افتح القائمة الرئيسية

دانيال كمبونى منصر نشط في السودان في القرن التاسع عشر أعلن قديسا في 2003. عمل من أجل قبول السود في الكنيسة كرهبان لاستخدامهم في نشر المسيحية.

كمبوني
Daniele Comboni 1873.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 15 مارس 1831(1831-03-15)
ليموني سول غاردا
الوفاة 10 أكتوبر 1881 (50 سنة)
الخرطوم
سبب الوفاة كوليرا  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Italy (1861–1946).svg
مملكة إيطاليا (17 مارس 1861–10 أكتوبر 1881)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة كاثوليكية
مناصب
أسقف كاثوليكي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
12 أغسطس 1877 
الحياة العملية
المهنة مبشر[1]،  وسياسي،  وكاهن كاثوليكي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نشأتهعدل

ولد في 15 مارس سنة 1831 في مدينة ليمون شمال إيطاليا لوالدين من الطبقة العاملة العادية وهما لويس كمبونى ودومينيك باتشة وكان الرابع بين ثمانية أطفال. تتلمذ في المدرسة الإكليريكية كتلميذ غير مقيم بسبب فقر أسرته وتخرج منها كاهنا. تأثر بتاريخ المبشرين في اليابان وحاول اتباع خطاهم ولكنه اتجه للتبشير في أفريقيا عامة والسودان خاصة.

عمله في أفريقياعدل

في سن 26 أبحر مع كهنة آخرين متجهين إلى الإسكندرية ومنها إلى القاهرة وبعد زيارة الاراضى المقدسة توجهوا إلى الخرطوم وأقاموا بإرسالية الصليب المقدس. كان القرن التاسع عشر عصرا مثيرا للجدل في أفريقيا حيث حاربت القوى الأوربية للسيطرة عليها، وبحث المكتشفون عن طرق تؤدي إلى المناطق الداخلية فيها، وكانت تجارة الرقيق والنزاعات القبلية والحرب على الإسلام على أوجها، وفي هذه الأجواء قامت جهود بعثات التنصير الكاثوليكية والبروتستانتية بمحاولة الدخول إلى إفريقيا بنظرة جديدة، وكان دانيال كمبوني أحد آباء هذه الحركة والمروجين لها، إنه واحد من رسل ومؤسسي الكنيسة الإفريقية الحديثة، وكانت أولى تجاربه في القارة في العام 1857 م حيث كان قد وصل مع عدد قليل من المبشرين القادمين من فيرونا إلى منطقة تقع شمال ما يعرف اليوم بجوبا في جنوب السودان، وأوجدوا فيها محطة البعثة التنصيرية المسماة هولي كروس (الصليب المقدس)، وانتهت تلك التجربة الأولى نهاية مأساوية بموت معظم المبشرين وانسحاب القليل منهم الذين تمكنوا من العودة إلى إيطاليا.

أطلق شعاره الشهير أفريقيا أو الموت ومبادرة " إنقاذ أفريقيا بواسطة أفريقيا " واعد خطة لإعداد كهنة من الأفارقة أنفسهم وأسس كمبونى مع أسقف فيرونا " معهد من اجل إرساليات أفريقيا الوسطى". سنة 1872 أسسا كمبونى رهبانية " الراهبات بي مادرى ديلا نجريتسيا " أي أمهات الرحمة للسود أو النيجروز عدل الاسم لاحقا إلى " راهبات كمبونى للتبشير" وبعد سبعة سنوات في سنة 1879 قبلت إحدى الشابات السودانيات كأول راهبة في السودان. وكان من رأي هؤلاء المنصرين أن أعمال التبشير بالمسيحية يجب أن ترتكز على التحاور مع الثقافات والديانات الأخرى، والتركيز على التعليم. وهي المرتكزات التي قامت عليها البعثات التنصيرية.

في مايو 1872 اعتمد مجمع انتشار الإيمان معهد فيرونا وأصبح كمبونى مستحقا للقب "النائب الرسولي" سنة 1887 أقامه البابا يبوس التاسع أسقفا رسوليا لأفريقيا الوسطى واستمرت خدمته في السودان لمدة أربعة أعوام اتسمت هذه الأعوام بعدة أحداث مأسوية من جفاف إلى مجاعة إلى أمطار غزيرة أدت إلى تدمير كل شيء تقريبا واضطر السكان ومعهم كمبونى إلى النوم في العراء وشاهد موت كل رفاقه وتدهورت صحته

وفاتهعدل

في 10 أكتوبر 1881 توفى كمبونى بعد أن طمأن أبنائه قائلا "لا تخافوا فانا أموت ولكن عملي لن يموت " وشيعت جنازته رسميا في اليوم التالي لوفاته في الخرطوم وعند إعلان وفاته هتف البابا ليون الثالث عشر صائحا "يا إفريقيا المسكينة يا لها من خسارة سببها موتك يا كمبونى"

تقديسهعدل

سنة 1927 عرض على المراقبين اللاهوتيين طلب إعلان قداسته وسنة 1943 فحصت النصوص واعتمدت سنة 1953 سنة وفي1989 تحديدا في 7 أكتوبر قدم إلى جمعية القديسين ردا وثيقا على الاستجواب المتعلق بفضائله وبتأسيسه رهبنة مبشري كمبونى. في 12 أكتوبر 1993 جدد اللاهوتيون تأييدهم الكامل وشرعية رسالة كمبونى واعترفوا بفضائله وعرضوا بيانا مفصلا للبابا يوحنا بولس الثاني. في 9 يونيو 1994 اقر المجلس الطبي أولى معجزات الشفاء لإحدى السيدات البرازيليات وأعلنت محكمة علماء اللاهوت بان الشفاء كان اعجازيا وهو بشفاعة دانيال كمبونى. في 25 أكتوبر 1995 أعلن تطويب دانيال كمبونى في 20 ديسمبر 2002 جرت معجزة الشفاء الثانية لسيدة سودانية وأيضا اعترف بها المجلس وأقر بأنها معجزة لان السيدة صلت من اجل شفائها وطلبت شفاعة كمبونى. يوم الأحد 5 أكتوبر 2003 اعلن البابا يوحنا بولس الثاني قداسة دانيال كمبونى.

إرثهعدل

اليوم توجد في العالم 162 جماعة من الرهبانية الكومبونية. بجانب الرهبان والراهبات والكهنة تأسست جمعية العلمانيات باسم "مرسلات كومبونى العلمانيات "سنة 1950 في مصر يوجد رهبانية المرسلين الكومبونيان لقلب يسوع (الآباء الكمبونيان) وقد وصلوا إلى مصر سنة 1857 وكذلك راهبات الكمبونيات في مصر بييه مادرى ديلا نجريتسيا-أو الراهبات المرسلات الكمبونيات وكن قد وصلن إلى مصر سنة 1877.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل