افتح القائمة الرئيسية

الشيخ محمد بن سلمان بن محمد (1335 هـ ـ 1425 هـ). هو رجل دين شيعي أحسائي مُتوفّى، وكان قد عاش فترةٍ طويلة بمدينة كربلاء طالباً ومُدرّساً وباحثاً.

اية الله الشيخ محمد بن سلمان
معلومات شخصية
الميلاد 10 ربيع الأول 1335 هـ
الهفوف،  السعودية.
الوفاة 21 رجب 1425 هـ
الهفوف،  السعودية.
الإقامة الاحساء
الجنسية سعودي
الحياة العملية
التعلّم حوزة كربلاء،  العراق.

ولادته ونشأتهعدل

ولد في العاشر من ربيع الأول 1335 هـ بمدينة الهفوف في الأحساء. أتقن قراءة القرآن، والقراءة والكتابة، والعلوم العربية، ومبادئ الفقه والأصول، وعلم الكلام حتى بلغ من العمر 21 عاماً؛ سافر إلى مدينة كربلاء، وبقي فيها مشتغلاً بالدراسة والبحث والتدريس أكثر من عشرين عاماً، وبعدها عاد إلى وطنه الأحساء. وكان يعد من نوابغ عصره فقد عرف عنه الذكاء الشديد وسرعة البديهة.يمتاز الشيخ الهاجري ـ رغم مقامه العلمي ، وكبر سنّه ـ بتواضعه واحترامه لكلّ أحد ، ويشهد له الجميع بطيب الأخلاق ، ولين العريكة والبساطة ، وطيب النفس ، وعُرف عنه حبّه لإثارة المسائل العلمية لتحريك أجواء النقاشات ، وإفعامها بمختلف الأجوبة والردود .

دراسته بعد أن أتقن قراءة القرآن الكريم ، والقراءة والكتابة ، والعلوم العربية ، ومبادئ الفقه والأُصول ، وعلم الكلام ، سافر إلى مدينة كربلاء المقدّسة ، وله من العمر (21) عاماً ، وبقي فيها مشتغلاً بالعلم والبحث والتدريس أكثر من عشرين عاماً ، وبعدها عاد إلى وطنه مدينة الأحساء ؛ ليقوم بواجبه المتمثّل بنشر العلم ، والترويج لأحكام الشريعة الإسلامية ، ورفع هموم الناس وحلّ مشاكلهم ، إلى حين رحيله إلى ربّه .

أساتذتهعدل

تدريسه وتلامذتهعدل

كان في مدينة كربلاء يلقي الدروس الحوزوية على عدد من الطلبة، ولمّا عاد إلى الأحساء واصل نشاطه التدريسي، حيث أسّس في داره حوزة علمية خاصّة، كانت فيها عدّة حلقات للدرس، بعضها يدرس فيها بنفسه، وبعضها الآخر يقوم بالتدريس فيها تلامذته، وخلال سبعة وعشرين عاماً من عودته إلى الأحساء، وحتّى آخر أيّامه، قام بتدريس مختلف الدروس الحوزوية، وتخرّج على يديه الكثير من طلبة الأحساء وغيرهم[1].

تلامذتهعدل

مؤلفاتهعدل

وفاتهعدل

توفّي الهاجري في الحادي والعشرين من رجب 1425 هـ، ودفن بمقبرة مدينة الهفوف في الأحساء

وصلات خارجيةعدل

المصادر والمراجععدل

  1. ^ سلمان الحجي. سيرة آية الله الشيخ محمد بن سلمان الهاجري، ط1، 2005م.