيه القوات الحكومية أجزاء من حقل الشاعر.[13] 11–20 جنديا[2][14] و30–40 مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا خلال الاشتباكات التي دارت اليوم.[6]

وفي 19 يوليو، انسحبت الطائرات الحكومية من الحقل بسبب نيران المسلحين الثقيلة من رشاشات ثقيلة عيار 23 ملم، في حين استقر القتال في هجمات كر وفر بعد أن تمكنت القوات الحكومية من استعادة مساحات كبيرة من حقل الغاز ولكنها لا تزال تحاول السيطرة على المناطق المحيطة بها.[14] في وقت لاحق، أبلغ عن مقتل 60–65 جنديا خلال اليوم، إما بنيران صديقة أو بسبب القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.[15][16]

وفي 20 يوليو، دفعت القوات الحكومية داعش إلى الخروج من حقل الغاز ونجحت في تأمينه، في حين استمر القتال في ضواحيه.[15] ووفقا لمصدر آخر، فإن الدولة الإسلامية لا تزال تسيطر على حقل الغاز، على الرغم من الجهود التي يبذلها الجيش.[17] في اليوم التالي، وصلت تعزيزات حكومية جديدة إلى قاعدة التياس الجوية، شرق مدينة حمص،[18] في حين أسفر مزيد من القتال عن مقتل ستة جنود.[17]

في 26 يوليو، أمن الجيش حقل الغاز، وكذلك التلال المحيطة به.[19] جاء الاستيلاء على الحقل بعد أن تراجعت قوات داعش. ووفقا للجيش، تم تحقيق ذلك بسبب "العملية الدقيقة التي قتل فيها عشرات الإرهابيين". وزعم تنظيم الدولة الإسلامية نفسه أنه تراجع بعد تدمير معدات الحقل والاستيلاء على ما لا يقل عن 15 دبابة وعشرات الصواريخ التي استخدمت لحراسة الميدان، وبذلك تحقق هدفها.[1]

بعدعدل

في أواخر أكتوبر، هاجم تنظيم الدولة الإسلامية مرة أخرى حقل الغاز،[20] وبعد ثلاثة أيام من القتال استولى على الحقل،[21] وكذلك على شركة حيان للغاز،[22] التي لم تفقدوا إلى الجيش السوري إلا في 6 نوفمبر، عندما استعاد الجيش حقل غاز الشاعر وتل السيريتل من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.[23][24]

المراجععدل

  1. أ ب "Syria retakes Homs gas field from hardline group". Reuters. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  2. أ ب ت ث ج ح خ "Syria fights to free gas field from Islamic State". sacbee. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  3. ^ "Toll Climbs in Fight for Syrian Gas Field". WSJ. 21 July 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  4. أ ب "ISIS SEIZES GAS FIELDS, STRENGTHENS ITS PRESENCE IN SYRIA". dailysabah.com. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  5. أ ب ت ث "Reports: At least 115 Syrian troops, workers killed in Islamic militants' seizure of gas field". مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  6. أ ب ت "Syria aims to retake gas field". BelfastTelegraph.co.uk. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  7. ^ 270 killed (16–17 July), 11–20 killed (18 July),[1][2] 60–65 killed (19 July),[3][4] 6 killed (21 July),[5] total of 347–361 reported killed نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Clashes have been going on 48 hours in the Shaer gas field نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب ت "Jihadists kill 270 in Syrian gas field 'massacre'". AsiaOne. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  10. أ ب "Scores killed after ISIS seize Syria gas field". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  11. ^ Ongoing clashes for 48 hours for the Shaer gas field نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Syrian army clashes with ISIS near Deir al-Zor airport". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  13. ^ ABC News. "Syrian Troops Seek to Retake Jihadi-Held Gas Field". ABC News. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  14. أ ب "Battle for Syria gas field after jihadists execute hundreds: NGO". مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  15. أ ب The killing of 65 of the regime's forces in Shaer gas field نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "60 Syria soldiers dead in battle with jihadists". GlobalPost. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  17. أ ب "Islamic State thwarts Syrian government forces on two front". مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  18. ^ 6 barrel bombs on Nawa and continuing clashes at Shaer gas field. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Syria Regime Forces Retake Gas Field from Jihadists". Naharnet. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  20. ^ "ISIS attack on Syria oil field kills 30: monitor". The Daily Star. 29 October 2014. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2014. 
  21. ^ ISIS gain control in Shaer gas field, and regime forces torture 12 men to death in Homs. | Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ IS militants take control over Hayyan Gas Company in Homs | Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Syrian government forces retake gas field from Islamic State: monitor". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2014. 
  24. ^ sohranas. "The regime forces re- capture the Sha'er gas field". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2014. 

إحداثيات: 34°33′15″N 38°17′00″E / 34.5542°N 38.2833°E / 34.5542; 38.2833