معرفة (تصوف)

المعرفة في التصوف هي صفة للمعرفة الباطنية الفطرية للحقيقة الروحية والتي يمكن الوصول اليها عن طريق تجارب النشوة الروحية، بدلاً من الكشف عنها بعقلانية.

يسمى طالب المعرفة بالعارف. [1]

في واحدة من أقدم الروايات حول المقامات الأربعين في الصوفية ، يحدد الأستاذ الصوفي أبو سعيد بن أبي الخيرالمعرفة بأها المقام الخامس والعشرين ويصفهم بأنهم: "يرون الله الحق من خلال جميع مخلوقات العالمين، ومن خلال جميع الناس، وليس هناك ألا يمكن توجيه أي اتهام لتصوراتهم ".[بحاجة لمصدر]


المعرفة هي أحد آبواب الصوفية الأربعةة وهم:

  • الشريعة: الطريق الديني القانوني.
  • الطريقة: المسار الباطني.
  • الحقيقة إدراك المعرفة الحقة من دون شك..
  • المعرفة: معرفة الباطنية والوعي.

من الإاستعارات التس تسعتعمل لشرح معنى المعرفة هي إستعارة جمع اللؤلؤ من باطن البحار. فالشريعة هي القارب. والطريقة هي التجديف والغوص. والحقيقة هياللؤلؤه . والمعرفة هي النشوة لرؤية اللؤلؤة الحقيقية بشكل دائم. [2]

الاستشهداتعدل

  • داماتي، م (أبريل 1971). مقامات الأربعين (Maqamat-l arba'in). 
  • غولين، م. فتح الله (2004). المفاهيم الأساسية في الممارسة الصوفية، زبرجد تلال القلب (Key Concepts in the Practice of Sufism, Emerald hills of the heart). 2. صفحة 135. 

المراجععدل

  1. ^ الموسوعي قاموس الدين المجلد. 1
  2. ^ Geertz، Clifford (1976). The religion of Java. دار نشر جامعة شيكاغو. صفحة 183. ISBN 9780226285108. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. 
  •  بوابة الأديان
  •  بوابة الإسلام
  •  بوابة تصوف
  •  
    هذه بذرة مقالة عن موضوع صوفي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.