مدينة الجلالة

مدينة الجلالة هي أحد المشروعات التنموية القومية المصرية. يشرف على تنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمعاونة القطاع المدني. يشتمل المشروع على مدينة الجلالة وجامعة الجلالة ومنتجعًا سياحيًا يطل على خليج السويس، بالإضافة إلى طريق العين السخنة- الزعفرانة، الذي يشق جبل الجلالة.

وصف المدينةعدل

تقام مدينة الجلالة أعلى هضبة الجلالة التي تقع بين العين السخنة والزعفرانة على ارتفاع 700 متر من سطح البحر، بمساحة 17 ألف فدان. المدينة كاملة المرافق والخدمات وتحتوي على مدينة طبية عالمية، وأول قرية أوليمبية لإقامة الفعاليات الرياضية للدولة، ومناطق سكنية سياحية وأخرى لمحدودي الدخل بالاتفاق مع وزارة الإسكان وكذا مناطق خدمية لقاطني المدينة. يعطي الارتفاع الشاهق للمدينة ميزة مناخية تتمثل في انخفاض درجة الحرارة.

منتجع الجلالة السياحيعدل

يقام منتجع الجلالة السياحي على شاطئ خليج السويس بمنطقة "رأس أبو الدرج" على مساحة 1000 فدان. يضم المنتجع فندقين أحدهم جبلي وآخر ساحلي، الجبلي يضم 300 غرفة و 40 شاليه، بينما الساحلي يضم 300 غرفة و 60 شاليه، إلى جانب غرف وأجنحة مختلفة المستويات ومول متطور وسيتم ربطه بطريق طوله 17 كيلو متر وتليفريك تصممه وتشرف عليه شركة فرنسية بطول 6 كيلو متر، ويتم تنفيذه عن طريق شركة مصرية، بالإضافة إلى مدينة ألعاب مائية ومارينا لليخوت تنفذها كبرى الشركات العالمية. تم البدء في مشروع المنتجع السياحي منذ شهر أكتوبر 2015.

الجامعات بالمدينةعدل

ستقام جامعة الملك عبد الله بن عبد العزيز على مساحة 100 فدان، ومن المخطط له أن تحتوي على كليات للزراعات الحديثة، وتكنولوجيا توليد الطاقة الشمسية والرياح وكليات التعدين، بالإضافة إلى كلية للطب. إضافة إلى جامعة الجلالة للعلوم والتكنولوجيا التي ستقام على أرض المشروع وتضم 15 كلية بمختلف التخصصات، الهندسة، العلوم الإدارية، الصيدلة والصناعات الدوائية، أكاديمية العلوم، الغذاء والصناعات الغذائية، الفنون، العلوم الإنسانية والاجتماع، الإعلام، الطب، طب الفم والأسنان، العلاج الطبيعي، التمريض، العلوم الطبية المساعدة، كلية العلوم، العمارة، بالإضافة إلى مركز دولي للمؤتمرات وإسكان للطلبة وأعضاء هيئة التدريس.[1][2]

المنطقة الصناعية الجديدةعدل

ستقام المنطقة الصناعية الجديدة على جانب طريق العين السخنة-الزعفرانة، وتشمل إنشاء مصنع للأسمدة الفوسفاتية ومشتقاتها، بطاقة إنتاجية تصل إلى مليون طن في العام وهو من تخطيط وتصميم " جهاز مشروعات الخدمة الوطنية " التابع للقوات المسلحة.

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل