افتح القائمة الرئيسية

كيم مين جونج

كاتبة كورية جنوبية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2013)

كيم مين جونج كاتبه كورية.

كيم مين جونج
Kim Min Jeong, LTI Korea.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1976 (العمر 42–43 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
آن تشهون، كوريا
مواطنة
Flag of South Korea.svg
كوريا الجنوبية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الاسم الأدبي كيم مين جونج
المدرسة الأم جامعة تشونغ انغ  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة[1]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الكورية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب
هانغل 김민정

محتويات

عن حياتهاعدل

ولدت كيم مين جونج (بالإنجليزية: Kim Min-jeong) في عام 1976 وهي كبري آخواتها لأسره مكونه من أربع بنات تسكن بمدينه آن تشهون.

حصلت على شهادتها في الكتابه الإبداعيه من جامعه جونج انج وكليتها للدراسات العليا. حصلت علي جائزة الكتاب الجدد ( آلفنون الادابيه جونج ـ آنج) في عام 1999، وبدات بعدها حياتها المهنية بمشوار يمتد أحد عشر عاما إبتداء من ذلك التاريخ. في البداية بدأت كمحررة للمقالات ثم انتقلت سريعا إلى قسم النشر، ولازالت تعمل حتي اليوم كمحررة في إحدي شركات النشر. أصدرت أكثر من مئتي عمل في شتي الأطياف الأدبية من شعر وقصص أطفال وروايات وأعمال نثرية ومقالات نقدية. بجانب ذلك فهي تدرس حاليا كتابه الشعر في كليه جونج انج للدارسات العليا [1].

نبذه عن مؤلفاتهاعدل

أصدرت الكاتبة كيم مين جونج ديوانين شعريين. نشر الأول في عام 2005 تحت عنوان "معشوقه القنفذ الطائر"، بينما صدر الديوان الثاني لاحقاً في عامآ 2009 بعنوان "وبدأت تشعر للمره الاولى". تتميز كتاباتها الشعرية بالحيويه والصدق وتتناول في أشعارها مختلف المشاعر الانسانية من الحقد والتقلب الذي يطغي علي صفتي التناغم والاتحاد. لا تهتم في كتاباتها بكشف الظاهر من الواقع ولكنها تغوص إلى بواطن الحياة وصولآ لجوهر الوجود، ولذا فإن بعض النقاد يصنفون قصائدها بإنتمائها للسيكو دراما. تركز الألم والمعاناه لتجعلهما في الصدراة، بينما تصر الشخصيات علي السير في طرق كتبتها عليهم مصائرهم ليغدوا فيها بعد إعاده البعث. في ذات الوقت تدافع عما تحس تجسيدا للشعر: وصولا لحريه التعبير. وتحقق ذلك الهدف من خلال استخدام اللغة الصريحه; مهشمه جميع التقاليد و الاعراف المتفق عليها في اللغة المكتوبه و المنطوقه. هذه الخصائص تميزها وتجعلها واحده من الممثلين للشعراء الشباب المعاصرين بكوريا. وتتمتع كيم مين جونج بمكانه متميزه في المجال الأدبي وحصلت في عام 2007 على جائزه بارك إن هوا للأدب [2].

من الممكن ان نلاحظ ظهور كيم مين جونج بشخصيتها من خلال اشعارها. حيث يتكرر ذكر اسمها،حتي ان بعض الشخصيات تتشابه مع المؤلفه في اشياء مثل الطول البالغ 168 سم و الوزن البالغ 57 كيلوجرامآ. و يعلق أحد صحفيي جونج انج دايلي المقربين من الشاعره كيم مين جونج قائلا بأن كلمه "متناقضه" هي ادق ما يصف شخصيتها . في الواقع هي شخصيه مرحه ولكنها عاطفيه، لربما يظهر بأنها بريئه و كريمه،لكنها قد تقذف بجمرات كلاميه لو إضطُرت لذلك. وبالمثل، فإن قصائدها ربما كانت مخيفه أحياناً ولربما كانت غريبه،بسيطه أو قاسية. إنها تتخطي الصراع بين الخير والشر، الحقيقة والكذب، من خلال التشبيهات المحطمه مرسومه بصحبه خلفيه لمدينه سيول الكئيبه، غير أنها لا تنس روح التفاؤل والإشراق من خلال معالجه الموضوعات الدنيويه مثل الإمساك، العنف في الفصول، طب النساء،الدعابات الجنسية، إلا أنها تعرض لتلك الموضوعات من خلال أسلوب مميز ومختلف لم يسبق عرضه من قبل، لتتيح للقارئ ان يعيد النظر في تلك الأشياء من وجهه نظر مختلفه. كثيراً ما تلجأ للتلاعب اللفظي في إختيارها لعناوين قصائدها، كقصيدتها 'لمن يطلق عليه أوبا (الاخ)'، و 'نام إن بيون (الخصم) لمن يطلق عليه نام بيون (الزوج)' و من خلال تلك النماذج يتضح لنا مبادئ النقض والبناء [3].

اعمالهاعدل

  • "مثل ما..."
  • "عاشقه الفراشات"
  • "قفازان...بدون أصابع"
  • "منطقه وانغ شيم ري، تلك الليلة"
  • "تأثيرغير متوقع"
  • "الغميضه في عمق الليل"
  • "عدم الرضا عن اسم القصيدة"

مصادرعدل