مؤسسة موديز

مؤسسة مودي (بالإنجليزية: Moody's Corporation)‏ هي شركة قابضة، أسسها جون مودي في عام 1909، و تملك خدمة مودي للمستثمرين (بالإنجليزية: Moody's Investors Service)‏ و التي تقوم بالأبحاث الاقتصادية والتحليلات المالية وتقييم مؤسسات خاصة وحكومية من حيث القوة المالية والائتمانية.[2][3][4] و تسيطر مؤسسة موديز على ما يقارب 40% من سوق تقييم القدرة الائتمانية في العالم.

مؤسسة موديز
مؤسسة مودي
Moody’s logo.svg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.moodys.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
  • Moody's Investors Service (en) ترجم
  • Moody's Japan (en) ترجم
  • Moody's SF Japan (en) ترجم
  • Moody's Analytics (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
الصناعة
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس
جون مودي
الإيرادات والعائدات
العائدات
US$2.04 billion
2006
الربح الصافي
US$754 million
2006
البورصة

تاريخ موديزعدل

تتبع مؤسسة موديز تاريخها إلى شركتي نشر أسسهما جون مودي ، مخترع التصنيفات الائتمانية الحديثة للسندات. تم نشره لأول مرة في عام 1900 من قبل جون مودي،

، قبل تسع سنوات من تأسيس شركة موديز. أطلق عليه في البداية دليل موديز للأوراق المالية الصناعية والمتنعة ، ثم حل محله دليل موديز للسكك الحديدية والأوراق المالية للشرات ، ثم تحليلات موديز للاستثمارات[5][6]

في عام 1900، نشر مودي تقييمه الأول للسوق، والذي أطلق عليه دليل موديز للأوراق المالية الصناعية والمتنوعة، وأنشأ شركة John Moody & Company.[7] قدم المنشور إحصائيات مفصلة تتعلق بأسهم وسندات المؤسسات المالية والوكالات الحكومية والتصنيع والتعدين والمرافق وشركات الأغذية. لقد حققت نجاحًا مبكرًا، حيث بيعت أول نسخة مطبوعة لها في أول شهرين لها.

بحلول عام 1903، كان دليل موديز منشورًا معترفًا به على المستوى الوطني.[8] غذت الأزمة المالية عام 1907 العديد من التغييرات في الأسواق، بما في ذلك إنشاء نظام الاحتياطي الفيدرالي. في غضون ذلك، اضطر مودي لبيع شركته، بسبب نقص رأس المال.[8] عاد مودي في عام 1909 بإصدار جديد يركز فقط على سندات السكك الحديدية، تحليل استثمارات السكك الحديدية، و شركة جديدة، شركة موديز أناليزيس للنشر.

في عام 1962، تم شراء خدمة المستثمرين من وكالة موديز من قبل شركة دان اند برادستريت، وهي شركة تعمل في مجال الإبلاغ الائتماني ذي الصلة، على الرغم من أنها استمرت في العمل إلى حد كبير كشركات مستقلة. بحلول أواخر التسعينات، أدى الأداء المتفوق لشركة موديز مقارنةً بشركتها الأم إلى ضغط المستثمرين لفصل الأعمال. في ديسمبر 1999، أعلنت شركة دان اند برادستريت أنها ستفصل خدمة المستثمرين من وكالة موديز إلى شركة منفصلة للتداول العام. تم الانتهاء من العرض في 30 سبتمبر 2000.

مختبرات أبحاث موديزعدل

كانت مختبرات ابحاث موديز حاضنة أعمال تركز على البحث والتطوير متخصصة في نمذجة وتحليل المخاطر المالية، وتركز على تطوير مثل هذه المنتجات لاستخدامها من قبل الأقسام الأخرى في شركة موديز كان رئيسها روجر شتاين. في مارس 2011، أعلنت تحليلات موديز عن إطلاق برنامج برمجي تم تطويره بواسطة مختبر ابحاثها، وهو محلل محفظة الرهن العقاري، لمساعدة مديري المحافظ في إدارة مخاطر الائتمان.[9] تم حل مختبر موديز للابحاث في فبراير 2012

تصنيفات موديزعدل

طويلة الأجلعدل

Aaa
الالتزامات ذات التصنيف Aaa تعتبر ذات نوعية ممتازة وتحمل أقل درجة مخاطر.
Aa1 و Aa2 و Aa3
تعتبر الالتزامات ذات نوعية مرتفعة ومعرضة لدرجة منخفضة من المخاطر، لكن احتمالات المخاطرة على المدى الطويل أعلى من تلك للتصنيف Aaa
A1 و A2 و A3
تعتبر الالتزامات ذات التصنيف A ذات مستوى متوسط إلى مرتفع ومعرضة لدرجة منخفضة من المخاطر، ولكنها تحتوي على أمور قد تعرضها للضعف على المدى الطويل.
Baa1 و Baa2 و Baa3
الالتزامات في التصنيف Baa تعتبر ذا نوعية ائتمانية متوسطة وتحمل مستوى متوسط من المخاطر ولا يعتمد عليها.
Ba1 و Ba2 و Ba3
التزامات مشكوك في نوعيتها
B1 و B2 و B3
تعتبر الالتزامات تخمينية ومعرضة لمخاطر ائتمانية مرتفعة
Caa1 و Caa2 و Caa3
التزامات ضعيفة وتحمل مخاطر ائتمانية مرتفعة جداً. و المؤسسات التي تحمل هذا التصنيف قد تكون متأخرة مالية وعن السداد.
Ca
التزامات تخمينية بصورة كبيرة والمؤسسة تكون متأخرة عن سداد التزاماتها الإيداعية.
C
يعتبر التصنيف C هو الأدنى في التقييم وعادة ما تكون قيمة استرداد الالتزامات قليلة.

قصيرة الأجلعدل

Prime-1
المصدر أو المؤسسة المساندة لها قدرة عالية لسداد قروض قصيرة المدى
Prime-2
المصدر أو المؤسسة المساندة لها قدرة جيدة لسداد قروض قصيرة المدى
Prime-3
المصدر أو المؤسسة المساندة لها قدرة مقبولة لسداد قروض قصيرة المدى
Not Prime
قدرة المصدر أو المؤسسة المساندة على السداد لا تقع ضمن التقسيمات السابقة.

عمليات الاستحواذعدل

في عام 2019، اشترت شركة موديز الحصة الأكبر في شركة بيانات مخاطر المناخ في كاليفورنيا، والتي "تقيس المخاطر المادية" لـ "تغير المناخ". هذا الاستحواذ هو "أحدث مؤشر على أن الاحتباس الحراري يمكن أن يهدد الجدارة الائتمانية للحكومات والشركات" على مستوى العالم، وفقًا لمقال نُشر في 25 يوليو 2019 في صحيفة نيويورك تايمز.[10]

مراجععدل

  1. ^ مذكور في: Polygon.io. باسم: Moody's Corporation. الوصول: 20 فبراير 2021.
  2. ^ "2016 10-K,Moody's Corporation" (PDF). Moody's Corporation. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Richard Sylla (1–2 March 2000). A Historical Primer on the Business of Credit Ratings (PDF). The Role of Credit Reporting Systems in the International Economy. Washington, D.C.: The World Bank. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Moody’s Corporation Announces New Business Unit Structure August 7, 2007 نسخة محفوظة 11 مايو 2011 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. ^ Bamman, Marcas M. (2010-06). "Does your (genetic) alphabet soup spell "runner"?". Journal of Applied Physiology. 108 (6): 1452–1453. doi:10.1152/japplphysiol.00268.2010. ISSN 8750-7587. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ "Webster, Andrew George, (born 20 July 1967), QC (Scot.) 2018; Sheriff (part-time), since 2010". Who's Who. Oxford University Press. 2019-12-01. ISBN 978-0-19-954088-4. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Timothy J. (2005). The new masters of capital : American bond rating agencies and the politics of creditworthiness. Ithaca. ISBN 978-0-8014-7178-0. OCLC 884583913. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Moody, Joshua (2011-11-25). "Eighteenth Century Christianity". The Encyclopedia of Christian Civilization. Oxford, UK: Blackwell Publishing Ltd. ISBN 978-1-4051-5762-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "INFORMS launches Analytics Section". Volume 38, Number 4, August 2011. 2019-09-25. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); no-break space character في |موقع= على وضع 7 (مساعدة)
  10. ^ "New York Times Millennium/Microsoft Poll, July 1999". ICPSR Data Holdings. 2000-01-18. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)