افتح القائمة الرئيسية
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان كوثا. (نقاش) (مارس 2019)

كوثى هي اسم لمكانين تاريخيين أحدهما هو منزل بني عبد الدار في مكة المكرمة[1] ومنه سميت مكة بهذا الاسم.[2]

أما المكان الثاني وهو الأشهر فكوثى مكان في سواد العراق في أرض بابل وهي يظن أنها مكان مولد نبي الله إبراهيم[3][4] وكذلك ينسب إليها موضع إلقائه في النار. وقد فتح سعد ابن أبي وقاص كوثى بعد معركة القادسية.[1][2]

وقد سئل علي بن أبي طالب: ما أصلكم معاشر قريش؟ فقال: نحن من كوثى.[1][2]

كما قال علي بن أبي طالب: من كان سائلا عن نسبنا فإننا نبط من كوثى.[1][2]

وقد قال عبد الله بن عباس: نحن معاشر قريش حي من النبط من أهل كوثى والأصل آدم، والكرم والتقوى والحسب والخلق، وإلى هذا انتهت نسبة الناس.[1][2]

وقد ذكرت كوثى في التوراة مرتين، واشتهرت كوثى بكونها مركز عبادة أله العالم الأسفل المذكور بالتوراة (نرجال) وله معبد كبير.[3][4]

طالع أيضاعدل

المصادرعدل