لويس إيشيفيريا

سياسي ومحامي مكسيكي شغل منصب رئيس المكسيك (1970–1976)

لويس إيشيفيريا ألفاريز، (بالإسبانية: Luis Echeverria)‏ النطق الإسباني: [lwis etʃeβeˈri.a ˈalβaɾes]؛ من مواليد 17 يناير 1922، محامٍ وأكاديمي وسياسي مكسيكي منتسب إلى الحزب الثوري المؤسسي (بّي آر آي)، شغل إيشيفيريا منصب الرئيس الخمسين للمكسيك من عام 1970 إلى 1976. شغل سابقًا منصب وزير الداخلية (1963-1969). يبلغ من العمر 98 عامًا، وهو أكبر رئيس مكسيكي سابق على قيد الحياة.

لويس إيشيفيريا
(بالإسبانية: Luis Echeverria)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Luis Echeverria Smiling.png
 

مناصب
وزير الداخلية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
16 نوفمبر 1963  – 11 نوفمبر 1969 
مرشح الحزب الثوري المؤسسي لرئاسة المكسيك   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
8 نوفمبر 1969  – 5 يوليو 1970 
Mexican Presidential Standard.svg
رئيس المكسيك (50 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 ديسمبر 1970  – 30 نوفمبر 1976 
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإسبانية: Luis Echeverría Álvarez)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 17 يناير 1922 (99 سنة)[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مدينة مكسيكو  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Mexico.svg المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة ماريا إستير زونو  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة دبلوماسي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الثورة الديمقراطية  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

تميزت فترة شغله منصب وزير الداخلية خلال إدارة دياز أورداز بزيادة في القمع السياسي في البلاد. تعرض الصحفيون المعارضون والسياسيون والناشطون للرقابة والاعتقال التعسفي والتعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء. وبلغ هذا ذروته مع مذبحة تلاتيلولكو في 2 أكتوبر 1968، التي وضعت حدًا لشهور من الاحتجاجات الاجتماعية في جميع أنحاء البلاد؛ يُعد دياز أورداز وإتشيفريا ووزير الدفاع مارسيلينو جارسيا باراغان من المفكرين الخططين للمذبحة التي قتل فيها مئات المتظاهرين العزل على يد أفراد من الجيش. في العام التالي، عين دياز أورداز إيشيفيريا خلفًا له كنائب في رئاسة الجمهورية، التي تولاها لاحقًا في 1 ديسمبر 1970.

كان إيشيفيريا أحد أبرز الرؤساء في تاريخ المكسيك بعد الحرب. حاول أن يصبح زعيمًا لما يسمى بالعالم الثالث، وهي الدول التي لم تكن متحالفة مع الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة.[5] عرض اللجوء السياسي إلى هورتينسيا بوسي ولاجئين آخرين من ديكتاتورية بينوشيه في تشيلي، وأقام علاقات دبلوماسية وتعاونًا وثيقًا مع جمهورية الصين الشعبية بعد زيارة بكين والاجتماع مع الرئيس ماو تسي تونغ ورئيس الوزراء تشو إنلاي،[6] وحاول استخدام نفوذ ماو بين الدول الآسيوية والأفريقية في محاولة فشلت في نهاية المطاف ليصبح الأمين العام للأمم المتحدة.[7] تسبب إيشيفيريا في توتر العلاقات مع إسرائيل (واليهود الأمريكيين) بعد دعم قرار الأمم المتحدة الذي يعادل الصهيونية بالعنصرية.[8][9]

محليًا ، حقق ايشيفيريا نموًا اقتصاديًا كبيرًا، مع نمو الاقتصاد المكسيكي بنسبة 6.1٪، وعزز بقوة تطوير مشاريع البنية التحتية مثل الموانئ البحرية الجديدة.[10] ومع ذلك، اتسمت رئاسته أيضًا بأساليب استبدادية (في الواقع، وقعت أولى الحالات الموثقة لرحلات الموت في أمريكا اللاتينية في المكسيك في عهد إيشيفيريا)،[11][12] مذبحة كوربوس كريستي عام 1971 ضد الطلاب المحتجين، والحرب القذرة ضد المعارضة اليسارية في البلاد (على الرغم من تبني إيشيفيريا نفسه لخطاب يساري شعبوي)،[13][14] والأزمة الاقتصادية التي حدثت في المكسيك في نهاية فترة ولايته.[15] في عام 2006، وجهت إليه لائحة اتهام وأمر تحت الإقامة الجبرية لدوره في مذبحة تلاتيلولكو عام 1968 ومذبحة كوربوس كريستي عام 1971،[16] ولكن أُسقطت التهم الموجهة له في عام 2009.[17]

الحياة المبكرة والوظيفةعدل

وُلِد في مدينة مكسيكو لأبوين رودولفو إيشيفيريا وكاتالينا ألفاريز في 17 يناير 1922.[18] انضم إيشيفيريا إلى هيئة التدريس في جامعة المكسيك الوطنية المستقلة عام 1947 ودرّس النظرية السياسية والقانون الدستوري. ارتقى في التسلسل الهرمي للحزب الثوري المؤسسي (بّي آر آي) وأصبح في النهاية السكرتير الخاص لرئيس الحزب، رودولفو سانشيز تابوادا.

وزير الداخليةعدل

شغل إيشيفيريا منصب نائب وزير الداخلية خلال رئاسة أدولفو لوبيز ماتيوس، مع غوستافو دياز أورداز كوزير للداخلية. بعد أن غادر دياز أورداز الأمانة العامة في نوفمبر من عام 1963 ليصبح المرشح الرئاسي للحزب الثوري الدستوري لانتخابات عام 1964، عُين إيشيفيريا وزيرًا للداخلية للعمل خلال الفترة المتبقية من إدارة لوبيز ماتيوس. بمجرد أن تولى دياز أورداز منصبه كرئيس، أكد أن إيشيفيريا وزيرُا للداخلية، حيث بقي حتى نوفمبر من عام 1969.

تلاتيلولكوعدل

حافظ على موقف متشدد ضد الطلاب المحتجين طوال عام 1968. وبلغت الاشتباكات بين الحكومة والمتظاهرين ذروتها في مذبحة تلاتيلولكو في أكتوبر 1968، قبل أيام قليلة من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1968 التي أقيمت في مكسيكو سيتي.[19][20] وفي حادثة منفصلة، أمر بنقل 15٪ من الجيش المكسيكي إلى ولاية غيريرو لمواجهة مجموعات حرب العصابات التي كانت تعمل هناك.

تداول السلطة في عام 1070عدل

في 22 أكتوبر 1969، استدعى دياز أورداز ألفونسو مارتينيز دومينغيز -رئيس الحزب الثوري الدستوري- وقادة حزبيين آخرين إلى مكتبه في لوس بينوس للكشف عن إيشيفيريا كخليفة له. سأل مارتينيز دومينغيز الرئيس عما إذا كان متأكدًا من قراره، فأجاب دياز أورداز: لماذا تسأل؟ إنه أهم قرار في حياتي وقد فكرت فيه جيدًا.[21]

في 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 1969، أعلن دياز أورداز رسميًا أن إيشيفيريا مرشح للرئاسة. في مرحلة ما خلال حملته الانتخابية للرئاسة، دعا إشيفريا إلى دقيقة صمت من أجل تذكر ضحايا مذبحة تلاتيلولكو، الأمر الذي أثار غضب الرئيس دياز أورداز وكاد يدفعه للمطالبة بالاستقالة. على الرغم من أن إيشيفيريا كان متشددًا في إدارة دياز أورداز واعتبر مسؤولًا عن مذبحة تلاتيلولكو، وأصبح مهووسًا على الفور بجعل الناس ينسون أنه قد فعلها على الإطلاق. [22]

التعليمعدل

تعلم في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك.

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w63788k4 — باسم: Luis Echeverría — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Luis-Echeverria-Alvarez — باسم: Luis Echeverria Alvarez — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. ^ معرف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000012530 — باسم: Luis Echeverria Alvarez — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ Proleksis enciklopedija ID: https://proleksis.lzmk.hr/59388 — باسم: Luis Echeverría Álvarez — العنوان : Proleksis enciklopedija
  5. ^ Narain Roy, Ash (1999). The Third World in the Age of Globalisation: Requiem Or New Agenda?. Zed Books. صفحة 56. ISBN 9781856497961. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ González, Fredy (2017). Paisanos Chinos: Transpacific Politics among Chinese Immigrants in Mexico. University of California Press. صفحة 177. ISBN 978-0-520-96448-8. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Waldheim is Backed by Security Council for Five Years More". The New York Times. 8 December 1976. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Riding, Alan (13 December 1975). "Mexico Tells U.S. Jews It Does Not Link Zionism With Racism". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Mexico Votes for General Assembly Resolution Condemning Zionism". Jewish Telegraphic Agency. 17 December 1975. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ El sexenio de Luis Echeverría Clío, 1999 نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Tobar, Hector (27 February 2006). "New Details of Mexico's 'Dirty War'". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Grindle, Merilee (1977). Policy Change in an Authoritarian Regime: Mexico under Echeverria. Cambridge University Press. صفحات 523–555. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Reuters Editorial (5 April 2007). "Rights group urges Mexico to resolve "dirty war"". رويترز. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Evans, Michael. "The Dawn of Mexico's Dirty War". Gwu.edu. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Delgado de Cantú, Gloria M. (2003). Historia de México Vol. II. Pearson Educación. صفحات 387–388. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Warrant for Mexico ex-president". BBC News. 30 June 2006. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Exculpa tribunal a Luis Echeverría". La Jornada (باللغة الإسبانية). 27 March 2009. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Harris M. Lentz (2014). Heads of States and Governments Since 1945. Routledge. صفحة 551. ISBN 978-1-134-26490-2. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Shapira, Yoram (1977). "Mexico: The Impact of the 1968 Student Protest on Echeverria's Reformism". Journal of Interamerican Studies and World Affairs, Vol. 19, No. 4 (Nov. 1977), pp. 557–580 [1]. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Grindle, Merilee S. (1977). "Policy Change in an Authoritarian Regime: Mexico under Echeverria". Journal of Interamerican Studies and World Affairs, Vol. 19, No. 4 (Nov. 1977), pp. 523–555.
  21. ^ Jorge G. Castañeda (2000). "Perpetuating Power: How Mexican Presidents Were Chosen". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Enrique Krauze, Mexico: Biography of Power. New York: HarperCollins 1997, pp. 736-37