مصطفى بن محمد الخطيب

مصطفى بن محمد الخطيب، ينحدر من الأسر التي كان لها شأنٌ عظيم في تجارة البحر الأحمر، ومن الذين تقلدوا منصب قائم مقام ينبع في العهد السعودي.[1]

مصطفى بن محمد الخطيب
معلومات شخصية
الميلاد عام 1300هـ
ينبع البحر
تاريخ الوفاة في 5 من ذي القعدة عام 1372هـ
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نشأتهعدل

هو مصطفى بن محمد بن مصطفى بن محمد بن سليمان بن عبدالعزيز الهاشمي نسباً، ولد في مدينة ينبع البحر عام 1300هـ، من أسرة كان لها دورٌ كبير في تجارة موانىء البحر الأحمر، حيث كان والده وأجداده من تجار المدينة وكان أجداده يستقرون في عين الأراك بينبع النخل، وكانت هذه العيون أموال جدهم الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتعلم مصطفى الخطيب في ينبع البحر القراءة والكتابة على يد قاضي ينبع عثمان خلاف كما تعلم فن خط الكتابة على يد أحد الخطاطين الأتراك، وكما تعلم مبادىء اللغة الإنجليزية في الهند حيث كان يرافق شقيقه موسى اثناء رحلاته التجارية التي تستمر لشهورٍ عدة.[2]

مناصبه التي تقلدهاعدل

  • صدر الأمر السامي من الباب العالي بالأستانة بتعيينه مديراً عاماً للسوقيات أي إدارة تموين الجيش في عام 1326هـ مع قائم مقام ينبع بشير السعداوي حتى عام 1335هـ، وقد أخذ في تسيير أمور ينبع؛ فأفتتح أول مدرسة في ينبع عام 1327هـ، وعين المعلم خليل الحوار مدرساً بها، وساهم أيضاً بالتدريس
  • حين تنازل الحسين بن علي لأبنه بالملك وتسلمت ينبع لجيش الملك عبدالعزيز وصلت برقية من الملك عبدالعزيز إلى الأمير سعود تفيد بأن يبقى مصطفى الخطيب في مكانه كقائم مقام حتى عام 1349هـ حين أمر الملك عبدالعزيز بتعيينه في التشكيل الثاني لمجلس الشورى
  • في بداية العهد السعودي كتب مصطفى الخطيب إلى الملك عبدالعزيز يخبره بضرورة تأسيس مقطرة في ينبع نظراً لحاجة النازلين من حجاج مصر والشام والمغرب حين الذهاب والأياب؛ فما كان من الملك إلا أن أمر بتأسيس مقطرتين في كل من ينبع وجدة وتم تركيبهما في عام 1347هـ، وكانت تعمل هذه الكنداسات بالفحم الحجري، وكانت تُخرج في كل يوم 200طن من المياه المقطرة، وكانت المياه تُباع على السقاة بسعر التكلفة، وكان كبير مهندسيين الكنداسة حسن الهندي يساعدهُ ابنه عبدالغفور، وقد حاول وزير المالية الشيخ عبدالله السليمان الاستعاضة عن الفحم الحجري بالحطب لاستعماله في أفران الكنداسة.
  • في يوم الجمعة الموافق 1 من ربيع الأول من عام 1349هـ صدر الأمر الملكي بتعيين مصطفى الخطيب عضواً في مجلس الشورى في التشكيل الثالث تحت رئاسة الأمير فيصل بن عبدالعزيز نائب جلالة الملك في الحجاز، وقد استمر مصطفى في العمل بمجلس الشورى حتى عام 1351هـ بعد أن استئذن الملك عبدالعزيز بالعودة إلى ينبع.
  • في عام 1359هـ توفي رئيس بلدية ينبع محمود عبدالواحد؛ فأمر نائب جلالة الملك في الحجاز الأمير فيصل بتعيين مصطفى الخطيب رئيساً لبلدية ينبع، في الوقت الذي اشتعلت فيه الحرب العالمية الثانية وتوقفت حركة ميناء ينبع، وركدت التجارة، وقد حرص الملك عبدالعزيز بتوريد التموين إلى مدينة ينبع، وتأسيس مباسط للتموين لبيع المواد الغذائية من سكر وشاي وقمح الذي كان يصنع منه الخبز.[3]

وفاتهعدل

توفي رحمهُ الله في اليوم الخامس من ذي القعدة عام 1372هـ.[4]

انظر ايضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ رجل وتاريخ قائم مقام ينبع مصطفى بن محمد الخطيب، عبدالكريم بن محمود الخطيب، ط2، دار الخطيب للنشر والتوزيع، الرياض، 1425هـ/2004م، ص11.
  2. ^ رجل وتاريخ قائم مقام ينبع مصطفى بن محمد الخطيب، عبدالكريم بن محمود الخطيب، ص11، ص16.
  3. ^ رجل وتاريخ قائم مقام ينبع مصطفى بن محمد الخطيب، عبدالكريم بن محمود الخطيب، ص17-91.
  4. ^ رجل وتاريخ قائم مقام ينبع مصطفى بن محمد الخطيب، عبدالكريم بن محمود الخطيب، ص108.