محمد منعم الإزمرلي

أكاديمي عراقي
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (سبتمبر 2019)
Emblem-scales.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.في هذه المقالة ألفاظ تعظيم تمدح موضوع المقالة، وهذا مخالف لأسلوب الكتابة الموسوعية. فضلاً، أَزِل ألفاظ التفخيم واكتفِ بعرض الحقائق بصورة موضوعية ومجردة ودون انحياز. (نقاش) (سبتمبر 2019)
Emblem-scales-red.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.إن حيادية وصحة هذه المقالة محلُّ خلافٍ. ناقش هذه المسألة في صفحة نقاش المقالة، ولا تُزِل هذا القالب من غير توافقٍ على ذلك.(نقاش)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (سبتمبر 2019)

الأستاذ الدكتور محمد المنعم الإزمرلي كان أستاذ كيمياء عراقي والذي يزعم بعمله تجارب بالسموم على السجناء في زمن الرئيس العراقي صدام حسين، وتوفي أثناء احتجازه لدى الولايات المتحدة الأمريكية في أوائل فبراير 2004، بعد عشرة أشهر من اعتقاله.

محمد منعم الإزمرلي
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة فبراير 2004  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة أكاديمي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

دوره المزعوم في تطوير الأسلحةعدل

في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2005 زعم تقرير تشارلز أدولفر، المستشار في وكالة المخابرات المركزية والذي قاد فريق مسح العراق، بأن الإزملي كان الشخصية الرئيسية في التدريب الكوادر العراقية الكيميائية لمحاولة استخدام الغاز السام في الساحة العسكري في السبعينيات، وكان زعيم الجهد الحربي لإنتاج غاز الخردل في الثمانينيات، وكان رئيس قسم المواد الكيميائية في الاستخبارات العراقية. ووفقا للتقرير أخبر الزملاء السابقين للأزمرلي المحققين، أنه كان رئيس التجارب البشرية واختبار المواد لاستخدامها كأهداف اغتيال عن طريق تسميم الطعام أو الحقن لحوالي 100 شخصية سياسية وغيرهم من السجناء، ويذكر التقرير أن الأزمرلي اعترف بإعطاء السم إلى 20 شخصاً كجزء من برنامج تجريبي.

ظروف الوفاةعدل

أدعت قوات الأمن الولايات المتحدة أن الوفاة كانت بسبب ضغط الدماغ، انتظرت عائلة الأستاذ الأزمرلي ثلاثة أسابيع قبل السماح لهم بزيارته في السجن الأمريكي في مطار بغداد الدولي، والذي كان وقتها قد بدا بصحة جيدة.

وكلفت الأسرة الدكتور فائق أمين بيكر مدير مستشفى بغداد قسم الطب الشرعي لعمل تشريح للأزمرلي، وبيَّن التشريح بأن سبب الوفاة كانت نتيجة لضربة مفاجئة على الجزء الخلفي من رأسه وأن سبب الوفاة هو صدمة حادة، وكان متأكد بالضبط كيف مات، شخص ما قد ضربه من الخلف، ربما بقطعة حديد أو مسدس، ووجد أيضاً أن أطباء الولايات المتحدة عملوا شق 20 سم في الجمجمة، على مايبدو في محاولة لإنقاذ حياته بعد الضربة.

ابنته رنا الأزمرلي زعمت للغارديان بأن والدها قد قتل: "الأدلة واضحة، فإنها تشير إلى الأمريكان قتلوه ثم حاولوا إخفاء ما فعلوا، لم تُقدِّم أي دليل على أنه فعل شيئاً خاطئاً، كنت ترفض أن يكون له محام ثم تقتله لماذا ؟" قدمت عائلة الأزمرلي نتائج تشريح الجثة إلى قاض عراقي وذكرت أن القاضي أدعى بأنه كان يفتقر إلى سلطة التحقيق، مبيناً لايمكنك أن تفعل أي شيء إلى الائتلاف، ما حدث هو التاريخ.

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل