افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (أغسطس 2015)

معركة أمغالا الأولى وقعت في أواخر يناير 1976 بين القوات المسلحة الملكية المغربية من جهة وثلاثة ألوية من الجيش الجزائري وعناصر من البوليساريو على ثلاث جبهات (أمغالا، المحبس والتفاريتي).

معركة أمغالا الأولى
جزء من حرب الصحراء الغربية
Soviet made Iraqi SA-6b Gainful.JPEG
صواريخ سام 6 استخدمها الجيش الجزائري
معلومات عامة
التاريخ 27-29 يناير 1976
الموقع أمغالا-المحبس-تيفارتي،الصحراء الغربية
26°26′48″N 11°30′53″W / 26.44666667°N 11.51472222°W / 26.44666667; -11.51472222  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار المغرب،انسحاب القوات الجزائرية من الصحراء
المتحاربون
Flag of Morocco.svg المغرب Flag of Algeria.svg الجزائر
القادة
Flag of Morocco.svg الحسن الثاني
Flag of Morocco.svg أحمد الدليمي
Flag of Algeria.svg هواري بومدين
Flag of Algeria.svg لونس أريب
الوحدات
Flag of Morocco.svg الجيش الملكي المغربي
Flag of Morocco.svg القوات الجوية الملكية المغربية
Flag of Algeria.svg الجيش الوطني الشعبي الجزائري
القوة
كتيبة 2000 جندي موزعين على التالي :الكتيبة رقم 97 والفرق 112 من القوات الخاصة وفرقة من القبعات السوداء.

،دبابات تي-55 مرفوقة بصواريخ سام والمدفعية الثقيلة

الخسائر
400 قتيلا حسب جبهة البوليساريو، قتيلين و14 جريح حسب المغرب [1] 200 قتيلا، 106 سجينا [2][3]

محتويات

الرواية المغربيةعدل

قام اللواء الأول للمشاة بالجيش الجزائري بالهجوم على بلدة أمغالا، في حين قام لواء آخر بالهجوم على منطقة التفاريتي، وتمركز لواء آخر للمدرعات بالمحبس.

وبعد ورود هذه المعلومات، توجه الجيش المغربي لصد هذا الهجوم في قوة تضم وحدة لجبهة التحرير والوحدة تحت قيادة النقيب حبوها لحبيب، وفيلقين للمشاة يقودهما الكولونيل بن عثمان مدعومين بقوة للمدرعات تتكون من 36 دبابة.

قام الجيش الجزائري بمركزة مدفعيته الثقيلة على الأراضي الموريتانية وبالتحديد بمنطقة: «كارة فوق كارة »، والتي تبعد مسافة 6 كلمترات عن أمغالا. و للإشارة فقد قام الطيران المغربي بدور كبير في هذه المعركة، إذ قام بقصف مواقع المدفعية الجزائري وقتل الضابط المسؤول عنها. بعدها سيتراجع الجيش الجزائري فارا من ساحة المعركة تاركا وراءه الكثير من السيارات والمعدات.

الكومندار بلخادم من الدرك الملكي هو الذي رافق الوفد الصحفي الأجنبي إلى أمغالا.

الرواية الجزائريةعدل

حسب الرواية الجزائرية فإن الجيش المغربي نصب كمينا وهاجم القوات الجزائرية التي كانت تنقل معونات من الدواء والأكل للصحراويين المحاصرين من طرف القوات المغربية.[4]

النتائجعدل

في اليوم التالي للهجوم، أرسل الرئيس الجزائري هواري بومدين رسائل إلى رؤساء الدول في جميع أنحاء العالم. ، حيث قال "إن الجزائر مع حق تقرير المصير لإخوانهم وجيرانهم من الصحراء الغربية، الذي واجهوا ما وصلت إلى درجة الإبادة الجماعية" .فبالنسبة للدول الاشتراكية تحدث عن النفوذ الامبريالي المغربي في المنطقة وبالنسبة لدول الغرب تحدث عن ضرورة تنظيم استفتاء لتقرير مصير الصحراء،في الأخير تم التوصل إلى هدنة بين المغرب والجزائر بوساطة مصر وتونس والجامعة العربية.

في 15 فبراير 1976 الجزائر أرسلت وحدات من القوات الخاصة الجزائرية (كوموندوس) للهجوم ليلا على كتيبة مغربية متمركزة في ضواحي أمغالا وتم تدميرها بالكامل وأسر 250 فرد وهو ما سمى بمعركة أمغالا الثانية.[5][6]

مراجععدل

  1. ^ "Cuatrocientos muertos marroquíes en la Batalla de Amgala" (in Spanish). ABC Sevilla. 03-02-1976. نسخة محفوظة 08 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Maurice Barbier, Le conflit du Sahara occidental, Paris, L'Harmattan, 1982, p.185
  3. ^ Abdelhak El Merini, L'armée marocaine à travers l'Histoire, Rabat, Dar Nachr Al Maârifa, 2000, p.421
  4. ^ الرواية الجزائرية في معركة أمغالا نسخة محفوظة 20 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ أمغالا 2 نسخة محفوظة 20 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ امغالا 1 و2 و3 بين الحقيقة التاريخية والدعاية المغرضة نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.

أنظر أيضاعدل