معاهدة لشبونة 1991

معاهدة لشبونة 1991 (بالإنجليزية: Lisbon Protocol)‏ هي معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية عام 1991 [1] كان بروتوكول لشبونة عبارة عن اتفاق ممثلون عن روسيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا وكازاخستان أن جميع الأسلحة النووية في الاتحاد السوفياتي السابق على أرض تلك الدول الأربع سوف يتم تدميرها أو تحويلها إلى السيطرة الروسية. اتفقت جميع الدول الأربع للانضمام إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، مع روسيا خلفا للاتحاد السوفياتي كدولة نووية، وغيرها من الدول الثلاث هي دول غير نووية. تم التوقيع على البروتوكول في لشبونة، البرتغال، في 23 مايو 1992.[2]

معاهدة لشبزنة
معاهدة لشبونة 1991 الممهدة معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية
Emblem of the Russian Federation (1992-1993).svg

الموضوع ستارت 1  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
التوقيع 23 مايو 1992
المكان لشبونة, البرتغال
تاريخ النفاذ 5 ديسمبر 1994
الموقعون  روسيا
 أوكرانيا
 روسيا البيضاء
 كازاخستان

الأسبابعدل

عندما تفكك الاتحاد السوفياتي في ديسمبر كانون الاول عام 1991، كان واحدا من القضايا الهامة ما مصير أسلحتها النووية. المتواجد معظمهم على أراضي روسيا، الدولة الوريثة المعترف بها للاتحاد السوفيتي، [3] ولكن كان بعضها في أراضي روسيا البيضاء وأوكرانيا وكازاخستان. في يوليو 1991، الاتحاد السوفياتي يوقع على معاهدة ستارت لنزع السلاح النووي. روسيا، كدولة وريثة لن تكون قادرة على الوفاء بشروط المعاهدة الا إذا كانت كل من الدول الأخرى التي تمتلك الأسلحة النووية السوفيتية دمرت تلك الأسلحة أو نقلت السيطرة عليها إلى السلطات الروسية. الولايات المتحدة وروسيا طبقت الضغط الدبلوماسي على الدول النووية التي خلفت الاتحاد السوفيتي الثلاثة الأخرى للتوافق على إزالة ترساناتها أو نقلها إلى السيطرة الروسية.

التنفيذعدل

على الرغم من روسيا البيضاء وأوكرانيا وكازاخستان وقعت على بروتوكول في مايو 1992، كانت كل دولة قد صادقت على البروتوكول. في روسيا البيضاء وأوكرانيا، كانت هناك بعض المقاومة لالتخلي عن الأسلحة النووية. ومع ذلك، في 5 كانون الأول، 1994، تبادل جميع الموقعين على بروتوكول لشبونة وثائق التصديق. في هذا الوقت، كانت روسيا أيضا قادرة على التصديق على معاهدة ستارت كدولة وريثة للاتحاد السوفياتي.[4]
وكانت حكومة كازاخستان أكثر اهتماما بالتركيز على التنمية في البلاد بدلا من التركيز على الحفاظ على ترسانة نووية.[5] في مقابل ضمانات أمنية، والمساعدات العسكرية، والمساعدات المالية والتعويض من الولايات المتحدة وروسيا، كازاخستان استسلمت جميع الأسلحة النووية إلى روسيا بحلول شهر مايو 1995.[6] قاوم كل من روسيا البيضاء وأوكرانيا التنفيذ الكامل للبروتوكول خلال 1990، الذين يرغبون في الإبقاء على قوة الردع النووية أو ورقة مساومة دبلوماسية. ومع ذلك، كان روسيا البيضاء اقتصاديا تعتمد على روسيا في نهاية المطاف نفذت وموافقت على نقل جميع الأسلحة النووية إلى روسيا. مثل كازاخستان وأوكرانيا وافقت في النهاية على التخلي عن الأسلحة النووية في مقابل ضمانات أمنية، والمساعدات العسكرية والمساعدات المالية، وتعويض من الولايات المتحدة وروسيا.[7] كان تنفيذ بروتوكول لشبونة الكامل عند كل بيلاروس وأوكرانيا قد سلموا أسلحتهم النووية لروسيا بحلول نهاية عام 1996.[8]

طالع أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ http://www.armscontrol.org/node/3289 من موقع رابطة الحد من التسلح نسخة محفوظة 2020-09-22 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ معاهدة لشبونة 1991 من موقع وزارة الخارجية الأمريكية نسخة محفوظة 18 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ . "مقعد الأمم المتحدة السوفياتي الذي أخذته روسيا"'نيويورك تايمز' 25 ديسمبر 1991 نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ لشبونة صفحة مبادرة التهديد النووي نسخة محفوظة 2 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ 'نشرة علماء الذرة': "الطموحات النووية في كازاخستان " نسخة محفوظة 06 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ 'اتحاد العلماء الأمريكيين: الكونغرس بحوث تقارير الخدمة': Amy F. Woolf, Foreign Affairs and National Defense Division, "Nuclear Weapons in the Former Soviet Union: Location, ايمي وولف، قسم الدفاع الوطني والشؤون الخارجية، "الأسلحة النووية في الاتحاد السوفيتي السابق: الموقع، والقيادة، والسيطرة" ال تحديث في 27 نوفمبر 1996 نسخة محفوظة 21 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ اتحاد العلماء الأمريكيين: مؤتمر بحوث تقارير الخدمة': "الأسلحة النووية في الاتحاد السوفيتي السابق: الموقع، والقيادة، والسيطرة" التحديث 27 نوفمبر 1996 نسخة محفوظة 21 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ موقع جمعية مراقبة الأسلحة: "بروتوكول لشبونة في لمحة" نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.