محمد علي الطباطبائي

السيد محمد علي بن عبد الكريم الطباطبائي الحسني الكاظمي (1945 - 2017 ). كان مرجع شيعي عراقي اقام في لندن. عاش متنقلاً بين العديد من البلدان كالكويت وسوريا ولبنان وباكستان حتى استقر به المقام في المملكة المتحدة.

محمد علي الطباطبائي
معلومات شخصية
الميلاد 22 أغسطس 1945(1945-08-22)
كربلاء،  العراق
تاريخ الوفاة 1 فبراير 2017
الإقامة لندن،  المملكة المتحدة.
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
التعلّم حوزة كربلاء
حوزة النجف
المواقع
الموقع http://www.altabatabaey.com/

ولد الطباطبائي بمدينة كربلاء في الثاني والعشرين من أغسطس 1945 الموافق للرابع عشر من شهر رمضان 1364 هـ، لكنه عاش فترة طفولته المبكرة ومراهقته في الكاظمية، وبدأ فيها دراسة الكتب الفقهية والدروس الحوزوية و هو في الخامسة عشر من العمر، وأكمل دروس السطوح العالية قبل بلوغ الخامسة والعشرين - أي قبل سنة 1970 -, وكان من مدرسيه حينها محمد طاهر الحيدري. توفي في الأول من شهر فبراير 2017 الموافق للرابع من شهر جمادى الأول 1438 هـ.

دراستهعدل

إتجه إلى كربلاء ودرس عند:

ثم انتقل إلى النجف حيث حضر البحث الخارج وإكمال الاجتهاد، ومن أبرز مدرسيه هناك:

درس البحث الخارج من عام 1968م إلى 1980م, فأكمل الاجتهاد المطلق واستقوى في اجتهاده عند كتابة رسائله في الثمانينات. أول التوجيهات والشروع بالمرجعية كانت عند حصوله على وثيقة من السيد عبد الأعلى السبزواري عام 1973 فيها وصف السبزاوري الطباطبائي بالإجتهاد - وهي الرتبة التي يصل إليها المتخصص بالعلوم الدينية الحوزوية تؤهله لتحديد الأحكام الشرعية وبيانها استناداً إلى الأدلة المستخرجة من القرآن والأحاديث -، والدعاء له بالتأييد والتسديد.

عندما انتقل إلى الكويت عام 1974؛ لازم دروس المرجع محمد الحسيني الشيرازي حتى عام 1980، وحصل منه على وثيقة الاجتهاد العالية وإجازة الرجوع إلى فتواه وأهليته بمرجعية المسلمين، وبإذن الشيرازي قد طبعت أول رسالة عملية للطباطبائي في أحكام الحج وهي (رسالة الحج والزيارة) التي طُبعت في الكويت عام 1977, ووُزعت على مجموعة من الحجاج وعمل بها مقلدون له.

عمل بالتدريس حتى درّس السطوح العالية ودرّس البحث الخارج حتى خرج من سوريا إلى باكستان عام 1998.

اعتقاله في الأردنعدل

اعتُقل الطباطبائي في الأردن في شهر رجب 1427 حيث كان في زيارةٍ هناك ووجه بعض الشيعة الموجودين هناك لضرورة تأسيس مسجد وحسينية للشيعة هناك.[1][2]

مؤلفاتهعدل

وصلات خارجيةعدل

المصادرعدل