افتح القائمة الرئيسية

مجلة الثقافة

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2013)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
مجلة الثقافة
معلومات عامة
أول نشر
1939
آخر نشر
1952
التحرير
رئيس التحرير

الثقافة كانت مجلة أدبية مصرية نشرت من 1939 إلى 1952 ورئيس تحريرها أحمد أمين.

بعد توقف دام أكثر من 40 عاما تعود مجلة (المجلة) الثقافية المصرية إلى القراء لتستأنف دورا تعهدت به منذ صدورها في نهاية الخمسينيات حاملة شعار (سجل الثقافة الرفيعة).

ويصدر اليوم الثلاثاء العدد الأول من (المجلة) التي تقع في 100 صفحة كبيرة القطع وتصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب وتضم رسوما للتشكيلي محمد حجي ونصوصا لمصريين منهم أحمد الخميسي وسيد حجاب وجمال القصاص وأنور مغيث وجمعة فرحات وأحمد الصاوي وأحمد عز الدين وحسن عطية إضافة إلى الشاعر العراقي شاكرلعيبي.

وصدرت (المجلة) في يناير 1957 في عهد وزير الإرشاد المفكر البارز فتحي رضوان برئاسة تحرير محمد عوض محمد ثم توالى على رئاسة التحرير كل من حسين فوزي وعلي الراعي ويحيى حقي (الذي فوض للناقد شكري عياد رئاسة التحرير في الأشهر الأخيرة عام 1970) وعبد القادر القط.

وأغلقت (المجلة) في أكتوبر 1971 مع مجلات مصرية أخرى فيما يعتبره مثقفون مصريون "مذبحة مجلات" مهد بها الرئيس المصري الأسبق أنور السادات لمحو ذكرى سلفه جمال عبد الناصر. وقال رئيس تحرير (المجلة) الشاعر أسامة عفيفي إن (المجلة) صدرت بعد اكتمال "ثورية ثورة يوليو (1952)" واندحار العدوان الثلاثي (البريطاني-الفرنسي-الإسرائيلي) إذ رأت مصر أن تصدر مجلة شعارها (سجل الثقافة الرفيعة) لتربطها معرفيا بالعالم وتؤسس تيار ثقافيا ينشر الوعي وقيم العقلانية في العالم العربي.

وأضاف في افتتاحية عنوانها (المجلة لماذا الآن) أن هذا الوقت هو "موعدها الطبيعي... ثورة 25 يناير تحتاج مجددا لنفس المطبوعة.. أو بمعنى أدق لنفس الدور" في إشارة إلى نجاح الاحتجاجات الشعبية في إنهاء حكم الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير 2011.

وتابع أن قرار "إطفاء المصابيح الثقافية" في بداية حكم السادات كان تمهيدا "لعزل مصر عن دورها العربي وتجريف العقل المصري وهو ما تحقق بالفعل حتى إسقاط الشعب لنظام مبارك في (الاحتجاجات الحاشدة التي انطلقت يوم) 25 يناير 2011."

وتحت عنوان (مستقبل الثقافة بعد ثورة يناير) يعيد الروائي البارز بهاء طاهر التذكير بمشروع عميد الأدب العربي طه حسين "لتغيير الحياة في مصر إلى الأفضل... كان يرسي دعائم دولة ديمقراطية مكتملة الأركان من خلال الثقافة والتعليم" منذ أصدر كتابه (مستقبل الثقافة في مصر) عام 1938 ثم أطلق شعار (التعليم كالماء والهواء) عندما عين وزيرا للمعارف (التعليم) عام 1950.

وشدد طاهر على أن مشروع طه حسين مازال صالحا للتطبيق وأن "ثورة 25 يناير... تفتح باب الأمل لتحقيق كل أحلام مصر المؤجلة" واصفا الثورة بأنها فعل ثقافي كبير. وسجل تفاؤله قائلا "لا تفزعني حالات المد والجزر التي تمر بها الثورة مثلما تمر بها كل ثورة في التاريخ... ستخلق (الثورة) ثقافتها الجديدة وستعيد للدولة المدنية الحديثة بهاءها الذي ظن البعض أنه قد انطفأ وإن يكن وهجه مرئيا لمن يريد أن يرى."قالب:Http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=03042012&id=bbe55a27-e41a-4955-827a-a90e382a0e4b