معركة إربين

معركة إربين هي معركة مستمرة من أجل السيطرة على مدينة إربين بين القوات المسلحة الروسية والأوكرانية خلال الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022. كجزء من هجوم كييف، سعت القوات الروسية للسيطرة على إربين وبوتشا وهوستوميل من أجل تطويق وحصار العاصمة الأوكرانية كييف من الغرب.[1][2] نظرًا لشدة هجوم كييف، قامت إدارة كييف أوبلاست بتسمية بوكا، جنبًا إلى جنب مع إيربين وهوستوميل والطريق السريع M06 وفيشهورود باعتبارها أكثر الأماكن خطورة في كييف أوبلاست.[3]

معركة إربين
جزء من الغزو الروسي لأوكرانيا 2022
Battle of Ivankiv (2022).png
معلومات عامة
التاريخ 27 فبراير – 28 مارس 2022
(1 شهر، و1 يوم)
البلد Flag of Ukraine.svg أوكرانيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع إربين، أوكرانيا
50°31′00″N 30°15′00″E / 50.516666666667°N 30.25°E / 50.516666666667; 30.25  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار أوكراني
المتحاربون
 روسيا  أوكرانيا
الوحدات
القوات المسلحة الروسية القوات المسلحة الأوكرانية
الخسائر
حسب أوكرانيا:
  • العديد من المركبات المدرعة
  • طائرة سو-25
  • طائرة سو-30
غير معروف

عدد غير معروف من القتلى المدنيين

مقدمةعدل

في بداية الغزو استولت القوات الروسية على مطار هوستوميل شمال إربين، وأقامت موطئ قدم في المدينة. على الرغم من تنافس الجيش الأوكراني مع القوات الروسية في هوستوميل، بدأت القوات الروسية في التحرك جنوبًا للاستيلاء على إربين ومدينة بوتشا القريبة بهدف تطويق كييف.[1][2]

المعركةعدل

27 فبراير 2022عدل

في 27 فبراير، أفادت القوات الأوكرانية أن القوات البرية الروسية قد تقدمت إلى بوتشا وحققت فيما بعد انفراجة من بوتشا نحو إربين، وبالتالي بدأت معركة إربين.[2][4] نشبت معركة دبابات داخل المدينة بينما اشتبك المشاة الأوكرانيون مع قوات الإنزال الجوي الروسية.[2][4] أفاد رئيس بلدية إربين، أولكسندر ماركوشين، أن القوات الروسية كانت تحاول اختراق المدينة ولكن تم صدها من قبل القوات البرية وقوات الدفاع الإقليمية الأوكرانية، مع تعزيزات الدبابات قادمة من بوتشا. وقع قتال عنيف بين بوتشا وإربين. وأظهرت مقاطع فيديو بثها جنود أوكرانيون تدمير ناقلة جند مدرعة وستة جنود روس قتلى على الأقل.[5][6][7][8]

استخدمت القوات الأوكرانية الصواريخ والقصف المدفعي والغارات الجوية لوقف التقدم الروسي.[9] كما دمرت القوات الأوكرانية جسرا يربط بين بوتشا وإربين لمنع المزيد من القوات البرية الروسية من دخول إربين.[10]

في وقت ما خلال اليوم، حذرت السلطات الأوكرانية سكان بوتشا من ركوب الحافلات التي «تغادر» المدينة، حيث لم يشرعوا في أي إخلاء. وزعمت السلطات الأوكرانية أنها خدعة تستخدمها القوات الروسية في تعقب الحافلات المحملة بالكامل من أجل الدخول إلى كييف، باستخدام المدنيين كدروع بشرية. تم الإبلاغ عن هذا التحذير أيضًا في بوتشا في نفس اليوم.[11]

28 فبراير 2022عدل

في 28 فبراير 2022، أفاد المستشار أوليكسي أريستوفيتش أن القوات الأوكرانية هاجمت القوات الروسية على طريق إيربين-جيتومير السريع خلال الصباح وأن أكثر من 200 وحدة من مختلف المركبات قد دمرت أو تضررت بحلول الساعة 2 ظهرًا [12][13]

2 مارس 2022عدل

في 2 مارس 2022، شنت طائرتان روسيتان من طراز سوخوي سو-25 غارات جوية في إربين.

أفادت القوات البرية الأوكرانية أن القوات الروسية بدأت تخسر المبادرة الهجومية، وأوقعت إصابات كبيرة وتم إيقافها عند «حدود غير مواتية».[14][15]

3 مارس 2022عدل

في 3 مارس 2022، أعلنت إدارة كييف أوبلاست أن المساعدات الإنسانية تتجه نحو بوتشا وإربين، بالإضافة إلى بدء عمليات الإجلاء في كلتا المدينتين. وأفادت الأنباء أنه تم إجلاء أكثر من 1500 امرأة وطفل بالقطار وتم إجلاء 250 آخرين بالحافلة.[16][17] لكن عمليات الإجلاء هذه تعقدت بسبب تدمير خطوط السكك الحديدية في بعض الطرق والمناوشات المستمرة بين القوات الأوكرانية والروسية.[18]

أعلن فاليري زالوجني، القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية، عن إسقاط طائرة روسية من طراز سوخوي سو-30 فوق إربين.[19][20]

5 - 6 مارس 2022عدل

في 5 مارس 2022، بدأت القوات البرية الأوكرانية في إجلاء المدنيين من إربين إلى كييف سيرًا على الأقدام. ومما يعقد الجهود الجسور التي فجرتها القوات الأوكرانية في بداية الهجوم.[21][22] في 6 مارس 2022، أفادت الأنباء أن القوات الروسية لا تزال تسيطر على أجزاء من إربين.

مراجععدل

  1. أ ب "Latest Military Situation in Ukraine, 27 February 2022 (Map Update)"، Islamic World News، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  2. أ ب ت ث Clark, Mason؛ Barros, George؛ Stepanenko, Kateryna (27 فبراير 2022)، "Russia-Ukraine Warning Update: Russian Offensive Campaign Assessment, February 27, 2022"، Critical Threats، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  3. ^ "Буча, Ірпінь, Гостомель: Кулеба назвав найнебезпечніші місця Київської області"، depo kyiv، 02 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  4. أ ب Орлова, Віолетта (27 فبراير 2022)، "Бої за Ірпінь, Бучу, та Гостомель: що відбувається в цих населених пунктах на Київщині"، unian، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  5. ^ "Мешканці Бучі спалили коктейлями Молотова два російських БМД — Арестович"، HB، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  6. ^ "ЗСУ відбили Ірпінь у окупантів"، Segodnya، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  7. ^ "Ірпінь відбитий. Купа трупів росіян - мер закликав об'єднуватися"، Gazeta، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  8. ^ "Бої в Ірпені: "шість окупантів знищено, мінус один БТР, працюємо далі""، Novynarnia، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  9. ^ "Advisor to the President of Ukraine: Russian invaders broke through into Bucha, Irpin, and Hostomil, their advance was stopped"، pravda، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  10. ^ Горбач, Наталія (27 فبراير 2022)، "Колона окупантів заблокована: ЗСУ підірвали міст між Бучею та Ірпенем (ВІДЕО)"، Depo Kyiv، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  11. ^ ""Не сідайте в автобуси до ворога": міський голова попередив населення про провокацію окупантів в Ірпені та Бучі"، TCH، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  12. ^ ""Якби ж ви знали...": Арестович про знищення військової техніки окупантів"، TCH، 28 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  13. ^ "До 14:00 було знищено понад 200 одиниць техніки окупантів на напрямках траси Ірпінь-Житомир, - Арестович"، Espreso، 28 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  14. ^ ""Легкої прогулянки" не вийшло": в ЗСУ розповіли про ситуацію в Україні і "прозріння" окупантів"، TCH، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  15. ^ "Генштаб заявляє про «перехоплення ініціативи у російських окупантів»"، Radiosvoboda، 02 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  16. ^ "ІРПІНЬ ТА БУЧА – УКРАЇНСЬКІ!"، КИЇВСЬКА ОБЛАСНА ДЕРЖАВНА АДМІНІСТРАЦІЯ، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  17. ^ БАЛАЧУК, ІРИНА (03 مارس 2022)، "З Ірпеня і Бучі вивезли понад 1,5 тисячі жінок і дітей, з Фастівщини – ще 500"، Pravda، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  18. ^ "Буча, Ірпінь, Гостомель і Ворзель: що відбувається в найгарячіших точках Київщини"، Ukrinform، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  19. ^ "Російський літак СУ-30 збили у небі над містом Ірпінь – Залужний"، Radiosvoboda، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  20. ^ Гірко, Вікторія (03 مارس 2022)، "Над Ірпенем збили російський літак Су-30"، Fakty، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  21. ^ "Люди після бомбардувань намагаються покинути місто Ірпінь (відео)"، Radiosvoboda، 05 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  22. ^ "З Ірпеня на Київщині триває евакуація населення (фото, відео)"، Konkurent، 06 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.