لا تنظر الآن (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1973، من إخراج نيكولاس رويغ

لا تنظر الآن (بالإنجليزية: Don't Look Now)‏ فيلم إيطالي بريطاني باللغة الإنجليزية لعام 1973، من إخراج نيكولاس روج. إنه فيلم إثارة مقتبس من قصة قصيرة عام 1971 لدافني دو مورييه. جولي كريستي ودونالد ساذرلاند يجسدان قصة زوجين في رحلة إلى البندقية بعد وفاة ابنتهما عرضيًا مؤخرًا. يقابل الزوجين شقيقتين تدًعي إحداهما أنها عرافة وتبلغهم أن ابنتهما تحاول الاتصال بهما وتحذيرهم من الخطر.[7]

لا تنظر الآن
Don't Look Now (بالإنجليزية)
A Venezia... un dicembre rosso shocking (بالإيطالية) عدل القيمة على Wikidata
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
المواضيع
تاريخ الصدور
مدة العرض
  • 110 دقيقة عدل القيمة على Wikidata
اللغة الأصلية
البلد
موقع التصوير
الطاقم
المخرج
السيناريو
البطولة
التصوير
الموسيقى
التركيب
صناعة سينمائية
المنتج
Peter Katz (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
التوزيع
نسق التوزيع

نمت شهرة الفيلم في السنوات التي تلت إصداره، ويعتبر الآن من الأعمال الكلاسيكية والمؤثرة في أفلام الرعب والفيلم البريطاني.[8]

طاقم التمثيل

عدل

ملخص أحداث الفيلم

عدل

ينتقل جون باكستر وزوجته لورا إلى فينيسيا الباردة في إيطاليا بسبب عدم قدرتهما على التصالح مع الوفاة المبكرة لابنتهما الصغيرة والتيار الخفي من الذنب الذي لا يطاق. تقع سلسلة لا تنتهي من جرائم القتل المروعة في قنوات المدينة المتعرجة، ويستخدم جون خبرته العملية، في ترميم كنيسة قديمة، للتعبير عن حزنه المكبوت، بينما تلجأ لورا إلى تناول الحبوب المهدئة. يلتقي الزوجين بطريق الصدفة مع شقيقتين، هيذر العمياء التي تدعي انها وسيطة روحية، وشقيقتها ويندي، غريبة الأطوار. مع ظهور الشقيقتين تبدأ رؤى مخيفة تظهر فيها الابنة المتوفاة المحبوبة. تظهر أيضاً شخصية شريرة ترتدي أنوراك (معطف مشمع مع قبعة) أحمر لامع، تُروِّع الأزقة الخلفية المظلمة. هل يمكن للشقيقتين الغامضين قول الحقيقة؟ هل حياة جون في خطر شديد؟[10]

التحليل

عدل

الفيلم له منظور غامض، حيث تعمل أعراف قصة الأشباح القوطية على استكشاف عقول الزوجين المنكوبين. كان مخرج الفيلم، نيكولاس روج، مفتونًا بفكرة جعل الحزن هو المحور الوحيد للفيلم، مشيرًا إلى أن الحزن يمكن أن يفرق بين الناس... حتى العلاقة الأقرب والأكثر صحة يمكن أن تتلاشى من خلال الحزن.[11]  حضور كريستين، ابنة باكستر المتوفاة، يؤثر بشكل كبير على الحالة المزاجية للفيلم، حيث يتم تذكرها وطبيعة وفاتها باستمرار من خلال صور الفيلم: هناك ذكريات منتظمة لكريستين وهي تلعب في معطفها الأحمر أيضًا حيث أن مشاهد الطفولية الغامضة ترتدي أيضًا معطفًا أحمر يشبهها؛ يتم الحفاظ على الارتباط المستمر بين الماء والموت من خلال مؤامرة فرعية قاتلة، والتي ترى الضحايا يسحبون بشكل دوري من القنوات؛ هناك أيضًا لحظة مؤثرة عندما يصطاد جون دمية طفل من قناة تمامًا كما فعل بجسد ابنته في بداية الفيلم.[11][12][13]

استقبال الفيلم

عدل

منح موقع الطماطم الفاسدة الفيلم تقييم مقداره 95% بناء على آراء 74 ناقد سينمائي، وقال الإجماع النقدي للموقع: «يبني الفيلم بصبر، التشويق بالصور المؤرقة والنتيجة المرعبة، مما يجعل المشاهدين يشعرون بحزن دونالد ساذرلاند وجولي كريستي في أعماقهم».[14]

لاقى الفيلم في وقت إصداره الأولي، استحسان النقاد بشكل عام، رغم أن البعض انتقده لكونه "فني وميكانيكي".[15] كتب جاي كوكس في مجلة "تايم": "الفيلم هو تجربة غنية ومعقدة ودقيقة تتطلب أكثر من مشاهدة واحدة"،[16] بينما علقت مجلة فارايتي بأن الإزدهار البصري للفيلم جعله أكثر بكثير من مجرد فيلم رعب نفسي جيد الصنع.[17] كتبت بولين كايل لصحيفة نيويوركر، ان الفيلم هو اللغز الأكثر روعة، والأكثر تجميعًا بعناية حتى الآن على الشاشة، ولكن كان هناك هراء بغيض حوله،[18]  بينما شعر جوردون جاو من موقع "فيلم أند فيلمنج Films and Filming" ان الفيلم لا يرقى إلى مستوى تطلعات الفيلمين السابقين لنيكولاس روج، لكنه مع ذلك كان فيلمًا مثيرًا لبعض العمق،[12] من ناحية أخرى، انتقد فنسنت كانبي، ناقد صحيفة نيويورك تايمز، الفيلم لافتقاره إلى التشويق، الأمر الذي جعله يتحول إلى منتصف الطريق وليس في النهاية، وعند هذه النقطة "يتوقف عن التشويق ويصبح رحلة سفر أنيقة تجعلنا نذهب لمشاهدة معالم المدينة للمرة الثانية في البندقية، اقترح كانبي أيضًا أن المشهد الثاني لم يكن مقنعًا على الشاشة، لأنه ظهر ببساطة مثل (خطوة للأمام) وهو أداة قياسية لسرد القصص في الأفلام، وخلص إلى أنه "ليس فقط ربما لديك أشياء أفضل للقيام بها، ولكن أيضًا، أنا متأكد من أن معظم الأشخاص المرتبطين بالفيلم يفعلون ذلك".[19]

حظيت جولي كريستي ودونالد ساذرلاند بالثناء على أدائهم. اعتبرت مجلة فارايتي أن ساذرلاند هو الأكثر هدوءًا وأيضًا في أكثر حالاتها فاعلية، بينما تقوم كريستي بأفضل عمل لها على مر العصور.[17]

فاز أنتوني بي ريتشموند بجائزة أفضل تصوير سينمائي في حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية السابع والعشرون للأفلام 27th British Academy Film Awards، وحصل الفيلم على مزيدًا من الترشيحات في فئات أفضل فيلم وإخراج وممثل وممثلة والصوت والمونتاج، كما تم ترشيحه في فئة أفضل فيلم في عام 1974 جوائز إدغار آلان بو.[20]

المصادر

عدل
  1. ^ ا ب ج د مذكور في: لا تنظر الآن. تاريخ النشر: 1973.
  2. ^ مذكور في: معجم الأفلام العالمية. لغة العمل أو لغة الاسم: الألمانية. الناشر: Zweitausendeins.
  3. ^ وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt0069995/. الوصول: 19 مايو 2016.
  4. ^ ا ب ج د وصلة مرجع: http://stopklatka.pl/film/nie-ogladaj-sie-teraz. الوصول: 19 مايو 2016.
  5. ^ ا ب وصلة مرجع: http://www.filmaffinity.com/en/film607949.html. الوصول: 19 مايو 2016.
  6. ^ ا ب ج د ه و ز ح ط ي وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt0069995/fullcredits. الوصول: 19 مايو 2016.
  7. ^ Don't Look Now (1973) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2019-12-14, Retrieved 2021-02-03
  8. ^ Don't Look Now (1973) - Nicolas Roeg | Synopsis, Characteristics, Moods, Themes and Related | AllMovie (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-10-09, Retrieved 2021-02-03
  9. ^ Don't Look Now (1973) - IMDb، مؤرشف من الأصل في 2017-01-02، اطلع عليه بتاريخ 2021-02-03
  10. ^ "Don't Look Now: The Dwarf Killer Explained". ScreenRant (بالإنجليزية الأمريكية). 12 May 2020. Archived from the original on 2020-05-24. Retrieved 2021-02-03.
  11. ^ ا ب Staff, Guardian (8 Apr 2006). "Sean O'Hagan and Philip French on Don't Look Now". the Guardian (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-14. Retrieved 2021-02-03.
  12. ^ ا ب "Don't Look Now". Horror Film Wiki (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-27. Retrieved 2021-02-03.
  13. ^ "Don't Look Now and Roeg's red coat". the Guardian (بالإنجليزية). 18 Jan 2011. Archived from the original on 2020-09-10. Retrieved 2021-02-03.
  14. ^ Don't Look Now (1973) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-11-11, Retrieved 2021-02-03
  15. ^ "Don't Look Now: No 3 best horror film of all time". the Guardian (بالإنجليزية). 22 Oct 2010. Archived from the original on 2021-01-26. Retrieved 2021-02-03.
  16. ^ "Cinema: Second Sight - TIME". web.archive.org. 5 سبتمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-09-05. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-03.
  17. ^ ا ب "Variety Reviews - Don't Look Now - Film Reviews - - Review by Variety Staff". web.archive.org. 29 يونيو 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-03.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  18. ^ Kael, Pauline. "Labyrinths". The New Yorker (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2015-03-13. Retrieved 2021-02-03.
  19. ^ Canby, Vincent (10 Dec 1973). "Film:'Don't Look Now,' a Horror Tale:Donald Sutherland and Julie Christie in Leads The Cast Suspense Yarn Turns Into a Travelogue (Published 1973)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-02-24. Retrieved 2021-02-03.
  20. ^ Don't Look Now - IMDb، مؤرشف من الأصل في 2017-04-11، اطلع عليه بتاريخ 2021-02-03

وصلات خارجية

عدل