الحسين خان الأول الأكبر


الحسين خان الأول الأكبر بن منصور بيك بن زهير بيك بن ظاهر بن علي سلوز الطلوي القلائي السلورزي (السلاحورزي) الفيلي العباسي العلوي الهاشمي. مؤسس سلالة الخانات اللور التي حكمت تحت الوصاية المباشرة لشاهات بلاد فارس المتعاقبين منذ عام 1598م، وأول حُكام لرُستان بعد سقوط آخر حكام السلالة الخورشيدية (الأتابك شاهوردي خان) عام 1598م.

الحسين خان الأول الأكبر
معلومات شخصية
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
خان لورستان
الحسين خان الأول الأكبر
والي پشتكوه
Lion and the Sun.svg
السابق شاهوردي خان (آخر حكام الاتابكة بني خورشيد)
ولاية العهد الأمير محمد شاه ويردي خان
فترة الحكم من 1598م
إلى 1633م
اللاحق محمد شاه ويردي خان الأول
اللقب الأكبر
والي البر والبحر
خان لرستان
الحاكم
القاضي
فخر خراسان المؤمن
حياته
مكان الوفاة مدينة خرم آباد
الأب منصور بيگ السلاحورزي العلوي
الأم شاه غفران بنت جيهانكير شاه أتابك
الزوجات بنت شاهوردي خان
الأبناء محمد شاه ويردي خان
أحمد منوجهر خان
خانات لورستان

نسبهعدل

يشير علماء النسب المختصين بالأنساب الهاشمية في العراق وإيران على أن الحسين خان ينحدر مباشرةً من جهة والده من عائلة أو عشيرة السادة (آل العجان) من خلال جده الكبير السيد علي سلوز (علي السلورزي)[1][2]، والسادة آل العجان بدورهم يكونون من الذرية المباشرة للإمام العباس بن علي بن أبي طالب الهاشمي[3]

وعلى عهد الحسين خان نفسه ذكر عدد من معاصروه أنه ينحدر من الإمام العباس بن علي بن أبي طالب، على رأسهم كان كاتب ومستشار شاه إيران (إسكندر بك منشي تركمان)، والذي ذكر ذلك في كتابه الشهير تاريخ عالم آراى عباسي (بالعربية: كتاب نظرة العباسي للعالم).

نسب الحسين خان الكامل بدءاً منه حتى الإمام علي بن أبي طالب هو على النحو التالي:

الحسين خان بن منصور بك بن زهير بك بن ظاهر بن علي سلوز (وهو الذي هاجر من عراق العرب إلى عراق العجم متحالفاً مع إمارة ربيعة) بن السيد محمد بن أبو محمد المرجعي بن منصور بن أبو الحسن طُليعات بن الحسن الديبق بن أحمد العجان (جد آل العجان) بن الحسين بن علي بن عبد اللّه المكاري بن الحسين بن الحمزة بن عبد اللّه الشاعر بن العباس الخطيب الفصيح بن الحسن الأكبر بن عبيد اللّه العميد بن الإمام العباس بن الإمام علي بن أبي طالب بن عبد المطلب[4][5]

رغم ذلك، يجادل بعض الكُتاب الكورد المعاصرين اليوم إلى أن هذا النسب العلوي قد تم ادعاءه من طرف ولاة لورستان من أجل منح شرعية وهالة دينية لحكمهم على البلد، ومن هؤلاء الكُتاب هو نجم سلمان مهدي الفيلي الذي ذكر هذا الأمر في كتابه الذي تم تأليفه ونشره سنة 2001م (كتاب فيليون).[6]

شخصيتهعدل

كان الحسين خان الأول الأكبر ذو شخصية عظيمة[7] وكان كذلك أنوفاً، شديد الاعتزاز بنفسه.[8]

عائلته وتأسيس حكومة الولاةعدل

ينحدر الحسين خان من عشيرة سليورزي (سلاحورزي) الشهيرة في لرُستان. كان والد الحسين خان (منصور بيك بن زهير السلاحورزي) رئيس تلك العشيرة بالوراثة، لذلك كان منصور بيك من أهم أعيان ونبلاء مدينة خرم آباد (عاصمة إقليم لورستان)، وكان كذلك صاحب أراضي وأملاك عديدة، هذا مما جعله يتقرب من بلاط الحاكم الأتابكي محمد بك بن جيهانكير شاه. فتزوج منصور بيك من شقيقة هذا الحاكم (الأميرة غُفران شاه بنت جيهانكير شاه أتابك)، فوِلد الحسين خان الأول من هذه الزيجة، لذلك يُعتبَر الحسين خان وأحفاده منحدرين من الحاكم جيهانكير شاه والد محمدي بيك (الأتابك الـ22 من سلالة شجاع الدين خورشيد) من جهة والدة الحسين خان.[9][10]

ترعرع الحسين بيك في خرم آباد وأخذ منصب والده في قيادة عشيرته وكذلك في بلاط أقاربه الأتابكة كأحد أعيان ونبلاء بلاد اللور، ومن ثم تقرب أكثر من حاشية أبن خاله الأتابك الخورشيدي الأخير (شاهوردي خان بن محمد شاه بن جيهانكير شاه)، فأصبح من مرافقيّ الأتابك.

وكذلك تقرب الحسين بيك من بلاط الشاه عباس الأول وأصبح فيما بعد من أهم قادة جيشه، عكس قريبه الأتابك الذي أصبح أكثر عداوة لحكومة أصفهان غير مُبالي بأيعازات الشاه، مما تسبب بنقمة الشاه على الأتابك وحاشيته بمرور الوقت. فأرسل الشاه عباس الأول عام 1598م سريتان عسكريتان إلى العاصمة خرم آباد من أجل القضاء على حكومة الأتابك. السرية الأولى كانت بقيادة القائد (قنبر بيك استاجلو)، أما الثانية فكانت بقيادة القائد (الله ويردي خان)، وكلاهما كانا تحت قيادة الحسين بيك بن منصور بيك، حيث توجهوا لإنهاء حكم الأتابك وتسليمه للشاه. فهرب الأتابك شاهوردي خان غرباً إلى إيلام، وأتخذ من قلعة چنكوله (قلعة الغابة) في منطقة مهران والمطلة على ضفاف نهر (سيمرة) كمركز دفاعي له. لم تدم فترة طويلة حتى وصل أحد سرايا جيش الشاه (سرية القائد الله ويردي خان) إلى القلعة، حيث قام القائد بمحاصرتها من كل الجوانب، وجرت معركة طويلة بين جيش الشاه وأتباع الأتابك بالأسلحة النارية والنبال. إنتهت تلك المعركة بانتهاء ذخيرة قوات الأتابك شاهوردي خان، فسلم القلعة ونفسه لجيش الشاه، فتم إرساله إلى الشاه عباس الأول، والذي كان يقضي وقته في أحد مناطق صيمرة القريبة، فأمر بإعدامه هناك شهر ربيع الأول 1006ھ/1598م. إنتهت بذلك دولة اللور الأتابكة بني خورشيد بعد حكم دام 426 عام (منذ تأسيسها على يد شجاع الدين خورشيد أتابك عام 570ھ/1184م وإلى العام 1006ھ/1598م، عام مقتل شاهوردي خان). لذلك نستطيع القول أن كل ما حدث بين القريبين (حسين خان وشاهوردي خان) هو عبارة عن انقلاب عسكري داخل الأسرة الحاكمة كما حصل في العديد من الدول والإمارات عبر التأريخ.

توليه الحكم وزواجهعدل

بعد تخلص الشاه عباس الأول من حكومة الأتابكة الخورشيديين قام بتنظيم أمور إقليم لورستان، وقام كذلك بمنح الحسين بيك بن منصور بيك، والذي أصبح أحد أهم قادة حكومة الشاه، لقب (الخان) بدلاً من لقب (بيك)، فأصبح أسمه (الحسين خان الأول)، وكذلك تم منحه فيما بعد وكجائزة لأعماله لقب (بُزرُگ) والذي يعني بالفارسية العظيم أو الأكبر.

 
الشاه عباس الأول، شاه إيران (1 أكتوبر 1588م–19 يناير 1629م).

وفي نفس العام (1598م) تم تنصيب الحسين خان الأول خاناً على لورستان بمرسوم شاهنشاهي، وكمقابل لجهود الحسين خان كذلك ووفاءاً بوعده للخان، منح الشاه عباس الأول حق توريث الحكم للحسين خان الأول، فأصبح الحكم يُورَث من الأب إلى أكبر الأبناء (أو أكبر أفراد العائلة الحاكمة في بعض الأحيان).

وخلال هذه الفترة (نوفمبر 1597م) قام الحسين خان الأول بالزواج ببنت الأتابك شاهوردي خان بن مُحمدي[11]، وأغلب الظن أن هذا التصرف الذي تمت ملاحظته في سلالات ملكية عديدة، هو لإضفاء الشرعية على السلالة الحاكمة الجديدة.

بنت شاهوردي خان جعلت من الحسين خان أقرب لكلا العائلتين، الصفوية والخورشيدية. حيث أن عمة زوجة حسين خان تكون پري شاه، أي زوجة شاه إيران (عباس الأول) وأم ابنه الأمير (حسين ميرزا)، ما عدا أن پري شاه نفسها تكون بنت خال الحسين الخان، أي أن الخان يكون أبن عمة زوجة الشاه، و زوج بنت أخيها.

شاهوردي خان نفسه كان زوج الأميرة (زيور بيجوم)، والذي كان والدها (بديع الزمان ميرزا) أمير سيستان و أبن شقيق الشاه طهماسب الأول، أي يكون أبن عم الشاه عباس الأول.

عصيان الأمير (قيصر خامه بيدل)عدل

بعد فترة من عودة الشاه عباس الأول إلى عاصمته أصفهان ووصول الحسين خان الأول الأكبر للحكم، قام أحد أمراء المقاطعات اللرية (الأمير قيصر خامه بيدل) بجمع الأعوان والأتباع حوله، وأعلن التمرد ضد الخان الحسين الأول (خان لورستان) ومن شِدة هذا التمرد كاد الأمير قيصر أن يأتي على حكم الحسين خان الأول تماماً؛ لولا أن الحسين خان الأول سارع بطلب النجدة الفورية من الشاه عباس الأول في الوقت المناسب، لذلك قام الشاه عباس بنفسه بقيادة جيشه منطلقاً من أصفهان إلى خرم آباد غرباً، وذلك لنصرة عامله على المنطقة ولكن حين وصول الشاه إلى خرم آباد وجد أن الأمير قيصر خامه بيدل قد ترك المنطقة طوعاً وهرب منها ومعه قرابة ألف عائلة من مؤيديه واستقر في منطقة تلال حمرين والتي كانت تابعة لحكومة الباب العالي آنذاك (الدولة العثمانية). لذلك وبعد هذه الحادثة قام الشاه عباس الأول بجمع الشخصيات المهمة والمتنفذة في المنطقة وهددهم بإبادة عوائلهم ومصادرة جميع أموالهم وتخريب وحرق قراهم؛ أن تحركوا ضد عامله وواليه على لورستان (الحسين خان الأول) ولم ينصاعوا لأوامره. لذلك أدرك زعماء العشائر والأعيان تهديد الشاه لهم وتثبيت أركان حكم عامله في المنطقة، فسادت كلمة الحسين خان في أرجاء أقاليم لورستان وبشتكوه رغبة أو رهبة.

هجوم الجيش العثماني بقيادة اوزون أحمد آغا ولقب (والي البر والبحر)عدل

قام كل من (قاسم سلطان افشار) وحاكم مقاطعة هرسين (شاهقلي سلطان) بإبلاغ الوالي الحسين خان الأول الأكبر بزحف القائد العثماني (اوزون أحمد آغا) على رأس 12000 مقاتل انكشاري بغية الهجوم على المنطقة الغربية لإيران (أقاليم اللور) لذلك قام الخان حسين الأول بتجهيز حملة عسكرية مكونة من 5000 مقاتل لطرد الجيش العثماني؛ وفي أثناء سير جيش الخان بالطريق التحق بالجيش اللوري 3000 مقاتل من المحاربين السابقين؛ فأصبح العدد الإجمالي لجيش الخان 8000 مقاتل، بعدها اشتبك الجيشان غرب لورستان (قرب الحدود العراقية الإيرانية) ولخبرة الحسين خان الأول وحنكته العسكرية تمكن من الالتفاف حول الجيش العثماني ومن ثم أسر القائد اوزون احمد آغا نفسه. ورغم قلة أعداد جيش الخان مقارنةً بالجيش العثماني، إلا أن الانتصار كان حليف الحسين خان حيث تم قتل وتأسير أعداد كبيرة من جنود الجيش العثماني، ثم فر ما تبقى منهم إلى داخل الحدود العثمانية غرباً.

بعد اقتياد الأسرى إلى العاصمة اللورية خرم آباد، تم تكبيل القائد اوزون احمد آغا بالحديد وإرساله إلى الشاه عباس الأول؛ الذي سر كثيراً بانتصار الوالي الحسين خان فأكرمه بالهدايا التقديرية، ولقبه بلقب (والي البر والبحر).[12][13][14]

الهجوم على قلعة (هلوخان)عدل

بطلب من الشاه عام 1603م/1012ھ، تحرك الخان الحسين الأول على رأس جيشه متجهاً إلى كردستان إيران لقتل حاكم كردستان (هلوخان أردلان)؛ الذي أصبح يطالب بالحكم لنفسه والاستقلال تماماً عن حكومة الشاه عباس الأول.

وصل الحسين خان الأول الأكبر بعد فترة إلى قلعة هلوخان، فضرب حصاراً عليها، وأصبح يقوم بحملات متكررة محاولاً اقتحامها، لكن بعد ثلاثة أيام من تلك الحملات عجز جيش الخان من دخول القلعة لمتانتها وصلابة المدافعين عنها، فرجع الحسين خان الأول على رأس جيشه إلى لورستان بعد أن خسر تلك المعركة.

مفاتيح بغدادعدل

حدثت سنة 1623م أزمة بين حاكم بغداد الشهير (بكر صوباشي) والدولة العثمانية، والتي قامت بإرسال جيوشها المدججة من أجل استرداد بغداد وكل العراق من يد القائد العثماني السابق (بكر صوباشي) الذي تحدى السلطة العثمانية آنذاك وأعلن نفسه حاكماً على العراق دون موافقة السلطان العثماني (مراد الرابع). وبعد أن ضيقت الدولة العثمانية الخناق على أهالي بغداد وحاكمها من خلال الحصار الشديد الذي قامت بفرضه على أسوار المدينة، قام صوباشي بمراسلة الشاه الصفوي (عباس شاه الأول) من أجل أن يعلن تبعية العراق للدولة الصفوية مقابل مساندتها له أمام الجيوش العثمانية، لذلك أراد صوباشي أن يقوم بإرسال مفاتيح مدينة بغداد إلى الشاه عباس الأول، وهذا ما قد تكفل به حاكم لورستان وبروجرد (الحسين خان الأول) الذي أمر واعتنى بأخذ مفاتيح المدينة من بغداد وتوصيلها إلى القصر الشاهاني في مدينة أصفهان.[15] [16]

دعم الحسين خان لحكومة الشاهعدل

ظل الحسين خان الأول وفياً لدولة الشاه كما أستمر أحفاده الخانات على ذلك (حتى استقل عنهم سابع الخانات علي مردان خان بعد سقوط حكومتهم وتسليمهم لورستان للدولة العثمانية، مما جعل الخان يستقل عن حكمهم الذي سقط بعد فترة وجيزة)، حيث كان الحسين خان الأول الأكبر يشارك الشاه عباس الأول في كل طلعاته وحروبه، فقد كان من أهم القادة في الدولة، لاسيما خلال الحرب العثمانية الصفوية (1623-1639)، وليس ذلك فحسب؛ بل أخذ يؤازر الشاه في مشاريعه الداخلية، وبالأخص عندما أراد الشاه إيصال الماء من منطقة (كوهرنك) إلى مدينة أصفهان؛ فقد شارك الحسين خان في هذا المشروع الكبير إلى جانب والي ولاية همدان (صفي قلي خان) ووالي ولاية فارس (أمام قلي خان) بالإضافة إلى زعيم البختياريين (جيهانگير خان البختياري).

وفاتهعدل

ظل الحسين خان الأول يحكم إقليم لورستان حتى وفاته، حيث توفي عام 1633م/1043ھ في عاصمته خرم آباد، وتم دفنه في مقبرة (شاهنشاهي) التي كانت خاصة بعائلة الاتابكة الخورشيديين، والتي تبعد عن مدينة خرم آباد اليوم 20 كيلومتر جنوباً.

خلفه بالحكم أبنه الكبير الأمير محمد شاه ويردي خان الأول، وبمرسوم شاهنشاهي صدر من الشاه عباس الأول.

المصادرعدل

  • كتاب الفيليون، الكاتب نجم سلمان مهدي الفيلي، الفصل الثاني / ص34 _ ص35
  • مخطوط قديم للماليمان، ص14 / ص12
  • كتاب نظرة على ايلام، الكاتب ايرج افشار سيستاني / ص70
  • تأريخ العراق بين احتلالين، الكاتب عباس العزاوي، الجزء الأول / ص200 ، ص240 ، ص251
  • ساكي علي محمد، كتاب جغرافية وتأريخ لورستان / ص288 _ ص289
  • ميراخوند (تأريخ روضة الصفا) : جزء2 / ص358
  • تحفة ناصرية، ميرزا شكر الله / ص28
  • كتاب تاريخ الكورد الفيليون وآفاق المستقبل الشيخ زكي جعفر / الفصل السابع / ص237 _ ص238

مراجععدل

  1. ^ ورقة نسب حررها النسابة العراقي (حسين أبو سعيدة الموسوي).
  2. ^ كتاب النازحون هرباً من النار، تأليف الشيخ إبراهيم بن يوسف الأحسائي
  3. ^ كتاب عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، من تأليف الشريف جمال الدين أحمد بن عنبة، سنة 824ھ-827ھ (1423م-1424م)
  4. ^ شجرة نسب السادة بيت الوالي الموجودة بحوزة بيت طهماسب اسفنديار غلام رضا خان
  5. ^ اعقاب عبيدالله بن العباس بن علي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ نسخة محفوظة 9 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ كتاب فيليون، تأليف الكاتب نجم سلمان الفيلي، الباب الأول.
  7. ^ كتاب أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث، المستر ستيفن هيمسلي لونكريك، المفتش الإداري السابق في الحكومة العراقية/ص64
  8. ^ كتاب الفيليون، الكاتب نجم سلمان مهدي الفيلي، ص28
  9. ^ كتاب تاريخ عالم آراى عباسي، تأليف أسكندر بيك منشي (كاتب الشاه عباس الأول الصفوي وأحد مرافقيه)
  10. ^ "The Lurs of Iran"، www.culturalsurvival.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2020.
  11. ^ كتاب تأريخ عباسي (رزنامة مُلا جلال)، تأليف الملا جلال الدين محمد اليزدي الفلكي (من أفراد حاشية الشاه عباس الأول ومنجمه الخاص)، ص160
  12. ^ سامي علي محمد، كتاب تاريخ وجغرافية لورستان، ص289 _ ص288
  13. ^ ميراخوند : تأريخ روضة الصفا، ج2، ص358
  14. ^ كتاب الفيليون لنجم سلمان مهدي الفيلي، ص35
  15. ^ الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - قصة من تاريخ بغداد نسخة محفوظة 4 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ قصة من تاريخ بغداد | الصدى.نت نسخة محفوظة 6 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
المناصب السياسية
سبقه
شاهوردي خان (آخر حكام الاتابكة بني خورشيد)
خان لورستان

1598م-1633م

تبعه
محمد شاه ويردي خان الأول