افتح القائمة الرئيسية

كان لواء خالد بن الوليد جماعة من المتمردين السوريين تابعة للجيش السوري الحر التي كانت نشطةً خلال الحرب الأهلية السورية. وكانت هذه المجموعة واحدة من أول الجماعات المتمردة التابعة للجيش السوري الحر التي ستتشكل في سوريا. وقد كانت تعمل في محافظة حمص وشاركت في حصار حمص من 2011 إلى 2014، عندما اتجهت إلى الانحلال.[1]

لواء خالد بن الوليد
مشارك في الحرب الأهلية السورية
نشط 2011–2014
أيديولوجية إسلام سياسي
جماعات كتائب الفاروق
قادة
  • حسن الأشتر أعدم[1]
  • النقيب عبد الله بحبوح[2]
  • الملازم عمر شمسي[2]
مقار الرستن، سوريا
منطقة العمليات محافظة حمص
جزء من

المعارضة السورية الجيش السوري الحر

حركة الضباط الأحرار (سوريا) (حتى 23 سبتمبر 2011)

مجلس حمص العسكري
نشأ كـ كتيبة خالد بن الوليد
أصبح حركة تحرير حمص
خصوم سوريا الجيش السوري
معارك وحروب

الحرب الأهلية السورية

أيديولوجيةعدل

وقد سميت الجماعة خالد بن الوليد، وهو شخصية إسلامية في وقت مبكر. وكان معظم المقاتلين من الجماعة من المسلمين السنيين المتدينين والمحافظين الذين استخدموا "الخطاب الديني" و "الخطاب الإسلامي السني".[3] سميت إحدى الجماعات الفرعية التابعة للواء باسم عدنان العرور، وهو رجل دين سلفي قام بهجمات مهينة ضد العلويين والمسلمين الشيعة. كما تضمنت عددًا من المقاتلين السلفيين.[4]

تاريخعدل

وقد شكل الفريق "عده مئات" من الجنود المنشقين وضباط من القوات المسلحة السورية في مدينة الرستن شمال حمص في 2011. وقامت في البداية بشن هجمات على قوات الأمن التابعة للحكومة السورية في حمص والمناطق المحيطة بها، مما أدى إلى مقتل عدد من رجال الشرطة والجنود في الجيش السوري.[5]

وفي أواخر يناير 2012، اقتحمت المجموعة، إلى جانب عدة فصائل أخرى من الجيش السوري الحر، مدينة الرستن وسيطرت عليها بالكامل بحلول 5 فبراير. ثم حاصر الجيش السوري الرستن وانسحب العديد من المتمردين من المدينة بحلول 5 مارس 2012.[6]

وأصبح اللواء واحدًا من الجماعات التي كانت في جبهة ثوار سوريا في 2014. ومع ذلك، خلال نزاع جبهة النصرة–جبهة ثوار سوريا/حركة حزم، وقد أعلن قائد لواء خالد بن الوليد، اللواء حسن الأشتر، ان مجموعته ستترك جبهة ثوار سوريا لتصبح فصيلًا مستقلًا، ولن تحارب "ألوية إسلامية" مثل جبهة النصرة التابعة للقاعدة.[7] على الرغم من ذلك، اندلعت مصادمات بين المجموعتين وقامت جبهة النصرة في الرستن بقطع رأس حسن الأشتر في 20 ديسمبر 2014. وأسرت النصرة أيضًا عدد من قادة الجيش السوري الحر الآخرين، وسيطرت النصرة سيطرة كاملة على الرستن.[1]

جرائم الحربعدل

أفيد بأن متمردين من الجماعة اختطفوا وهددوا بقتل أكثر من 100 من المدنيين العلويين في أغسطس 2011. كما أطلقوا النار على طفل يبلغ من العمر 15 عامًا لجاسوس مزعوم للحكومة السورية في سبتمبر 2011 وقتلوه.[5]

وفي ديسمبر 2012، قطع أحد الجنود الأطفال في المجموعة راس أسيري حرب. وتدعي المجموعة أنها أعدمت 80 أسير حرب آخرين.[8]

المراجععدل

  1. أ ب ت "Al-Qaeda executes Syrian rebel commander in Homs". ARA News. 21 December 2014. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018. 
  2. أ ب "SELECTED SUPREME MILITARY COMMAND MEMBERS" (PDF). Institute for the Study of War. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 نوفمبر 2017. 
  3. ^ "Syrian Jihadism" (PDF). Aron Lund. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مارس 2017. 
  4. ^ "Hate-filled militia". Telepolis. 10 August 2012. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  5. أ ب Nir Rosen (28 September 2011). "Armed defenders of Syria's revolution". Al-Jazeera. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. 
  6. ^ Saad Abedine (5 March 2012). "Rebels go on 'offensive' as attacks by Syrian regime spread". CNN. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2017. 
  7. ^ "Brigade Khalid bin Walid withdraw from Syria Revolutionaries Front". Now News. 31 July 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  8. ^ "Syrian rebels use a child to behead a prisoner". Human Rights Investigations. 10 December 2012. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2018.