مؤشر هيدوني

المؤشر الهيدوني أو مؤشر المتعة هو أي مؤشر أسعار يستخدم معلومات من تسعير المتعة، والذي يصف كيف يمكن تفسير سعر المنتج بخصائص المنتج. أثبتت مؤشرات الأسعار الهيدونية أنها مفيدة جدًا عند تطبيقها لحساب مؤشرات الأسعار بالنسبة لمنتجات المعلومات والاتصالات (مثل الحواسيب الشخصية) والإسكان،[1] نظرًا لكونها يمكن أن تخفف بنجاح من مشاكل مثل التي تنشأ من وجود سلع جديدة للنظر فيها، ومن التغيرات السريعة في النوعية.

الدافععدل

في العقدين الماضيين، استُرعي اهتمام كبير إلى طرق حساب مؤشرات الأسعار. أكدت لجنة بوسكين في عام 1996 أن هناك تحيزات في مؤشر الأسعار: من الممكن أن تبالغ مؤشرات النماذج التقليدية المطابقة في تقدير التضخم إلى حد كبير، لأنها غير قادرة على قياس تأثير السمات الخاصة لصناعات بعينها مثل التناوب السريع للسلع، والفوارق الضخمة في الجودة بين المنتجات في السوق، ودورة حياة المنتجات القصيرة. أظهرت اللجنة أن استخدام مؤشرات نماذج متطابقة (مؤشرات الأسعار التقليدية) يؤدي إلى المبالغة في تقدير التضخم بنسبة 0.6% سنويًا في مؤشر أسعار المستهلك الرسمي في الولايات المتحدة. أدت منتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى زيادة في المخزون الرأسمالي ونمو إنتاجية العمل.[2] حُصلت على نتائج مماثلة أيضًا من قبل كل من كروفورد لكندا،[3] وشيرتسوكا لليابان،[4] وكونينغهام للمملكة المتحدة.[5] من خلال عكس المنهجية الهيدونية، وانتظار الكشف عن المزيد من المصادر التجارية، فإن التحيز أيضًا يُحصى سنويًا على مدى خمسة عقود، بالنسبة للولايات المتحدة.[6]

تشكل تعديلات الجودة أهمية بالغة أيضًا لفهم معامل انكماش الحسابات القومية. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، كان تسارع النمو بعد عام 1995 مدفوعًا بزيادة الاستثمار في منتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تؤدي إلى زيادة في المخزون الرأسمالي ونمو إنتاجية العمل. يزيد هذا من تعقيد المقارنات الدولية لمعاملات الانكماش. تظهر كل من اليوروستات[7] وويكوف[8] أن هناك تشتتًا كبيرًا في معامل انكماش تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والبلدان الأوروبية، تبعًا.

تكون هذه الاختلافات ضخمة إلى الحد الذي يجعل من غير الممكن تفسيرها بأي وسيلة من وسائل ظروف السوق، والتنظيم، وما إلى ذلك. كما تشير كل من الدراستين، فإن أغلب التناقض يرجع إلى الفوارق في إجراءات تعديل الجودة بين البلدان، والتي تجعل المقارنة الدولية للاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أمرًا مستحيلًا (كما تُحسب من خلال الانكماش). يجعل هذا من الصعب أيضًا مقارنة أثر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الاقتصادات (البلدان والمناطق، وما إلى ذلك) التي تستخدم طرق مختلفة لحساب أرقام الناتج المحلي الإجمالي.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Hill, R. “Hedonic Price Indexes for Housing”, OECD Statistics Working Papers , 2011/01, OECD Publishing. نسخة محفوظة 23 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ (Bosworth and Triplett, 2001) What's New About the New Economy? IT, Economic Growth and Productivity [1] نسخة محفوظة 2018-01-01 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Crawford, Allan, ”Measurement biases in the Canadian CPI: An update?”, English and French, Bank of Canada Review, Spring, 1998, pp. 38-56. نسخة محفوظة 2013-06-08 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Shiratsuka, Shigenori, ”Measurement errors in Japanese Consumer Price Index”, Federal Reserve Bank of Chicago, February 1, 1999 نسخة محفوظة 2014-05-21 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Cunningham, Alastair, ”Measurement Bias in Price Indexes: An Application to the UKs RPI”, Bank of England, Publications, Working Papers, 1996, No. 47. نسخة محفوظة 2012-08-03 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Farrell C.J. 'Commercial Knowledge On Innovation Economics' A Report, p8 [2] نسخة محفوظة 2016-03-04 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Eurostat Task Force, ”Volume Measures for Computers and Software”, June, 1999
  8. ^ Wyckoff, Andrew W., ”The Impact of Computer Prices on International Comparisons of Labour Productivity”, Economics of Innovation and New Technology, 1995, Vol. 3 Issue 3-4, pp. 277-93 نسخة محفوظة 2020-05-23 على موقع واي باك مشين.