تحررية أصلية

(بالتحويل من ليبرتارية أصلية)

التحررية الأصلية أو الليبرتارية الأصلية أو باليولبيرتارية (بالإنجليزية: Paleolibertarianism)‏؛ مجموعة من الأفكار الليبرتالية التي طوّرها منظّرو اللاسلطوية الرأسمالية موراي روتبارد ولو روكويل، تمزجُ بين القيم الثقافية المحافِظة وفلسفة اجتماعية ذات نفَسٍ ليبرتاريّ معارِضٍ للتدخل الحكومي.[1]

المنطلقاتعدل

وفقًا لروكويل، تعود جذور التحررية الأصليّة إلى مفكرين من أمثال «لودفيج فون ميزس، وألبيرت جيه نوك، وجاريه جاريت، وسائر حركة اليمين القديم خلال فترة ما بين الحربَين العالميّتين والتي عارضت برامج الصفقة الجديدة الاقتصادية وفضّلت الجمهورية القديمة». كما ميّزت نفسها عن الليبرتاريين الجدد، أو "لبيرتاريّة الطريق الدائري" (وهو مصطلح أطلقه صقور الليبرتاريّين على الليبرتاريين الذين كسِبوا بعض السلطة في العاصمة واشنطن)، وعن الليبرتارية اليسارية، وليبرتارية نمط الحياة. كما يذكر روكويل أنّ «التحررية الأصلية قد تصالحت مع فكرة الدين كقاعدة للحرية، والملكيّة، والنظام الطبيعي».[2]

نمت التحررية الأصلية كرد فِعل معارض للتقدميّة الاجتماعية التي تميّزت بها الليبرتارية السائدة. في مقاله «دفاعًا عن التحررية الأصلية»، اتهم روكويل الليبرتارية السائدة بكونها «تكره الثقافة الغربية». كما جادل بأن «التصوير الإباحي، والتفكير الحرّ، والرسم الفوضوي، والموسيقا الأتوناليّة، والأدب التفكيكي، ومِعمار باوهاوس، والأفلام الحداثية، جميعها لا ترتبط بأي أجندة ليبرتارية –مهما ادّعى الكثيرون من أفراد الليبرتاريّة بأنّهم يستمتعون بها». أما عن الليبرتاريين الأصليين فقد كتب ما يلي: «إننا نلتزم بتقاليد السلوك والذوق، لأنه علينا أن نلتزم بها». بعد شرحه سبب تقديم المحافظين ثقافيّاً حجة بالِغةً دفاعاً عن الحرية للطبقة الوسطى، تكهّن روكويل: «في الحركة الجديدة، فإن الليبرتاريين الذين يجسّدون الفساد الحالي سيتيهون في نظامهم الطبيعي، وحزبهم الليبرتاري، الذي لم يكن سوى منبرهم الشيطاني».

التاريخ المبكرعدل

في مقاله «شعبوية اليمين: استراتيجية للحركة التحررية الأصليّة»، تطرّق روتبارد إلى مدى مقدرة الليبرتاريين الأصليين الانخراط في «برامج توعية ذوي الأعناق الحمراء (الريد نيكس)» تكون راسخةً في التيار المحافِظ الثقافي والليبرتارية الراديكالية. وذكر روتبارد السيناتور الأمريكي السابق جوزيف مكارثي كمثالٍ على شخصيات الحركة الجديدة. في تسعينيات القرن العشرين، «تشكّل الحِلف بين المحافظين الأصليين والليبرتاريين الأصليين»، متخذين من نادي جون راندولف مركزًا لهم والذي أسسه توماس فليمنغ الكاثوليكي التقليدي. ساند كلٌّ من روكويل وروتبارد المرشح الجمهوري ذي التوجّهات المحافظة الأًصلية بات بيوكانان في الانتخابات الأمريكية الرئاسية في العام 1992، ووصفا بيوكانان على أنه القائد السياسي لحركة «الباليو». في العام 1992، أعلن روتبارد أنه «في حال كان بات بيوكانان قائدنا، فسنهزم الديمقراطية الاشتراكية».[3][4][5][6][7]

بعد ثلاث سنوات، قال روتبارد إن بيوكانان آمن زيادةً عن اللزوم بالتخطيط الاقتصادي والسلطة المركزية للدولة، وهو ما دفع الليبرتاريين الأصليين في نهاية المطاف للانفضاض عنه وسحب دعمهم له. إضافةً لما طرحه بيوكانان من "النزعة القومية الاقتصادية"، اشتكى باول غوتفريد لاحقًا من نقص الدعم، والنزاع الداخل، وعداء الإعلام أو التعتيم الإعلامي التام، وتشويه سمعتهم على أنهم «عنصريون» و«معادون للسامية».[8][9][10]

الجدلعدل

تصف عالمة السياسة والناشطة جين هارديستي التحررية الأصلية على أنها تستلزم «عنصرية واضحة، معاداةً للسامية، وتمييزًا على أساس الجنس». تذكر كذلك مديح روتبارد لكتاب «منحنى الجرس» الذي يقدّم ذكاء الأفراد السود على أنه إحصائيّاً أقلّ منه لدى غيرهم من الأعراق. كما تذكر حقيقة نشر مجلّة روتبارد-روكويل ريبورت مقالًا كتبه سام فرانسيس، يؤكّد فيه على أنه «من بين العِرقَين الرئيسيين الموجودين في الولايات المتحدة، يتميّز واحدٌ منهما فقط بالقدرة على الإبداع والاستدامة» للمستويات المناسبة للحضارة.[11]

رسائل رون بول الإخباريّةعدل

أكدت مجلّة ريزون الليبرتارية على أن «عدّة ناشطين ليبرتاريّين عريقين -بمَن فيهم بعض المقرّبين من رون بول للآن- ذكروا أن كاتب الظلّ الرئيسي لدى بول هو: مؤسس معهد لودفيغ فون ميزيس، لو روكويل جونيور». أنكر روكويل ذلك جملةً وتفصيلًا.[12]

الإحياءعدل

الولايات المتحدةعدل

في العام 2012، جادل الكاتب السابق في ناشونال ريفيو جون ديربيشير بأنه «منذ أن انضم لو روكويل إلى لارازا» (في إشارة إلى المقال المنشور على موقع LewRockwell.com والذي دعا بلينٍ إلى فتح الحدود) فإن هانز-هيرمان هوبه هو آخر الليبرتاريين الأصليين الثابتين على الموقف. رغم ذلك فإن التحررية الأصلية ما زالت موجودة في الولايات المتحدة، بوجود كارين دي كوستر، وجاستين ريموندو اللذين ما زالا يستخدمان المصطلح ليعرّفا عن نفسيهما، خلال وبعد الحملات الرئاسية التي خاضها رون بول.[13][14]

في حركة مشابهة لدعم وروتبارد للمرشح الرئاسي بات بيوكانان سابقًا، كان لو روكويل متعاطفًا مع إمبراطور العقارات الشهير دونالد ترامب عندما خاض انتخابات الرئاسة في العام 2016، وبالأخص دعمًا لسياسة ترامب المتشددة تجاه هجرة المكسيكيين إلى أمريكا. كان لجاستين ريموندو نفس الموقف، إذ انتخب ترامب بسبب مواقفه من السياسة الخارجية. يُذكر أنه قبل الانتخابات الرئاسية في العام 2016 نصح اللاسلطوي-الرأسمالي وعالم الاقتصاد المنتمي للمدرسة النمساوية للاقتصاد والتر بلوك خلال مناظرة ضد رئيس تحرير Reason.com، نيك جيليسبي، نصح الليبرتاريين وخصوصًا أولئك الذين يقطنون في الولايات ذات الثقل الأكبر انتخابيّاً بالتصويت لترامب، بدلًا من مرشح الحزب الليبرتاري، غاري جونزن، ذاكرًا الاختلافات التي تخص السياسة الخارجية بين المرشحًّين الجمهوري والديمقراطي المتقدّمين.[15][16]

تماشيًا مع هذه الآراء، أصدرت الكاتبة الصحفية الباليوليبرتارية، إيلانا ميرسير، في يونيو 2016 كتابًا عن الرئيس الحالي دونالد ترامب. كان كتاب «ثورة ترامب: تفكيك دمار ترامب الخلّاق» أول وثيقة فاحصة ناقدة لترامب الذي كان حينها مرشحّاً رئاسيّاً، من وجهة نظر ليبرتارية يمينيّة. لاحظ الباحث الليبرتاري-الموضوعي الدكتور كريس ماثيو سيابارا في مناقشته لكتاب ميرسير أن ميرسير كانت تؤيّد «ليس بالضرورة سياسات ترامب، بل "سيرورة ترامب"». ووفقًا لسيابارا فأكثر حجج ميرسر إثارةً للاهتمام هي «ترسيخ الحرية من خلال تحطيم دونالد ترامب نظام الغنائم السياسية المشبّك: عقدة الإعلام، وعقدة السياسة والحزب، وعقدة المدّعي المحافِظ. في عصر الحكومة غير الدستورية -سواء كانت ديمقراطية أم جمهورية- فيمكن لعملية التدمير المبدعة هذه أن ترفع من حاصل الحريّة الناتج».[17][18][19][20][21][22]

ذكر جيف ديست، رئيس معهد ميزس، مجمّع الفكر الليبرتاري الداعي لأفكار روتبارد اللاسلطوية-الرأسمالية المتبنّية لأفكار المدرسة الاقتصادية النمساوية، أن الكتابات التي قرأها من إنتاج اليمين البديل «مثيرة للاهتمام... وإلى حدّ ما تجديديّة». في العام 2017، ختم ديست خطابًا له في معهد ميزس بعنوان «إلى الليبرتاري الجديد»، بقوله: «بمعنىً آخر، ما تزال روابط الدم، والأرض، والرب، والأمة مهمّة بالنسبة للأفراد. يُغفل الليبرتاريون هذا بداعي عدم جدواها». أدى هذا إلى نقد من الليبرتاري الكلاسيكي-الجديد، ستيف هورويتز الذي حاجج بأن، «استحضار فكرة "الدم والأرض" على أنهما شيءٌ ينبغي لليبرتاريين أن يأخذوه بالحسبان كاهتمام وجيه وذي جاذبية، هذا ما يجب أن تقشعر له الأبدان. تلك العبارة، ذات التاريخ الذي يعود إلى القرن التاسع عشر على الأقل، كانت محورية في أدبيات الحركة النازية وكانت جوهر تبريرهم لإبادة الشعوب التي لم تكن ذات صِلةٍ بالوطن الألماني». لهذا السبب، قال هورويتز إن الليبرتارية لا يجب أن تكون مبنية على ارتباطات ضيقة مثل العائلة، أو الدين، أو الثقافة، أو المجتمع المدني، ولكن على «التسامح الليبرالي، والعالميّة، والكونيّة، أن تضع حرية وتآلف جميع الشعوب فوق أي مصالح مفترضة لأي جماعة فرعيّة ضيّقة، وخصوصًا تلك التي تُعرّف وفقًا للحدود المصطنعة للدول والأمم وما دونهما».[23][24][25][26][27][28]

المراجععدل

  1. ^ Rockwell, Lew. "The Case for Paleo-libertarianism" (PDF). Liberty (libertarian magazine) (January 1990): 34–38. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Paleolibertarianism" by Karen De Coster, LewRockwell.com, December 2, 2003 نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  3. ^ Murray Rothbard. "Right-Wing Populism: A Strategy for the Paleo Movement". 1992. نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  4. ^ Sanchez, Julian; Weigel, David. "Who Wrote Ron Paul's Newsletters?". Reason Foundation. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. Rothbard pointed to David Duke and Joseph McCarthy as models for an "Outreach to the Rednecks," which would fashion a broad libertarian/paleoconservative coalition by targeting the disaffected working and middle classes الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Martland, Keir (2016). Liberty from a Beginner:Selected Essays (الطبعة Second). صفحة 62. ISBN 9781326524715. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Gottfried, Paul (1993). The Conservative Movement. Twayne Publishers. صفحات 146. ISBN 0-8057-9723-8. OCLC 16804886. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Lee Edwards, The Conservative Revolution: The Movement That Remade America, Simon and Schuster, 1999, p. 329. نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Lew Rockwell, "What I Learned From Paleoism", at LewRockwell.com, May 2, 2002. نسخة محفوظة 18 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Martland, Keir (2016). Liberty from a Beginner:Selected Essays (الطبعة Second). صفحة 64. ISBN 9781326524715. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Do You Consider Yourself a Libertarian?", Kenny Johnsson interviews Lew Rockwell for The Liberal Post, as posted on LewRockwell.Com, May 25, 2007. نسخة محفوظة 18 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Hardisty, Jean (1999). Mobilizing Resentment, Conservative Resurgence from the John Birch Society to the Promise Keepers. Boston, MA: Beacon Press. pp. 165–67. Author holds a Ph.D. in Political Science from Northwestern University.
  12. ^ ريزون: Matt Welch, "Old News"? "Rehashed for Over a Decade"?, January 11, 2008 and جوليان سانشيز and ديفيد ويغل, Who Wrote Ron Paul's Newsletters?, January 16, 2008.
  13. ^ "About" Karen De Coster نسخة محفوظة 3 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Ron Paul and the Prospects of Paleo-Libertarianism" Justin Raimondo نسخة محفوظة 8 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "The Trump Phenomenon" The Tom Woods Show نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  17. ^ "Ilana Mercer" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "INTERVIEW: Writer Ilana Mercer Takes On The Cato Institute's 'Left-Libertarianism'" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ نقاش:Paleolibertarianism#Leading Voices
  20. ^ Chris Matthew Sciabarra
  21. ^ ""The Trump Revolution: The Donald's Creative Destruction Deconstructed": A Review of the First Libertarian Case for the Trump Process" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ https://www.nyu.edu/projects/sciabarra/notablog/archives/002136.html نسخة محفوظة 2016-10-24 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "The Rhetoric of Libertarians and the Unfortunate Appeal to the Alt-Right" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "For a New Libertarian" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Alt-Right vs. Socialist Left" Mises Institute نسخة محفوظة 7 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "About Us". The Right Stuff.biz. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Après Paul, Le Déluge". The Right Stuff.biz. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Why the Weak Right is Wrong". The Right Stuff.biz. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)