مجلس السلام في الوطن

قيادة انقلاب ٢٠١٦ في تركيا

مجلس السلام في الوطن (بالتركية: Yurtta Sulh Konseyi)‏، هو الهيئة التنفيذية التي أُعلن تشكيلها في 15 يوليو 2016 من قِبل مجموعة داخل القوات المسلحة التركية إثر محاولة الانقلاب التي جرت في اليوم نفسه. وأُعلن توليه السُلطة في البلاد، وزُعم أن رئيسها هو محرم كوسا.[1] لم يقم هذا المجلس بأي دور سياسي أو تنفيذي لفشل الانقلاب بحسب ما أعلنته الحكومة التركية فيما بعد.

مجلس السلام في الوطن
البلد تركيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 15 يوليو 2016  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ الحل 16 يوليو 2016  تعديل قيمة خاصية (P576) في ويكي بيانات
الأيديولوجيا جماعة كولن  تعديل قيمة خاصية (P1142) في ويكي بيانات
الرئيس محرم كوسا  تعديل قيمة خاصية (P488) في ويكي بيانات

الأحداث عدل

اُعلن عن محاولة الانقلاب بشكل رسمي بإصدار بيان على التليفزيون التركي الرسمي يوم الجمعة 15 يوليو 2016 بعد الاستيلاء عليها، واُعلن فيه فرض حظر تجول وإعلان الأحكام العرفية بجميع أنحاء تركيا، وأن البلاد تدار من قبل مجلس السلام الذي سيضمن حماية الشعب وحرية المواطنين بغض النظر عن دينهم أو عرقهم أو لغتهم.[2]

وأضاف البيان أن السلطة التنفيذية وعلى رأسها رجب طيب أردوغان وحكومة بن علي يلدرم أضرت بالديمقراطية وحكم القانون العلماني، وأن المجلس بصدد وضع دستور جديد للبلاد سيتم في أسرع وقت.[3]

انظر أيضا عدل

مصادر عدل

  1. ^ "Turkey coup attempt: Erdogan says uprising to be resolved shortly, calls on Turks to take to the streets - Turkey". Haaretz.com. هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 2017-08-11. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-16. {{استشهاد ويب}}: استعمال الخط المائل أو الغليظ غير مسموح: |ناشر= (مساعدة)
  2. ^ بيان الجيش على التلفزيون الرسمي: فرض الأحكام العرفية في تركيا. رويترز، بتاريخ 15 يوليو 2016. تاريخ الوصول: 16 يوليو 2016. نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ تركيا إلى المجهول .. وإردوغان: الانقلاب لن ينجح. الشرق الأوسط، بتاريخ 15 يوليو 2016. تاريخ الوصول: 16 يوليو 2016. نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.