ليونيد تلياتنيكوف

رجل إطفاء كازاخستاني

ليونيد بتروفيتش تلياتنيكوف (25 يناير 19512 ديسمبر 2004)، رئيس قسم الإطفاء في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، قائد فريق رجال الإطفاء في المفاعل رقم 4 الذي حدثت كارثة تشيرنوبيل. علي الرغم من خطورة الإشعاع النووي، لم يكن لديهم بدلات إشعاعية، ولا أجهزة تنفس، ولا مقاييس جرعات صالحة للعمل. من نتائج فحص الدم لدي ليونيد، قُدر أنه تلقى 4 جرامات من الإشعاع.

ليونيد تلياتنيكوف
Leonid Telyatnikov (1951-2004).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 يناير 1951  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 2 ديسمبر 2004 (53 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كييف  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن Baikove Cemetery  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Kazakhstan.svg كازاخستان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم Ural Institute of State Fire Protection Service  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة إطفائي،  وChernobyl liquidator  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي السوفيتي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
موظف في مفاعل تشرنوبل  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع Internal troops of USSR،  والحماية المدنية  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة لواء  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز

وفقا لأحد المصادر،[1] قام ليونيد بجهود مكافحة للحرائق في وحدة مفاعل تشيرنوبيل رقم 4 بعد وقوع الانفجار في 26 أبريل 1986. في ذلك الوقت، كان ليونيد رئيس منع الحرائق العسكرية في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية. تعرض المفاعل رقم 4 لأضرار شديدة بسبب الإشعاع الملوث. قام ليونيد ورؤساءه بالصعود إلي سقف وحدة المفاعل رقم 4 لمنع انتشار الحرائق وتعريض وحدة المفاعل رقم 3 للخطر.

مصدر آخر يعطي حساب مختلف قليلاً:

أثناء وقوع الحادث، كان القائد ليونيد، قائد محطة الإطفاء رقم 2، في عطلة، في منزلة في بريبيات وتلقي إشارة الإنذار عبر الهاتف. سرعان ما وصل إلي مقر الحادث، بعد بدء معركة رجال الإطفاء مع المفاعل، بمدة أقصاها 10 دقائق، ثم تولي القيادة بشكل عام. تسلق إلي سطح وحدة مفاعل 3. على الرغم من وجود مالا يقل عن خمس حرائق على السطح، كان المفاعل لا يزال يعمل. كانت أولويات رجال الإطفاء واضحة - كان عليهم إطفاء الحرائق على سطح المفاعل غير التالف وفي قاعة الآلة. كانوا يستخدمون الماء بشكل أساسي للقيام بذلك. فعلى الرغم من جهودهم، لم يتمكنوا من منع الحريق من الانتشار قبل أن يصل رجال الإطفاء من كييف ليحلوا محلهم.[2]

في عام 1987، تم تسمية ليونيد بطلا للاتحاد السوفيتي. بعد وفاته، حصل اثنين من مروؤسيه علي الجائزة (فلاديمير برافيك وفيكتور كيبينوك)، حيث توفيا بسبب متلازمة الإشعاع الحادة بعد وقت قصير من وقوع الكارثة.

واصل ليونيد خدمته في وزارة الداخلية في الاتحاد السوفييتي، حتي انهيار الاتحاد السوفيتي في اوكرانيا.

في عام 1998، ترأس ليونيد قسم مكافحة الحرائق للمتطوعين في كييف، وصمم برنامج «صغار رجال الإطفاء» . توفي بسبب أثر السرطان عن عمر يناهز 53 عاما. ويعزى موته إلى التعرض للإشعاع، وهو مدرج في قائمة ضحايا كارثة تشيرنوبيل. في 25 أبريل 2006، الذكرى العشرين لكارثة تشيرنوبيل، تم تخصيص نصب تذكاري له في مقبرة بايكوف في كييف حيث تم دفنه.

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ Text to image of opening of a monument to Leonid Telyatnikov at Baykove cemetery in Kiev. Source Unian (access 23 July 2008) نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Medvedev, Zhores A. (1990)، The Legacy of Chernobyl، W. W. Norton & Company (paperback 1992). First American edition in 1990، ISBN 978-0-393-30814-3. page 42

وصلات خارجيةعدل