افتح القائمة الرئيسية

إن متلازمة المؤمن الحقيقي هو مصطلح بلاغي غير رسمي، وضعه إيريك هوفر في عام 1951 كعنوان لكتابه، لكنه اشتهر بعدما استخدمه لامار كين في كتابه الذي نشر عام 1976 بعنوان "عقلية المافيا" (The Psychic Mafia). استخدم كين المصطلح للإشارة إلى الأشخاص الذين يستمروا في الإيمان بحدث أو ظاهرة خوارق ما حتى بعد أن ثبت عدم صحتها.[1][2] اعتبر كين ذلك اضطرابًا إدراكيًا [3][4] واعتبره عاملاً أساسيًا في نجاح العديد من المشعوذين الذين يتدعون التواصل الروحي والتي يؤمن بها العديد من الناس.[2]

عندما استخدمه إريك هوفر في عام 1951 بعنوان "المؤمن الحقيقي" لوصف الجذور النفسية للمجموعات المتشددة والمتعصبة.

ومن الأمثلة على هذا النوع من الإيمان، من أمن بنبؤة حدوث نهاية العالم وبقيوا على اعتقادهم حتى بعد فشلها في الحدوث[5]. أو من يؤمن بصدق شخص ما حتى عندما يعترف بأنه كاذب.[1]

في علم النفسعدل

في مقال نُشر في مجلة "المتقصي المرتاب" ( Skeptical Inquirer) ، قام عالم النفس ماثيو ج. شاربز وزملاؤه بتحليل وتشريح نفسية المؤمنين الحقيقيين وسلوكهم بعد فشل نبوءة نهاية العالم لعام 2012 واستشهادا بالعديد من الحالات المماثلة الأخرى، حدد شاربس أربعة عوامل نفسية تجبر هؤلاء الأشخاص على مواصلة معتقداتهم على الرغم من الواقع الذي يثبت العكس.[6]

  • الميول الإنفصالية تحت الإكلينيكية: (بالإنكليزية: Subclinical dissociative tendencies) بينما لا يعانون من الأمراض العقلية، فإن الأشخاص ذوي الميول الانفصالية تحت الإكلينيكية لديهم ميل أعلى لتجربة الانفصال عن الواقع الجسدي المباشر والميل لرؤية أشياء غير محتملة للغاية مع تعزيز المصداقية. عادة ما يرتبط هذا التفكك تحت الإكلينيكي بالتفكير بالخوارق . [7]
  • التنافر المعرفي: (بالإنكليزية: Cognitive dissonance) كلما استثمر المرء في المعتقد، زادت القيمة التي يضعها المرء في هذا الاعتقاد، ونتيجة لذلك، يكون أكثر مقاومة للحقائق أو الأدلة أو الواقع الذي يتعارض مع هذا الاعتقاد. في إحدى الحوادث، ترك بعض المؤمنين الحقيقيين بالمرقبات الفضائية أزواجهم ووظائفهم وتخلوا عن ممتلكاتهم للتحضير لصعود المركبة الفضائية الغريبة. عندما لم يحدث هذا، قدم التنافر المعرفي عندهم تعزيزًا لمعتقداتهم ومنفذا لقبول استثماراتهم الثقيلة التي وضعوها ولانزعاجهم أمام الأمر الواقع.[5][6]
  • المعالجة الجشطالتية: (بالإنكليزية: Gestalt processing)، يعتمد اسلوب تفكير الجشطالتيين على تقبل الواقع من دون تحليل معمق وتفصيلي، ويقبلون الواقع وحتى ولو كان مغلوطا وبدون أي إنزعاج. ويقترح شارب عن وجود علاقة بين العقلية الجشطالتية والإنفصال عن الواقع الحقيقي. فالأشخاص الذين يميلون إلى الاعتقاد بوجود أنشطة خارقة هم أكثر عرضة لتقبل نبؤات مستقبلية بمصداقية مثل من يعتقد بنبوءات المايا القديمة التي معظم الناس يعرفون التفاصيل عنها. [6]
  • الإرشاد المتوفر: (بالإنكليزية: Availability heuristic) هي حالة نفسية يقوم من يمتلكها على بناء معتقدات أو برهنات بناء على المعلومات التي يتذكرها أو المتوفرة في تلك اللحظة فتصبح هذه المعلومات هو كل ما يعتمد عليه لبناء معتقده. هذا ما يسبب في الاختصار العقلي للتوفر. فالناس يولون أهمية أكبر للاعتقاد عندما يتم تذكير الأمثلة المتعلقة بالفكرة بسهولة أكبر، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب المعلومات التي حدثت حديثا أو أخر الأخبار التي شاعت. [8] كانت المعلومات حول نبوءات المايا لنهاية العالم متاحة بوفرة، وخاصة في وسائل الإعلام، قبل التاريخ المروع المتوقع. تميل أحكام الناس إلى التحيز تجاه هذا آخر الأخبار، لا سيما تلك التي لها ميل انفصالي نحو معالجة الجشطالت.[6]

أنظر أيضعدل

قراءة متعمقةعدل

  • هول ، هارييت، (2006). "تعليم الغناء للخنازير: تجربة في جلب التفكير الناقد للجماهير" ، الباحث المتشكك، المجلد 30، العدد 3، مايو / يونيو 2006 ، ص. 36-39
  • لاليتش، جانجا. الاختيار المقيد: المؤمنون الحقيقيون والطوائف الكاريزمية. مطبعة جامعة كاليفورنيا، 2004. (ردمك 0-520-23194-5) ISBN   0-520-23194-5
  • ريمو، شيت. المتشككون والمؤمنون الحقيقيون: العلاقة المبهجة بين العلم والدين. ووكر للنشر، 1998. (ردمك 0-8027-1338-6) ISBN   0-8027-1338-6
  • سينغر، باري وبناسي، فيكتور أ، (1980). "خداع بعض الناس كل الوقت" ، الباحث المتشكك ، المجلد 5، رقم 2، شتاء 1980/81، ص. 17-24
  • لامار كين، ألن سبراغيت (1977) "عقلية المافيا" (The Psychic Mafia) ، كتب بروميثيوس، (ردمك 1-57392-161-0)

المراجععدل

  1. أ ب كين ، لامار م. (1976). المافيا نفسية . مطبعة سانت مارتن نيويورك
  2. أ ب Keene and Spragett ، ص ١٥١
  3. ^ سومر دايف، سومر (2003). دخان ومرايا فقط: الدين، الخوف والخرافة في عالمنا الحديث. (Just Smoke and Mirrors: Religion, Fear and Superstition in Our Modern World) (باللغة إنكليزية). صفحات 11–12. ISBN 978-0-595-26523-7. 
  4. ^ ""متلازمة المؤمن الصادق" (True Believer Syndrom)". قاموس المتشكك. اطلع عليه بتاريخ 2007 أغسطس 19. 
  5. أ ب فستينغر، ليون؛ هنري رايكن؛ ستانلي تشاستر (1956). "عندما تفشل النبؤة: دراسة اجتماعية ونفسية بحثية حول الجماعات الذين تنبؤا بدمار العالم." ( When Prophecy Fails: A Social and Psychological Study of a Modern Group that Predicted the Destruction of the World) (باللغة الإنكليزية). دار نشر جامعة مينيسوتا. ISBN 978-1-59147-727-3. 
  6. أ ب ت ث شاربس، ماثيو؛ لياو، شويلر؛ هيريرا، ميغان (2014). ""تذكر نهاية العالم السابقة" (Remembrance of Apocalypse Past)". اباحت المتشكك. 38 (6): 54–58. 
  7. ^ Sharps، Matthew؛ Liao، Schuyler؛ Herrera، Megan (2014). "Remembrance of Apocalypse Past". Skeptical Inquirer. 38 (6): 54–58. 
  8. ^ تفيرسكي، أموس؛ كاهنمان، دانيال (1973). "التوفرية: الإرشادية في إصدار الأحكام والمحتملات. (Availability: A heuristic for judging frequency and probability)". علم النفس الإدراكي. 5 (2): 207–232. ISSN 0010-0285. doi:10.1016/0010-0285(73)90033-9. 

احيازات معرفية تمويل سلوكي