مستخدم:نصر الله غانم/سيرتي في الموسوعة

سيرتي في ويكيبيدياعدل

بالتأكيد لن أذكر كل ما مَر بي في الموقع؛ سأوجز بقدر الإمكان:

أولًا: التعرف على الموسوعة وتصفحهاعدل

وصلتني في أحد أيام شهر فبراير 2014 رسالة إلى جوالي مفادها: "ادخل عالم المعرفة الآن!"، وتتضمن تلك الرسالة رابطًا لموقع ويكيبيديا، لم أعرفه إلا وقتئذ، وكان الدخول إليه مجانيًا بسبب اتفاقية ويكيبيديا زيرو التي أبرمتها مؤسسة ويكيميديا مع أحد شركات الهاتف النقال في بلدي.

أول ما تفاجأت به عند دخولي هو وجود الموقع بأكثر من 280 لغة، جربت الصفحة تلو الصفحة وكنت أستمتع بالقراءة كثيرًا، لكن لفت انتباهي أمران: الأول هو وجود قالب بذرة في عدة مقالات قرأتها (لم أكن أعرف ما هو القالب في ذلك الحين) يدعوني إلى المساهمة في تحرير تلك المقالات. والأمر الثاني هو الأخطاء الإملائية التي لا تُحصى في بعض المقالات، مما جعلني أتساءل: هل يمكنني أن أصحح تلك المقالات باعتباري عارفًا بقواعد الإملاء؟ فكانت الإجابة هي نعم؛ فسجلت في الموسوعة في الخامس من يونيو وكانت أول مقالة عدلت عليها هي المملكة المتحدة.

ثانيًا: حملة التصحيحات الإملائيةعدل

في أول يوم أو يومين، كانت المساهمة قليلة، لكنني بدأت أتعود حتى وصلت إلى معدل 30 تعديلًا في اليوم. حصلت معي مشكلة متعلقة بواو العطف، التي نبهني الزميل Taher2000 إلى عدم فصلها عن الكلمات، فبعثت إليه رسالة في نقاشه (أول رسالة أبعثها في الموسوعة) مفادها أنني لا أفعل ذلك إلا كي لا يختلط الأمر على القارئ مثل كلمة (وفي) وكلمة (وهم) وغيرها، ولكنني اقتنعت لاحقًا بما قاله. بعد التوقف عن فصل الواو، بدأت أتلقى رسائل شكر من المستخدمين بشكل شبه يومي، وفي الثالث عشر من يونيو منحني سامي الرحيلي وسامًا، تلك أحد أهم اللحظات في مسيرتي. وبعدها في الثاني والعشرين من يونيو منحتني Fatimah M وسامًا آخر. في نفس الفترة كان ديفيد عادل وهبة خليل~arwiki قد طلب لي صلاحية مراجع تلقائي لتصبح تعديلاتي منشورة مباشرة؛ فمنحني إياها محمد الفلسطيني في الثالث والعشرين من يونيو.

خلال عملي كنت أصادف الكثير من التعديلات التي فيها إضافات كبيرة إلى المقالات، كنت أشعر بضرورة أن أنافسهم في هذا الأمر؛ فأنشأت مقالة سوني إكسبيريا إس إل في الثامن من يوليو، وكانت في البداية بهذا الشكل. ثم قمت بإنشاء مقالة أخرى بعد ذلك بخمسة أيام وهي عملية حسابية لكنها حُذفت بواسطة Mervat Salman لأنها تكرار (قمتُ بعد ذلك بإنشائها كتحويلة). وصلتُ خلال ذات الفترة إلى قائمة الويكيبيديين حسب عدد التعديلات وكان عدد تعديلاتي وقتئذ حوالي 1000 فقط.

ثالثًا: تطور المستوى التحريري وصلاحية المسترجععدل

ومع بداية العام الدراسي الجديد، انقطعتُ عن المساهمة في الموسوعة بصورة شبه تامة، لكنني عدت في ديسمبر وأنشأت مقالة نهائي دوري أبطال أوروبا 1993 التي مثلت تحولًا هامًا في مستواي التحريري؛ لأنني قمت لاحقًا بالتعديل عليها حسب صفحة ويكيبيديا:هوامش، والأهم منها هو مقالة قواعد اللغة الإنجليزية التي طورتها في يناير 2015 (وعدت لختمها لاحقًا). في فبراير 2015، كنت أطالع صفحة أحد المستخدمين، فلاحظت وصلة لصفحة أحدث تغييرات المجهولين التي راقبتها لفترة تقارب الثلاثة أسابيع وكافحت التخريب من خلالها. مع ازدياد عدد مقالاتي أكثر، قلتُ في نفسي: لم يبق الكثير حتى أطلب لنفسي صلاحية محرر. فإذا بالزميل مصعب قد طلب لي صلاحية مسترجع، فجاءت الزميلة ناي وأشارت إلى أن الصلاحية تُمنح عادة للمحررين، في حين أنني مراجع تلقائي فقط. وبعد ذلك رد الزميل Ibrahim.ID على بالقبول قائلًا: «

  تم لا تشترط صلاحية المسترجع ان يكون محرر وإنما عادة يفضل ذلك حتى لا تحدث اي مشاكل تقنية، المحرر أيضاً يعتبر مستخدم موثوق وملم جيداً بالموسوعة ولذلك عادة نفضل ان يكون المستخدم محرر ، لكن عموما المستخدم مساهماته جيدة جدا في مكافحة التخريبات من المجهولين (وليست مجرد استرجاعات عادية)، لذلك أعتقد أنه مؤهل للحصول عليها --إبراهيـمـ (نقاش) 15:25، 8 مارس 2015 (ت ع م)
  تم تم منح المستخدم أيضا صلاحية المحرر بعد تقييم ومراجعة مساهماته ومقالاته --إبراهيـمـ (نقاش) 15:30، 8 مارس 2015 (ت ع م)»

فأدى ذلك إلى التحول الأهم في مسيرتي. لكنني تركت الموسوعة لفترة من أجل بعض الاسترخاء، والاستعداد للامتحانات الدراسية.

رابعًا: التعرف على معايير الإداريعدل

ثم عدت في نهاية يونيو 2015 للعمل كمسترجع لتخريبات المجهولين وإنشاء المزيد من المقالات في حال تسنت الفرصة لذلك، وفي ذات الفترة بدأت أفكر في أن أخدم الموسوعة بصلاحيات أكبر، وهي صلاحيتا: الإداري والمراجع. فبدأت بترشيح صفحات أكثر للشطب + مشاركة أكثر في الميدان، وذلك بعد أن طالعت جزءًا من أرشيف ترشيحات الإداريين، إضافة إلى صفحة معايير الإداريين، ما جعلني عارفًا بمعظم المعايير، ولكن بقي المعيار المهم الذي لم أكن قد أدركته وقتئذ، وعند مشاركتي في صفحة ترشيح ديفيد كإداري، قمت بالتصويت بـ(ضد) بناء على عدم استيفاءه لصلاحية المراجع، حيث أن صلاحية المراجع موجودة ضمن صلاحية الإداري، فتراجع ديفيد عن تعديلي وحصلت حرب تحرير بيني وبينه، فتدخل Ibrahim.ID الذي أرشدني إلى الصواب في صفحة نقاش الترشيح، ومفاده أن صلاحية المراجع شيء، وصلاحية الإداري شيء آخر، فالإداري صلاحية تُمنح لمن لديه إلمام بالجانب الإداري (شطب صفحات، منح الصلاحيات، منع المخربين...إلخ) أما صلاحية المراجع فلها علاقة بالجانب التحريري فقط، فقمت بالتعديل على ترشيحي إلى صيغة مختلفة مبنية على المعايير. ولولا ذلك الموقف لما عرفت المعنى الصحيح للإداري لأن باقي المعايير يجب توافرها في أي مستخدم في ويكيبيديا العربية وليس فقط من يريد أن يصبح إداريًا.

خامسًا: أعمال مميزة في نطاق المقالاتعدل

وفي نهاية أغسطس عدت للعمل على مقالة قواعد اللغة الإنجليزية، وترشيحها كمختارة أو جيدة في حال رأيتها مناسبة لذلك. انتهيت من العمل في التاسع من أكتوبر وقررت أن أرشح المقالة كمختارة وليس كجيدة. وحصلتْ على تأييد تام، وقد قام الزميل Taher2000 بتنقيحها لتصبح بصورة أفضل، وتم وسمها في الثاني من مارس 2016. ثم عملت بعدها بشهرين على تطوير مقالة لينكين بارك ووصلت بها إلى حجم كبير، وهي أول مقالة قمت بترجمتها من ويكيبيديا الإنجليزية.

سادسًا: الوصول إلى الذروة في 2016عدل

وفي بداية العام 2016، بدأت في الموسوعة بشكل جديد؛ حيث أنني قمت في شهر يناير بأكثر من 1300 تعديل، وهو أكثر شهر ساهمت فيه في الجانبين: التحريري والإداري؛ حيث رشحت ما يزيد على 100 صفحة للشطب (حسب تقديري)، وشاركت في عدة مواضيع في الميدان واسترجعت مئات التعديلات والإضافات غير الموثقة. كما وصلني حاسوب كهدية من أحد الأشخاص، وساعدني كثيرًا في عملي واستكملت من خلاله مقالة لينكين بارك ورشحتها كمختارة في التاسع عشر من يناير، وحصلت على تأييد كذلك ولم تحتج إلى تنقيح هذه المرة، وقمت بإنشاء حوالي 20 مقالة عن أغاني وألبومات ومهرجانات الفرقة، يعني سلسلة متكاملة عن الفرقة، وأهم المقالات المتعلقة بالفرقة هي مقالة هايبرد ثيوري التي قمت بترشيحها كجيدة في الأول من مارس. لكن قبل ترشيح "هايبرد ثيوري"، أردت القيام بمهمة خفيفة وهي ترجمة مقالة آنجيل أوف ديث من ويكيبيديا الإنجليزية، وانتهيت من العمل عليها في أسبوعين فقط، رغم عودة الدوام المدرسي في بلدي، تم رشحت المقالة في الرابع عشر من فبراير. لكنني تفاجأت بتصويت ثلاثة مستخدمين بـ(ضد)؛ ذلك ما دفعني إلى استكمال مقالة هايبرد ثيوري لترشيحها إصلاحًا للخطأ إن وُجد.

كان ترشيح "آنجيل أوف ديث" ضمن أهداف اشتراكي في جائزة المنتج في الأول من فبراير، التي ستمنحني خبرة أكبر في التحرير والأعمال الإدارية، ومن الأهداف الأساسية للاشتراك إنهاء مهمتي الفرعية مع فريق المهام الخاصة، وهي مراجعة 200 مقالة وحل مشاكلها أو الإخطار عن المشاكل وذلك من خلال إضافة قوالب الصيانة. خف نشاطي في فبراير عنه في يناير بسبب إشكال تقني منعني من استخدام الإنترنت بصورة دائمة.

الترشح لصلاحية إداريعدل

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مطالعة ويكيبيديا:إداري/تصويت/نصر الله غانم، وصفحة نقاشها.

كنت قد رشحت نفسي في السابع عشر من مارس 2016 لصلاحية إداري لرغبتي في القيام بأعمال إدارية أكثر، لكن لا أعرف لماذا لم يتفاعل معه كثيرون فهذا أمر لم يحصل في تاريخ الموسوعة، ودائمًا ما توجد الحجة القائلة بأن عدد الإداريين "كبير" و"كاف" و"هائل"، السؤال الذي يطرح نفسه: هل توجد سياسة تحدد عدد حاملي صلاحية ما؟ أيضًا بما أن 35 إداريًا عدد كبير، لماذا لم يكن 40 إداريًا عام 2013 عددًا كبيرًا، علمًا بأن عدد المقالات الجديدة والمهام الإدارية كانت أقل مما هي عليه الآن؟!!!!!!!

على أي حال الموضوع لا أهمية كبيرة له بالنسبة لي فالصلاحيات الإدارية مجرد بضع أزرار إضافية تظهر على شاشة حاسوبي، وهي أقل بكثير من المهام التحريرية.