كيبلر-10c

كوكب خارج المجموعة الشمسية

كبلر-10سي (بالإنكليزية:Kepler-10c) هو أكبر كوكب صخري اكتشفه الفلكيون يتجاوز وزنه 17 ضعف وزن الأرض، كما أنه أكبر حجماً منها وقد بلغ حوالي 2.3 ضعف حجم الأرض. إلا أنه لا تقديرات عن كتلته إلى حد الآن، يتحدى هذا الاكتشاف العلماء النظريين الذين وضعوا نظريات تشكل الكواكب، و ذلك من خلال كيفية تشكل مثل هذا العالم.

كيبلر-10c
 

المكتشف مهمة كبلر  تعديل قيمة خاصية (P61) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 23 مايو 2011،  و2011،  ونوفمبر 2011[1]  تعديل قيمة خاصية (P575) في ويكي بيانات
وسيلة الاكتشاف طريقة العبور[1]  تعديل قيمة خاصية (P1046) في ويكي بيانات
رمز الفهرس KOI-72.02 (Kepler object of interest)
Kepler-10c (Kepler Input Catalog)
Kepler-10c (Kepler Confirmed Names)
TOI-5988c (TESS Object of Interest)
KOI-72c (Kepler object of interest)  تعديل قيمة خاصية (P528) في ويكي بيانات
نصف المحور الرئيسي 0.241 وحدة فلكية[9][6][10]،  و0.2413 وحدة فلكية[7]،  و0.2407 وحدة فلكية[1]  تعديل قيمة خاصية (P2233) في ويكي بيانات
الشذوذ المداري 0.05 [11]
0 [12][1][10]
0.025 [7]
0.13 [6]  تعديل قيمة خاصية (P1096) في ويكي بيانات
فترة الدوران 45.2946 يوم[13]،  و45.294301 يوم[12][6][10]،  و45.294300792 يوم[8]،  و45.29427 يوم[7]،  و45.294292 يوم[4]،  و45.2941835 يوم[3]،  و45.29485 يوم[1]،  و45.29431717 يوم[14]،  و45.294314 يوم[15]  تعديل قيمة خاصية (P2146) في ويكي بيانات
تزيح 5.3698 milliarcsecond[16]  تعديل قيمة خاصية (P2214) في ويكي بيانات
الميل المداري 89.59 درجة[17]،  و89.64 درجة[7]،  و89.623 درجة[6]،  و89.65 درجة[1]  تعديل قيمة خاصية (P2045) في ويكي بيانات
تابع إلى كيبلر-10[18][19]  تعديل قيمة خاصية (P397) في ويكي بيانات
كوكبة التنين  تعديل قيمة خاصية (P59) في ويكي بيانات
نصف القطر 0.2097 نصف قطر مشتري[20]،  و0.21 نصف قطر مشتري[12]،  و2.351 نصف قطر الأرض[5]،  و2.32 نصف قطر الأرض[7]،  و2.323 نصف قطر الأرض[4]،  و2.355 نصف قطر الأرض[6]،  و0.199 نصف قطر مشتري[1]،  و2.35 نصف قطر الأرض[10]،  و2.32 نصف قطر الأرض[14]  تعديل قيمة خاصية (P2120) في ويكي بيانات
الكتلة 0.02319 كتلة المشتري[21]،  و0.054 كتلة المشتري[12]،  و11.4 كتلة الأرض[6]،  و0.063 كتلة المشتري[1]،  و7.37 كتلة الأرض[22]،  و13.98 كتلة الأرض[10]  تعديل قيمة خاصية (P2067) في ويكي بيانات
الحرارة 584.0 كلفن  تعديل قيمة خاصية (P2076) في ويكي بيانات
مراجع
سيمباد Kepler-10c  تعديل قيمة خاصية (P3083) في ويكي بيانات

يقول الفلكي (Xavier Dumusque) من مركز هارفارد-سيمثسونيان للفيزياء الفلكية (CfA)، وهو من قام بقيادة عملية التحليل باستخدام البيانات التي تمّ جمعها بوساطة تلسكوب كبلر الفضائي التابع لناسا: لقد تفاجأنا كثيراً عندما أدركنا حقيقة ما قمنا باكتشافه.

استخدم الفريق جهاز (HARPS-North)، الموجود على تلسكوب غاليليو الوطني في جزر الكناري من أجل إجراء مراقبات أخرى، و الحصول على قياس لكتلة هذا العالم الصخري.

لم يُعتقد في السابق بإمكانية وجود عوالم كهذا. تقوم قوى الجاذبية الضخمة التي يتمتع بها مثل هذا الجسم فائق الكتلة بمراكمة أغلفة من الغاز خلال عملية التشكل، محولةً بذلك الكوكب إلى حجم عملاقٍ غازي مثل نبتون أو حتى المشتري. غير أنه من المرجح، أنّ يكون هذا الكوكب صلباً، مكونا بشكل رئيسي من الصخور.

تقول (Natalie Batalha)، عالمة مهمة كبلر في مركز آميس للأبحاث في موفيت فيلد، بكاليفورنيا: عندما تعتقد بأنك حصلت على الصورة كاملةً، تقوم الطبيعة بالكشف عن مفاجأةٍ ضخمة -بكل ما تحمله الكلمة من معنى حرفي لا مجازي فقط، كما في هذه الحالة. أليس العلم عجيبا؟

يدور (Kepler-10c) حول نجم مشابه للشمس لمرة واحدة كل 45 يوم، مما يجعله ساخناً جداً بالنسبة لوجود الحياة كما نعرفها. يقع هذا الكوكب على بعد حوالي 560 سنة ضوئية من الأرض، ضمن كوكبة التنين (Draco). و يحتوي هذا النظام على الكوكب كبلر-22بي، وهو أول عالم صخري تم اكتشافه في بيانات كبلر.

عرض هذا الاكتشاف في 7 حزيران 2014 في اجتماع الجمعية الفلكية الأمريكية في بوسطن.[23]

المراجع عدل

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Jean-Michel Désert; David Charbonneau; Natalie M. Batalha; et al. (10 Oct 2011). "KEPLER-10 c: A 2.2 EARTH RADIUS TRANSITING PLANET IN A MULTIPLE SYSTEM". The Astrophysical Journal Supplement Series (بالإنجليزية). 197 (1): 5. arXiv:1105.4647. Bibcode:2011ApJS..197....5F. DOI:10.1088/0067-0049/197/1/5. ISSN:0067-0049. QID:Q56001670.
  2. ^ Daniel Huber; Jennifer L. van Saders; Lauren M. Weiss (12 Aug 2020). "The Gaia–Kepler Stellar Properties Catalog. II. Planet Radius Demographics as a Function of Stellar Mass and Age". The Astronomical Journal (بالإنجليزية). 160 (3): 108. arXiv:2005.14671. Bibcode:2020AJ....160..108B. DOI:10.3847/1538-3881/ABA18A. ISSN:0004-6256. QID:Q105496088.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  3. ^ أ ب Tomer Holczer; Tsevi Mazeh; Daniel Jontof-Hutter; Eric B. Ford; Daniel Fabrycky (22 Jul 2016). "Transit timing observations from Kepler. IX. Catalog of the full long-cadence data set". The Astrophysical Journal Supplement Series (بالإنجليزية). 225 (1): 9–9. arXiv:1606.01744. Bibcode:2016ApJS..225....9H. DOI:10.3847/0067-0049/225/1/9. ISSN:0067-0049. QID:Q59712406.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  4. ^ أ ب ت Vincent Van Eylen; Simon Albrecht (27 Jul 2015). "Eccentricity from transit photometry: small planets in Kepler multi-planet systems have low eccentricities". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 808 (2): 126. arXiv:1505.02814. Bibcode:2015ApJ...808..126V. DOI:10.1088/0004-637X/808/2/126. ISSN:0004-637X. QID:Q61440504.
  5. ^ أ ب Daniel Huber; Eric Gaidos; Jennifer L. van Saders (16 Oct 2018). "Revised Radii of Kepler Stars and Planets Using Gaia Data Release 2". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 866 (2): 99. arXiv:1805.00231. Bibcode:2018ApJ...866...99B. DOI:10.3847/1538-4357/AADA83. ISSN:0004-637X. QID:Q59879130.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ W. Boschin, Cold Jupiters and improved masses in 38 Kepler and K2 small-planet systems from 3661 high-precision HARPS-N radial velocities. No excess of cold Jupiters in small-planet systems (بالإنجليزية), arXiv:2304.05773, DOI:10.1051/0004-6361/202346211, QID:Q117706928
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Alexandra Fogtmann-Schulz; Jørgen Christensen-Dalsgaard; Víctor Silva Aguirre; Brandon Tingley (9 Jan 2014). "Accurate parameters of the oldest known rocky-exoplanet hosting system: Kepler-10 revisited". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 781 (2): 67. arXiv:1311.6336. Bibcode:2014ApJ...781...67F. DOI:10.1088/0004-637X/781/2/67. ISSN:0004-637X. QID:Q59246808.
  8. ^ أ ب Pavol Gajdoš; Martin Vaňko; Štefan Parimucha (2019). "Transit Timing Variations and linear ephemerides of confirmed Kepler transiting exoplanets". Research in Astronomy and Astrophysics (بالإنجليزية). 19 (3): 041. arXiv:1809.11104. Bibcode:2019RAA....19...41G. DOI:10.1088/1674-4527/19/3/41. ISSN:1674-4527. QID:Q114140931.
  9. ^ Alexandra Fogtmann-Schulz; Jørgen Christensen-Dalsgaard; Víctor Silva Aguirre; Brandon Tingley (9 Jan 2014). "Accurate parameters of the oldest known rocky-exoplanet hosting system: Kepler-10 revisited". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 781 (2): 67. arXiv:1311.6336. Bibcode:2014ApJ...781...67F. DOI:10.1088/0004-637X/781/2/67. ISSN:0004-637X. QID:Q59246808.
  10. ^ أ ب ت ث ج Lauren M. Weiss; Leslie A. Rogers; Howard T. Isaacson; et al. (1 Mar 2016). "Revised masses and densities of the planets around Kepler-10". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 819 (1): 83. arXiv:1601.06168. Bibcode:2016ApJ...819...83W. DOI:10.3847/0004-637X/819/1/83. ISSN:0004-637X. QID:Q59712407.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  11. ^ Vincent Van Eylen; Simon Albrecht (27 Jul 2015). "Eccentricity from transit photometry: small planets in Kepler multi-planet systems have low eccentricities". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 808 (2): 126. arXiv:1505.02814. Bibcode:2015ApJ...808..126V. DOI:10.1088/0004-637X/808/2/126. ISSN:0004-637X. QID:Q61440504.
  12. ^ أ ب ت ث Xavier Dumusque; Aldo S. Bonomo; Raphaëlle D. Haywood; et al. (24 Jun 2014). "The Kepler-10 planetary system revisited by HARPS-N: a hot rocky world and a solid neptune-mass planet". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 789 (2): 154. arXiv:1405.7881. Bibcode:2014ApJ...789..154D. DOI:10.1088/0004-637X/789/2/154. ISSN:0004-637X. QID:Q55920224.
  13. ^ L. A. Buchhave; S. Aigrain (22 Jul 2017). "Pinning down the mass of Kepler-10c: the importance of sampling and model comparison". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society: Letters (بالإنجليزية). 471 (1): L125–L130. arXiv:1707.06192. Bibcode:2017MNRAS.471L.125R. DOI:10.1093/MNRASL/SLX116. ISSN:1745-3933. QID:Q59215372.
  14. ^ أ ب Jeffrey L. Coughlin; Jason F. Rowe; Erik A. Petigura; Natalie M. Batalha (10 May 2016). "False positive probabilities for all Kepler objects of interest: 1284 newly validated planets and 428 likely false positives". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 822 (2): 86–86. arXiv:1605.02825. Bibcode:2016ApJ...822...86M. DOI:10.3847/0004-637X/822/2/86. ISSN:0004-637X. QID:Q56915766.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  15. ^ D. M. Kipping; L. A. Buchhave; J. Hartman (22 Oct 2015). "The hunt for exomoons with Kepler (HEK): V. A survey of 41 planetary candidates for exomoons". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 813 (1): 14. arXiv:1503.05555. Bibcode:2015ApJ...813...14K. DOI:10.1088/0004-637X/813/1/14. ISSN:0004-637X. QID:Q59743680.
  16. ^ Data Processing and Analysis Consortium; European Space Agency, eds. (3 Dec 2020), Gaia Early Data Release 3 (بالإنجليزية), Bibcode:2020yCat.1350....0G, QID:Q98668919
  17. ^ Xavier Dumusque; Aldo S. Bonomo; Raphaëlle D. Haywood; et al. (24 Jun 2014). "The Kepler-10 planetary system revisited by HARPS-N: a hot rocky world and a solid neptune-mass planet". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 789 (2): 154. arXiv:1405.7881. Bibcode:2014ApJ...789..154D. DOI:10.1088/0004-637X/789/2/154. ISSN:0004-637X. QID:Q55920224.
  18. ^ Lars A. Buchhave; David W Latham; Anders Johansen; et al. (13 Jun 2012). "An abundance of small exoplanets around stars with a wide range of metallicities". Nature (بالإنجليزية). 486 (7403): 375–377. Bibcode:2012Natur.486..375B. DOI:10.1038/NATURE11121. ISSN:1476-4687. PMID:22722196. QID:Q34283265.
  19. ^ Jean-Michel Désert; David Charbonneau; Natalie M. Batalha; et al. (10 Oct 2011). "KEPLER-10 c: A 2.2 EARTH RADIUS TRANSITING PLANET IN A MULTIPLE SYSTEM". The Astrophysical Journal Supplement Series (بالإنجليزية). 197 (1): 5. arXiv:1105.4647. Bibcode:2011ApJS..197....5F. DOI:10.1088/0067-0049/197/1/5. ISSN:0067-0049. QID:Q56001670.
  20. ^ Xavier Dumusque; Aldo S. Bonomo; Raphaëlle D. Haywood; et al. (24 Jun 2014). "The Kepler-10 planetary system revisited by HARPS-N: a hot rocky world and a solid neptune-mass planet". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 789 (2): 154. arXiv:1405.7881. Bibcode:2014ApJ...789..154D. DOI:10.1088/0004-637X/789/2/154. ISSN:0004-637X. QID:Q55920224.
  21. ^ L. A. Buchhave; S. Aigrain (22 Jul 2017). "Pinning down the mass of Kepler-10c: the importance of sampling and model comparison". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society: Letters (بالإنجليزية). 471 (1): L125–L130. arXiv:1707.06192. Bibcode:2017MNRAS.471L.125R. DOI:10.1093/MNRASL/SLX116. ISSN:1745-3933. QID:Q59215372.
  22. ^ L. A. Buchhave; S. Aigrain (22 Jul 2017). "Pinning down the mass of Kepler-10c: the importance of sampling and model comparison". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society: Letters (بالإنجليزية). 471 (1): L125–L130. arXiv:1707.06192. Bibcode:2017MNRAS.471L.125R. DOI:10.1093/MNRASL/SLX116. ISSN:1745-3933. QID:Q59215372.
  23. ^ ترجمة عنوان المقال: فلكيون يُصابون بالحيرة من عالمٍ صخري فائق الكتلة، 2 يونيو 2014