متلازمة التوأم المتلاشي

عدم نشوء أحد التوئمان أو كلاهما بالكامل أبداً

متلازمة التوأم المتلاشي تم اكتشافها لأول مرة عام 1945، وهي اختفاء جنين أو أكثر في حالة الحمل بتوائم؛ يحدث للجنين إجهاض تلقائي ثم يمتص بواسطة الجنين الآخر[1] أو الأم أو المشيمة[2]، وقد يمتص كلياً مكوناً ما يعرف بالتوأم الورقي المتلاشي[3][4] وقد تزايدت الحالات التي تم اكتشافها منذ اكتشاف السونار (الموجات فوق الصوتية)، وتصل إلى 21-30% من حالات الحمل بتوائم في الولايات المتحدة الأمريكية، ونفس النسبة تقريباً على مستوى العالم.[5]

متلازمة التوأم المتلاشي
متلازمة التوأم المتلاشي

معلومات عامة
الاختصاص طب التوليد  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مضاعفات الحمل  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

الأسبابعدل

في أغلب الحالات يكون السبب مجهولاً، والشذوذات التي تؤدي إلى تلاشي التوائم تكون موجودة منذ بداية الحمل ولا تظهر بشكل مفاجئ، ويظهر تحليل المشيمة وأنسجة الجنين شذوذات صبغية (في الكروموسومات) لدى التوأم المختفي، بينما يكون التوأم الحي طبيعياً، وقد يلعب الانغراس الشاذ للحبل السري دوراً في المتلازمة.[2][6]

الأعراض والعلاماتعدل

غالباً ما تظهر مبكراً في الثلث الأول من الحمل، مثل:

المضاعفاتعدل

التشخيصعدل

تحاليل معمليةعدل

في حالة المتلازمة المستجدة يرتفع مستوى بروتين البلازما المصاحب للحمل (PAPP-A [الإنجليزية]) والهرمون الموجه للغدد التناسلية المشيمائية.[9]

الموجات فوق الصوتيةعدل

لتشخيص حمل التوائم في بداية الحمل، ومع المتابعة يُلاحظ اختفاء أحدهما، كما يجب إجراؤها قبل توسيع وكحت الرحم للتأكد من عدم وجود جنين حي.[10]

فحص الزغابات المشيميةعدل

قد تكون الوسيلة الوحيد لتشخيص تلاشي التوأم هي فحص الزغابات المشيمية تحت الميكروسكوب عند الولادة.[11]

العلاجعدل

في حالة تلاشي التوأم في الثلث الأول من الحمل وعدم وجود مضاعفات لا يتم علاج الأم أو الجنين الحي، أما في حالة حدوثها فيما بعد تُعامل الحالة معاملة الحمل عالي الخطورة.

قد يتم إجراء توسيع وكحت الرحم فقط بعد إجراء أشعة الموجات فوق الصوتية والتأكد من عدم وجود جنين حي.[2][12]

انظر أيضاًعدل

متلازمة الشريط السلوي

المراجععدل

  1. ^ Landy, H.J.; Weiner, S.; Corson, S.L.; Batzer, F.R. (1986). "The "vanishing twin": ultrasonographic assessment of fetal disappearance in the first trimester". Am J Obstet Gynecol 155 (1): 14–19. doi:10.1016/0002-9378(86)90068-2. ببمد 3524235.
  2. أ ب ت Vanishing Twin Syndrome: Causes, Signs and Effects نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Pelega, D.; Ferber, A.; Orvieto, R.; Bar-Hava, I. (1988). "Single intrauterine fetal death (fetus papyraceus) due to uterine trauma in a twin pregnancy". European Journal of Obstetrics & Gynecology and Reproductive Biology 80 (2): 175–176. doi:10.1016/S0301-2115(98)00128-6. ببمد 9846663.
  4. ^ Vanishing Twin Syndrome: Background, Pathophysiology, Epidemiology نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب Vanishing Twin Syndrome: Background, Pathophysiology, Epidemiology نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Vanishing Twin Syndrome: Background, Pathophysiology, Epidemiology نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Vanishing Twin Syndrome Clinical Presentation: History, Physical, Causes نسخة محفوظة 16 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Vanishing Twin Syndrome Clinical Presentation: History, Physical, Causes نسخة محفوظة 16 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Vanishing Twin Syndrome Workup: Laboratory Studies, Imaging Studies, Procedures نسخة محفوظة 16 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Vanishing Twin Syndrome Workup: Laboratory Studies, Imaging Studies, Procedures نسخة محفوظة 16 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Vanishing Twin Syndrome Workup: Laboratory Studies, Imaging Studies, Procedures نسخة محفوظة 16 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Vanishing Twin Syndrome Treatment & Management: Medical Care, Surgical Care نسخة محفوظة 16 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.