محمد شاه ويردي خان الأول

N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (فبراير 2017)


محمد شاه ويردي خان الأول بن الحسين خان الأول الأكبر العلوي. ثاني خانات وولاة أقاليم لورستان وبروجرد من عائلة ولاة لرستان.

محمد شاه ويردي خان الأول
معلومات شخصية
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
خان لورستان
محمد شاه ويردي خان الأول
والي پشتكوه
Lion and the Sun.svg
السابق الحسين خان الأول الأكبر (الخان الأول لبلاد اللور من أسرة الولاة)
ولاية العهد الامير علي قلي خان
فترة الحكم من 1633م
إلى 1641م
اللاحق علي قلي خان
اللقب خان لرستان وبروجرد
حياته
مكان الوفاة مدينة أصفهان
الأب الحسين خان الأول
الأبناء علي قلي خان
خانات لورستان

توليه الحكم وعلاقته بالملك صفي الأولعدل

تولى محمد شاه ويردي خان الأول الحكم عام 1633م، وذلك خلفاً لوالده الحسين خان الأول الأكبر والذي توفي نفس العام في قلعة فلك الأفلاك بالعاصمة خرم آباد، وتم إرسال خطاب لحكومة الشاه صفي الأول لقبول التنصيب، فتم ذلك وصدر مرسوم شاهنشاهي بتثبيت محمد شاه ويردي خان الأول حاكماً على لورستان.

كانت علاقة محمد شاه ويردي خان بالشاه الصفوي علاقة ممتازة، وكان الشاه يفضله على سائر القادة والأمراء في الدولة، وقيل أن والي لورستان قد تزوج بإحدى بنات أو قريبات الشاه صفي الأول بداية حكمه[1]

أعمالهعدل

أصبحت البلاد اللورية في عهده أكثر عرضة لهجمات العثمانيين من أقصى الحدود الغربية فأخذ محمد شاه ويردي خان يدافع عن تلك المناطق وبمساعدة من بعض قبائل الكورد المنتشرة هناك، فنجح في صد محاولات الاختراق تلك.

ثم بعد فترة التحق محمد شاه ويردي خان الأول بركب الشاه صفي الأول المتجه إلى مدينة تبريز شمالاً لمحاصرتها ومن ثم ضمها للدولة الصفوية، وذلك خلال سلسلة أحداث ما يُعرف بـالحرب العثمانية الصفوية (1623-1639).

إلا أن الشاه اوعز للخان بالتحرك جنوباً، وتحديداً إلى مدينة بغداد، لأمداد المحاصرين فيها عسكرياً. قبل وصوله لبغداد، شن الوالي هجوماً كاسحاً على قبائل (باجلان) الكوردية وبعض حلفائها، والتي كانوا مؤيدين للعثمانيين فقتل أعداداً كبيرة من مسلحيهم، وأسر أغلب قادتهم وأغتنم أموالهم ومن ثم أكمل المسير إلى بغداد.

لقد كان قريب والي لورستان، الأمير عباس قلي بك (أمير هورامان)، من أكثر المساندين للوالي خلال حروبه وعملياته العسكرية. عباس قلي بك هو أحد أبناء بنت أتابك لورستان السابق شاهوردي خان، وهي نفس البنت التي قام والدها بتزويجها آنذاك لأمير هورامان بهرام ميرزا بك (أمير هورامان من 848ھ حتى 995ھ)[2]

وفاتهعدل

كان محمد شاه ويردي خان الأول في أواخر أيامه كثيراً ما يزور ويجالس الشاه صفي الأول في قصره في العاصمة الصفوية أصفهان ويقضي لياليه معه، وفي إحدى المرات خرج محمد شاه ويردي خان الأول إلى باحة قصر الشاه وأراد أن يجرب قوة ساعده محاولاً قطع ثور (أو خروف) إلى نصفين بضربة واحدة (وكانت من الهوايات المعروفة آنذاك بين الفرسان). الا أنه أخطأ بالضربة، فجاءت ضربة السيف في ساقه؛ فجُرحت ساقه جرحاً عميق، ظل ينزف الدم منه بغزارة، فتم استدعاء أفضل الأطباء في أصفهان لعلاج الجُرح، لكنه رغم ذلك وافته المنية على أثر ذلك الجرح عام 1641م، وتم دفنه هناك في مدينة أصفهان.[3]

بناءاً على وصيته، نُصِب بنفس العام أبنه الشاب الأمير علي قلي خان حاكماً لبلاد اللور خلفاً لوالده، وأصدر الشاه صفي الأول مرسوماً شاهنشاهياً بذلك.

 
الشاه صفي الأول، شاه إيران السادس من السلالة الصفوية، وهو على صهوة جواده.

المراجععدل

  1. ^ ميرزا محمد يوسف الأصفهاني. كتاب خلد برين، الجزء الثامن، القسم 6 (ترجمة الشاه صفي) (باللغة الفارسية). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "سلاطين اورامان". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (مقالة باللغة الفارسية)
  3. ^ كتاب ايلام و تمدنها المتأخر، ص148، نقل ايرج أفشار سيستاني ذلك عن إسكندر بيك(كتاب عالم آراي صفوي)


  • كتاب الفيليون، الكاتب نجم سلمان مهدي الفيلي، الباب الأول، الفصل الثاني، ص35
  • كتاب ايلام وتمدنها المتأخر، ص148

نقل ايرج افشار سيستاني ذلك عن (اسكندر بيك(عالم اراي صفوي)

  • كتاب تاريخ الكورد الفيليون وآفاق المستقبل الشيخ زكي جعفر، الفصل السابع، ص239
  • جعفر خيتال (كتاب مجموعة آراء) :ص146
المناصب السياسية
سبقه
الحسين خان الأول الأكبر
خان لورستان وبروجرد

1633م-1641م

تبعه
علي قلي خان