معاهدة كوراكشاي

معاهدة كوراكشاي – (بالأذرية: Kürəkçay müqaviləsi) هي معاهدة نقل خانيتي قاراباغ وشاكي إلى روسيا.[1][2] جرى حفل التوقيع في 14 مايو 1805 في معسكر عسكري روسي على ضفاف نهر كوراكشاي، بالقرب من كنجه. تم وضع المعاهدة باللغة الروسية.

معاهدة كوراكشاي
Kurekchay between Russian Empire Cicianov and Karabakh Khanate.jpg
 

الموقعون الإمبراطورية الروسية،  وخانية قره باغ  تعديل قيمة خاصية (P1891) في ويكي بيانات

الشروط السياسية قبل المعاهدةعدل

ومنذ بداية القرن التاسع عشر، قامت الإمبراطورية الروسية بمحاولة جديدة لاحتلال الأراضي الأذربيجانية.[3] استخدمت الحكومة القيصرية من تقسيم أذربيجان إلى خانيات والاستفادة الأسلحة والعقود في هذه العملية.[4]

كانوا مجتمع جار بالاكان (1803) وخانية كنجه (1804) محتلين بالأسلحة.[5] بدأ القائد العام للقوات الروسية في القوقاز تسيتسيانوف بممارسة ضغوط عسكرية دبلوماسية على خانية قراباغ بعد احتلال كنجه.

عُين تسيتسيانوف في عام 1802 حاكمًا عامًا لجورجيا التي ضُمت حديثًا، وتميز حكمه بسياسات لا هوادة فيها تجاه السكان المحليين، بما في ذلك قيامه بنفي باقي أعضاء السلالة السابقة التي حكمت جورجيا إلى روسيا.

نجح في تنفيذ مشاريع مهمة للغاية، مثل تطوير الطريق العسكري الجورجي، وقيادة الجيوش الروسية إلى النجاحات في المراحل المبكرة من الحرب الروسية الإيرانية التي حدثت بين 1804-1813. امتلك تسيتسيانوف مشاعر سلبية قوية تجاه المسلمين بشكل عام «والفرس» بشكل خاص، واحتقر كل ما يتعلق بإيران. مثّل مثالًا رئيسيًا على التكتيكات المتبعة في غزو غانجا في أوائل عام 1804.[6]

وفي 14 مايو 1805، جرى التوقيع معاهدة كوراكشاي.[7] ركب صعودًا إلى جدران باكو في عام 1806 ببراعة مميزة من أجل المشاركة في حفل نقل المدينة إلى الحكم الروسي بعد حصار ناجح. وعندما كان الجنرال على وشك استلام مفاتيح المدينة، أطلقت القوات الموالية لخان باكو النار عليه بشكل غير متوقع مع زميله الجورجي إليزابار إريستوف، أصاب الرصاص رأس تسيتسيانوف وقُطعت كلتا يديه. نجا الشريك الثالث في المهمة وهرب من أجل رواية الحكاية البشعة. أُرسل رأسه إلى فاتح علي شاه قاجار في طهران.

بعد وفاة تسيتسيانوف، أصبحت هجمات القوات الروسية وحشية بشكل خاص. تم احتلال باكو في أكتوبر عام 1806، وفي عام 1813 أضفت معاهدة جولستان الطابع الرسمي على ضم باكو خانات إلى روسيا. في عام 1813، بالتوقيع معاهدة كلستان، تم توحيد خانية باكو مع روسيا رسميًا.

المعاهدة و ظروفهاعدل

إحتلال مدينة كنجه لعبت دورا مهما في اسراع إستيلاء الخانيات الأذربيجانية. في بداية 1804 أرسل الجنرال تسيتسيانوف الميجور ليسانفيتش إلى قاراباغ إلى إبراهيم خليل خان و طلب منه الطاعة روسيا.

وافق إبراهيم خليل خان على الاجتماع مع تسيتسيانوف للحفاظ على الخانية. ووقعت «يمين البيعة» بين الطرفين. تألفت اتفاقية كوراكشاي من ديباجة و 11 مادة:

  • تعكس المواد 1 و4 و6 و8 و9 من الاتفاق التزامات إبراهيم خان والمواد 2 و3 و5 و7 التزامات روسيا.
  • ولقد اعترفت روسيا غير المشروط بخانية قراباغ باعتباره دولة مستقلة وأكد أن إبراهيم خان وخلفاءه هم المالكون الوحيدون من خانية قاراباغ.
  • واحد من أهم النقاط في المعاهدة هي أن إبراهيم خان في جميع المواد المذكورة ممثل في إبراهيم خان من شوشي وقاراباغ.
  • ومن القضايا المهمة الأخرى ضمان الحفاظ على سلامة خانية قراباغ من قبل الإمبراطور.
  • كانت المادة الحادية عشرة تتعلق بالتصديق. ولا توجد كلمة في اتفاق كوراكشاي حول ادعاءات وموقف ممالك قاراباغ أو الأرمن من الخانية.

مع إلغاء خانية قراباغ تم إنهاء المعاهدة في 1822.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ [1]Kurekchay Treaty Translation in English نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ [2]The Treaty of Kurakchay also known as the Russo-Karabakhi treaty of May 14, 1805 نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ [3] Sources on Azerbaijani history. Baku, 1989, p. 272-276. نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ [4] Ilham Aliyev: There is not a word about Armenian people in Kurekchay treaty نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ [5] الدبلوماسية الأذربيجانية وقاراباغ: من معاهدة كوراكشاي إلى الاحتلال البلشفي نسخة محفوظة 12 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ [6] İlham Aliyev: The Armenian people were brought to our ancestral lands after the Kurakchay نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ [7] President Ilham Aliyev talks proving to world that Karabakh is Azerbaijan's historical land نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.