متلازمة الكروموسوم إكس الهش

متلازمة الصبغي س الهش (بالإنجليزية: Fragile X Syndrom) هي عبارة عن اضطراب وراثي يتميز بإعاقة ذهنية خفيفة إلى متوسطة.[3] يكون متوسط معدل الذكاء عند الذكور المصابين بالمتلازمة أقل من 55 بشكل عام، في حين تعاني ثلثا الإناث من إعاقات فكرية.[4][5] قد تشمل السمات الفيزيائية وجهًا طويلًا وضيقًا وآذانًا كبيرة وأصابعًا مرنة وخصيتين كبيرتين. يعاني نحو ثلث المتضررين من بعض أعراض التوحد مثل مشاكل التفاعل الاجتماعي وتأخر الكلام. يُعد اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط شائعًا، ويحدث في نحو 10% من الحالات. عادة ما يكون الذكور أكثر تأثرًا من الإناث.

Fragile X syndrome
Boy with fragile X syndrome
Boy with fragile X syndrome

تسميات أخرى Martin-Bell syndrome,[1]
Escalante syndrome
معلومات عامة
الاختصاص علم الوراثة الطبية, طب الأطفال, طب نفسي
الأسباب
الأسباب اضطراب جيني (X-linked dominant)[1]
المظهر السريري
البداية المعتادة Noticeable by age 2[1]
الأعراض تخلف عقلي, long and narrow face, large ears, flexible fingers, large testicles[1]
المدة Lifelong[2]
المضاعفات توحد features, نوبة (طب)[1]
الإدارة
التشخيص الفحص الجيني[2]
العلاج معالجة الأعراض, early interventions[2]
الوبائيات
انتشار المرض 1 in 4,000 (males), 1 in 8,000 (females)[1]
التاريخ
سُمي باسم جوليا بيل  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات

تمتلك متلازمة الكروموسوم إكس الهش مورثة سائدة مرتبطة بالصبغي إكس. يحدث عادةً بسبب تمدد التكرار الثلاثي «سي جي جي» داخل جين «إف إم آر 1» (التخلف العقلي الهش X 1) على كروموسوم X. ينتج عن هذا إسكات (مثيلة الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين) الخاصة بهذا الجزء من الجين ونقص البروتين الناتج (إف إم آر بّي)، وهو أمر ضروري من أجل التطور الطبيعي للعلاقات بين الخلايا العصبية.  يتطلب التشخيص إجراء اختبارات جينية من أجل تحديد عدد مرات تكرار «سي جي جي» في جين «إف إم آر 1». عادة، هناك ما بين 5 و 40 تكرارات. تحدث متلازمة الكروموسوم إكس الهش مع أكثر من 200. يقال إن حدوث مرحلة ما قبل الطفرة يصبح واقعًا عندما يتكرر الجين بين 40 و200 مرة، تتعرض النساء المصابات بمرحلة ما قبل الطفرة إلى خطر متزايد في إنجاب طفل مصاب. قد يسمح اختبار الطفرات المبكرة بالاستشارة الوراثية.[6]

لا يوجد علاج شافي.[7] يوصى بالتدخل المبكر، لأنه يوفر أكبر فرصة من أجل تطوير مجموعة كاملة من المهارات.[8] قد تشمل هذه التدخلات التعليم الخاص أو علاج النطق أو العلاج الطبيعي أو العلاج السلوكي. يمكن استخدام الأدوية من أجل علاج النوبات المرتبطة، ومشاكل المزاج، والسلوك العدواني، أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.[9] تشير التقديرات إلى أن متلازمة الكروموسوم إكس الهش تحدث في 1.4 من كل 10000 من الذكور و 0.9 في كل 10000 من الإناث.[10]

العلامات والأعراضعدل

لا يظهر معظم الأطفال الصغار أي علامات جسدية تدل على الإصابة بالـ«إف إكس إس». لا تبدأ السمات الفيزيائية لـ«إف إكس إس» في التطور حتى سن البلوغ.[11] بصرف النظر عن الإعاقة الذهنية، قد تشمل الخصائص البارزة للمتلازمة وجهًا ممدودًا وآذانًا كبيرة أو بارزة، وأقدامًا مسطحة، وخصيتين أكبر من الطبيعي (الأوركيدية الكبيرة)، ونقص في نمو العضلات. يكون التهاب الأذن الوسطى المتكرر (التهاب الأذن الوسطى) والتهاب الجيوب الأنفية شائعين في مرحلة الطفولة المبكرة.[12][13] قد يكون الكلام مشوشًا أو عصبيًا. قد تشمل الخصائص السلوكية حركات نمطية (على سبيل المثال: التصفيق) وتطور اجتماعي غير نمطي، لا سيما الخجل، وصعوبة التواصل باستخدام العين، ومشاكل الذاكرة، وصعوبة ترميز الوجه. يستوفي بعض الأفراد المصابين بمتلازمة الكروموسوم إكس الهش أيضًا المعايير التشخيصية للتوحد.

يظهر الذكور الذين لديهم طفرة كاملة نفوذية كاملة تقريبًا، وبالتالي يظهرون دائمًا أعراض «إف إكس إس»، في حين أن الإناث ذوات الطفرات الكاملة تعرضن عمومًا نسبة نفوذية تبلغ نحو 50% نتيجة لوجود كروموسوم X طبيعي، قد تكون للإناث المصابات بـ«إف إكس إس» أعراض تتراوح من خفيفة إلى شديدة، على الرغم من أنها أقل تأثرًا بشكل عام من الذكور.

النمط الفيزيائي الظاهريعدل

  • آذان كبيرة وبارزة.
  • وجه طويل (بالاتجاه الرأسي)
  • حنك عالي مقوس (متعلق بما سبق)
  • مفاصل أصابع مفرطة المرونة
  • إبهام متشعب (مزدوج المفصل)
  • أقدام مسطحة
  • بشرة ناعمة
  • تضخم الخصية بعد سن البلوغ (خصيتان كبيرتان لدى الرجال بعد فترة البلوغ) [14]
  • نقص التوتر العضلي[15]

التنمية الفكريةعدل

قد يجد الأفراد المصابون بـ «إف إكس إس» سلسلة متصلة من صعوبات التعلم من ضعف حاصل الذكاء الطبيعي (آي كيو) إلى الإعاقة الذهنية الوخيمة، مع معدل ذكاء متوسط قدره 40 في الذكور الذين لديهم إسكات جين «إف إم آر 1» بشكل كامل. الإناث اللواتي يملن إلى أن يكنّ أقل تأثرًا لديهن عمومًا معدل ذكاء طبيعي أو في حدود الطبيعي مع وجود بعض صعوبات التعلم. الصعوبات الرئيسية التي يواجهها الأفراد المصابون بـ «إف إكس إس» هي العمل والذاكرة قصيرة الأجل، والقيام بالوظائف التنفيذية، وقدرات الذاكرة المرئية، والقيام بالعلاقات البصرية المكانية، والعمليات الرياضية، مع عدم القدرة على اللفظ الدقيق بسهولة. [16]

البيانات المتعلقة بالتطور الفكري في «إف إكس إس» محدودة. ومع ذلك، توجد بعض الأدلة على أن معدل الذكاء الموحد يتناقص بمرور الوقت في معظم الحالات، على ما يبدو نتيجة للتطور الفكري البطيء. تبحث دراسة طولية في أزواج من الأشقاء حيث تأثر طفل واحد والآخر لم يتأثر ووُجد أن الأطفال المصابين كان معدل التعلم الفكري لديهم أبطأ بنسبة 55% من الأطفال غير المتأثرين.

عندما يكون كل من التوحد و «إف إكس إس» حاضرين، يلاحظ وجود عجز لغوي أكبر ومعدل ذكاء أقل مقارنة بالأطفال الذين يعانون من «إف إكس إس» فقط. [17]

الأفراد المصابون بـ«إف إكس إس» غالبًا ما يظهرون مشاكل في اللغة والتواصل. قد يكون هذا مرتبطًا بوظيفة العضلات الفموية وعجز الفص الجبهي.[18]

الأسبابعدل

تحتوي كلّ خليّة بَشريّة غير تناسليّة على 23 زوجاً من الصّبغيّات. يحصلُ الناس على صِبغيّاتهم من أبويهم، حيث يحصل كلّ شخص على واحد من كل زوج صِبغيّات من أمه وعلى واحد من أبيه. يُطلَقُ على الصبغيين اللذين يُشكلان الزوج الثالث والعشرين اسم الصبغيين الجنسيّين. وهما يُقرّران ما إذا كان الفرد ذكراً أم أنثى. تملكُ الإناث صبغيين X، أو XX. فيما يملك الذكور صبغي X وصبغي Y، أو XY.

تحدثُ مُتلازمة الصِّبغيّ س الهشّ بسبب تغيّر في جين التخلُّف العَقليّ المرافق للصِبغيّ س الهشّ 1، أو جين FMR1. يَصنع الجين FMR1 بروتيناً اسمه بروتين التخلّف العقلي المُرافق للصِبغيّ س الهشّ، أو FMRP، وهو بروتين ضروريّ للنّماء الدماغيّ الطّبيعيّ. توجد الجينات في الصّبغيّات.

يقع الجين FMR1 على الصبغيّ س. تملكُ الصّبغيّات والجينات شفرة خاصّة اسمها الحمض النووي الوراثي DNA. ويملكُ هذا الحمض أربعة أحرُف كيميائيّة اسمها "الأسس" أو "القواعد" وهي: A و C و T و G. يُحدّد ترتيب الأحرف المَعلومات المَحمولة على كلّ جين، بشكلٍ مُشابه للطّريقة التي يستطيع فيها نمط أحرف مُحدَّد أن يضع كلمات في جُملة. هُناك مكان في الجين FMR1 حيثُ يتكرّر الحمض النووي الوراثي من النمط CGG مراراً وتكراراً. يكون عددُ مرّات التكرار عندَ معظم الناس صغيراً، وهو الأمر الطّبيعيّ. أمَّا إذا كان عدد مرات التكرّر أكبر من اللزوم فسوف يتوقف الجين عن العمل. ويُطلقُ على ذلك اسم " اضطراب تَكرّر ثلاثيّ النّوكليوتيد". يرثُ الناس الاضطراب من أبويهم. لا يُصنعُ البروتين عندما يتوقف الجين عن العمل. وسوف تَظهرُ عندَ الشّخص مُتلازمة الصِّبغيّ س الهشّ عند غياب البروتين.

التطور العقلي والبدنيعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح "fragile X syndrome". Genetics Home Reference. April 2012. مؤرشف من الأصل في 9 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2016. 
  2. أ ب ت "Facts about Fragile X Syndrome". National Center on Birth Defects and Developmental Disabilities Home CDC (باللغة الإنجليزية). 2 February 2017. مؤرشف من الأصل في 10 May 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. 
  3. ^ "fragile X syndrome". Genetics Home Reference. April 2012. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2016. 
  4. ^ Raspa M، Wheeler AC، Riley C (June 2017). "Public Health Literature Review of Fragile X Syndrome". Pediatrics. 139 (Suppl 3): S153–S171. PMC 5621610 . PMID 28814537. doi:10.1542/peds.2016-1159C. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2019. 
  5. ^ "Data and Statistics Fragile X Syndrome (FXS)" (باللغة الإنجليزية). 2018-08-09. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2018. 
  6. ^ "Technical Standards and Guidelines for Fragile X". www.acmg.net. 2006. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. 
  7. ^ "Facts about Fragile X Syndrome". National Center on Birth Defects and Developmental Disabilities Home CDC (باللغة الإنجليزية). 2 February 2017. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. 
  8. ^ "What are the treatments for Fragile X syndrome?". www.nichd.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. 
  9. ^ "Medication Treatments". NICHD. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. 
  10. ^ "Data and Statistics Fragile X Syndrome (FXS)" (باللغة الإنجليزية). 2018-08-09. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2018. 
  11. ^ "What are the symptoms of Fragile X syndrome?". www.nichd.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2016. 
  12. ^ McLennan Y، Polussa J، Tassone F، Hagerman R (May 2011). "Fragile x syndrome". Current Genomics. 12 (3): 216–24. PMC 3137006 . PMID 22043169. doi:10.2174/138920211795677886. 
  13. ^ Garber KB، Visootsak J، Warren ST (June 2008). "Fragile X syndrome". European Journal of Human Genetics. 16 (6): 666–72. PMC 4369150 . PMID 18398441. doi:10.1038/ejhg.2008.61. 
  14. ^ Jordan، Joseph A. Regezi, James J. Sciubba, Richard C.K. (2008). "15". Oral pathology : clinical pathologic correlations (الطبعة 5th). St. Louis, Mo.: Saunders/Elsevier. ISBN 978-1-4160-4570-0.  Section on fragile X syndrome[حدد الصفحة]
  15. ^ Goldstein، Sam؛ Reynolds، Cecil R. (1999). Handbook of neurodevelopmental and genetic disorders in children. New York: Guilford Press. ISBN 978-1-57230-448-2.  [حدد الصفحة]
  16. ^ Hall SS، Burns DD، Lightbody AA، Reiss AL (August 2008). "Longitudinal changes in intellectual development in children with Fragile X syndrome". Journal of Abnormal Child Psychology. 36 (6): 927–39. PMC 4820329 . PMID 18347972. doi:10.1007/s10802-008-9223-y. 
  17. ^ Hagerman, Randi J., and Paul J. Hagerman. Fragile X syndrome: diagnosis, treatment, and research. 3, illustrated ed. Baltimore, MD: JHU P, 2002.[حدد الصفحة]
  18. ^ Abbeduto، Leonard؛ Hagerman، Randi Jenssen (1997). "Language and communication in fragile X syndrome". Mental Retardation and Developmental Disabilities Research Reviews (باللغة الإنجليزية). 3 (4): 313–322. ISSN 1098-2779. doi:10.1002/(SICI)1098-2779(1997)3:4<313::AID-MRDD6>3.0.CO;2-O. 

وصلات خارجيةعدل