افتح القائمة الرئيسية

خطة عملية القفص (باللغة التركية: Kafes Operasyonu Eylem Planı) هي خطة انقلاب مزعومة من قبل عناصر الجيش التركي (خاصة، من داخل قيادة القوات البحرية)، والتي اشتهرت عام 2009. تشكل الخطة جزءًا من قضية بورايزكوي من محاكمات إرغينكون، حيث يُزعم أن الذخائر التي تم العثور عليها في بورايزكوي عام 2009 كانت موارد خاصة بالمجموعة نفسها.[1] وتذكر لائحة الاتهام أن الأدميرال المتقاعد أحمد فياز أوتجو إلى جانب اثنين مالأدميرالات الآخرين هم المنظمون الرئيسيون لهذه الخطة.[2]

ويزعم ممثلو الادعاء أن أحد المساهمين في الخطة هي لجنة الدراسات الغربية (BÇG) - وهي مجموعة يقال إنها تشكلت كجزء من انقلاب "ما بعد الحداثة" الذي وقع عام 1997.[1] ووفقًا لتقرير شرطة إسطنبول، كان إبراهيم شاهين هو العقل المدبر للخطة وقامت بوضعها منظمة إرغينكون، وترتبط بمجزرة دار زيرف للنشر.[3][4] وقد ادعت جريدة الفجر الجديد في عام 2010 أنه وفقًا للوثائق التي استردتها الشرطة، كان اللواء شينير اريوجور يحضر اجتماعات خطة عملية القفص.[5]

تكشفت الخطة لأول مرة عندما تم إخبار ممثلي الادعاء بشكل مجهول عن العثور على متفجرات في قاع غواصة عرض في متحف رحمي إم كوش في ديسمبر عام 2008.[6] تم العثور على الخطة نفسها على قرص مضغوط وُجد في مكتب الرائد المتقاعد ليفينت بيكتاش. قام الصحفي محمد بارانسو بنشر الوثيقة في صحيفة طرف في 19 نوفمبر 2009.[7][8] وتوجد ترجمة لهذه الوثيقة باللغة الإنجليزية.[9][10][11] وتدعو الخطة المزعومة إلى ممارسة الإرهاب السياسي والقيام بعمليات اغتيال ضد مختلف الجماعات من الأرثوذكس الشرقيين والأرمن والأكراد واليهود والعلويين.[12] ويبدو أن التنظيمات السرية داخل القوات المسلحة التركية هي من وضعت الخطة.

تم العثور على وثائق أخرى يقال إنها تتعلق بخطة عملية القفص في القيادة البحرية في جولشوك عام 2010.[13] ويشار إلى أن الخطة قد دخلت بالفعل حيز التنفيذ عندما تم كشفها: في منتصف عام 2009 ظهرت الملصقات الملونة (ومثلما ظهرت فجأة، اختفت فجأة) على أبواب مئات الأسر من غير المسلمين في كورتولوس، وهو الحادث الذي لا تزال أسبابه غير معروفة.[14][15]

وقد ربط ماجريديش مارجوسيان خطة عملية القفص بالمؤامرات السابقة، بما في ذلك التحريض على أعمال الشغب في إسطنبول عام 1955.[16][17]

المراجععدل

  1. أ ب Today's Zaman, 29 January 2010, Cage plan mentioned in Poyrazköy indictment نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Today's Zaman, 18 June 2010, Cage admiral points to Adm. Ataç for submarine explosives نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Today's Zaman, 4 January 2010, Police report links Cage plan to Ergenekon نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Today's Zaman, 8 December 2010, Malatya massacre victim's widow wants case merged with Cage plan نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Today's Zaman, 26 February 2010, Report: Gen. Eruygur attended Cage meeting despite ‘amnesia’ نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Today's Zaman, 30 January 2010, Cage probe deepens with Poyrazköy indictment نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Today's Zaman, 22 November 2009, Junta’s Cage Operation Action Plan against non-Muslims uncovered. نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ DEFENSE AGAINST DOCUMENTS: THE TURKISH MILITARY'S REARGUARD ACTION [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 29 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ See the relevant link at turkishgladio.com; accessed on 14 May 2011.
  10. ^ OPERATION CAGE (KAFES) ACTION PLAN نسخة محفوظة 18 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Today's Zaman, 1 December 2009, Forensic report confirms authenticity of Cage plan نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Plot Targeting Turkey’s Religious Minorities Allegedly Discovered نسخة محفوظة 23 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Cage generals explored churches targeted by action plan نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Today's Zaman, 20 November 2009, ‘Cage action plan’ put into operation in Kurtuluş, Adalar نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Plan to ‘tamper with’ test results part of Cage plot نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Today's Zaman, 26 April 2010, Turkish-Armenian writer: Cage plan similar to earlier plots نسخة محفوظة 09 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Today's Zaman, 14 December 2010, Gölcük Naval Base revelations prove all shady plans interconnected نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.