مؤسسة الفاتحة

منظمة تأسست عام 1997 وانحلت في 2011. كانت تَعمل على دعم مثليي الجِنس في العالم الإسلامي

مُؤسّسة الفاتحة هي منظمة تَعمل على دعم مثليي الجِنس من المسلمين. تأسست المُنظّمة في عام 1997 من قبل الباكستاني-الأمريكي فيصل علام وقد تمّ تسجيلها كمنظمة غير ربحية في الولايات المتحدة حتى عام 2011.

الفاتحة
Al-Fatiha Muslim Gays - Gay Parade 2008 in San Francisco (2626954534).jpg
 

المقر الرئيسي نيويورك، الولايات المتحدة
تاريخ التأسيس 1997
تاريخ الحل 2011
النوع منظمة غير ربحية
الوضع القانوني غير نشطة
الاهتمامات المثلية الجنسية في العالم الإسلامي
منطقة الخدمة العالم الإسلامي
اللغات الرسمية العربية والإنجليزية
الرئيس فيصل علام
عدد الأعضاء 900 (2002)  تعديل قيمة خاصية (P2124) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

التاريخعدل

 
أعضاء من مؤسّسة الفاتحة في مسيرة فخر للمثليين في سان فرانسيسكو عام 2008.

انبثقت المنظمة من على الإنترنت؛ حيثُ كانت في البداية مُجرد مجموعة تُناقش قضايا المثلية الجنسية في العالم الإسلامي لكنّ الأمور تطوّرت بحلول عام 1998 حيث حاول هذه المنظمة جمع كل المعلومات حولَ 25 بلدًا.[1][2] خلالَ أوجِ نشاطها؛ فتحت المؤسسة 14 مكتبًا لها في الولايات المتحدة فضلا عن مكاتب أخرى في إنجلترا، كندا، إسبانيا، تركيا، جنوب أفريقيا وحتّى تاريخ انحلالها كان تُعدّ مؤسسة الفاتحة إحدى أكبر المنظمات التي تُدافعُ عن حقوق المثليين المسلمين في العالم. بخصوص اسمٍ المنظمة؛ فمن غيرِ المعروف بالتحديد لكنّه على الأرجح يُشير لكلمة «فتح» كما يُشير إل أول سورة من القرآن لدى المسلمين. قبل انحلالها؛ كانت تعمل المنظمة على مُكافحة رهاب المثلية وتعزيز التعايش والسلم بينَ كل الأوساط.[3] استضافت مؤسسة الفَاتِحة عددًا من المؤتمرات حول قضايا تتعلق بالأساس بالمثلية الجنسية. تمّ عقد معظم المؤتمرات في بوسطن، نيويورك ولندن وذلكَ في أواخر 1990 و2000 كما ركزت في وقتٍ متأخر على قضايا أخرى مثل الدين وعلاقته بالتوجه الجنسي.[4] عُقدَ آخر مؤتمر لمُؤسس الفاتحة في عام 2005 في أتلانتا بجورجيا.

الفتوىعدل

بحلول عام 2001؛ أصدرت منظمة منظمة المهاجِرون وهي منظمة دولية تسعى إلى إنشاء الخلافة الإسلامية العالمية أصدرت فتوى تُعلن فيها أن جميع أعضاء منظمة الفاتحة كانت مرتدين ويجوز ضربهم ورجمهم حتّى الموت. بسبب كثرة التهديدات؛ فضّلَ الكثير من أعضاء المؤسسة البقاء مجهولين وبدون هويّة خشية على حياتهم.[5]

التحدياتعدل

عملت منظمة الفاتحة على مكافحة رهاب المثلية الجنسية في المجتمعات الإسلامية لكنّها عانت من الكثير من التحديات لعلّ أبرزها عملها على تفادي استفزاز المسلمين حتى لا يعتقدوا أن المنظمة تحض على كراهية الإسلام أو ما يُعرفُ اليوم باسم الإسلاموفوبيا. بعد مدّة؛ تنحّى فيصل عن منصب المنظمة وذلك بعد فشلِ باقي زعمائها في الحفاظ على هدفها إلى أن انحلّت في عام 2011.[6]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Cyber mecca"، The Advocate، 14 مارس 2000، ص. 27، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2014.
  2. ^ Thumma, Scott؛ Gray, Edward R. (2005)، Gay religion، Rowman Altamira، ص. 379، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  3. ^ Kincheloe, Joe L. (2010)، Teaching against Islamophobia، Peter Lang، ص. 192، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020.
  4. ^ "Where the others stand"، Out، نوفمبر 1999، ص. 97، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2014.
  5. ^ Tim Herbert, "Queer chronicles", Weekend Australian, October 7, 2006, Qld Review Edition.
  6. ^ "Muslim Alliance for Sexual and Gender Diversity"، Muslimalliance.org، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014.